أعمال «بينالي مكتبة الإسكندرية العاشر»... تصالح مع الطبيعة وعودة للجذور

أعمال «بينالي مكتبة الإسكندرية العاشر»... تصالح مع الطبيعة وعودة للجذور

الخميس - 4 صفر 1444 هـ - 01 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15983]
جانب من افتتاح البينالي (الشرق الأوسط)

ربما دفع تأجيل «بينالي الإسكندرية»، من عام 2020 بسبب جائحة «كورونا»، فنانين من مصر وفرنسا وكولومبيا وكندا للمشاركة في دورته العاشرة التي انطلقت مساء الثلاثاء بقاعتي المكتبة الشرقية والغربية، وتقديم أعمال تبرز فيها محبة الجمال والدعوة لمصالحة الطبيعة، والعودة للجذور. وقد ظهر هذا الاتجاه بشكل عام في معظم موضوعات الكتب، وأساليب التلوين، وأدوات الطباعة بما فيها استخدام الألواح الخشبية والتي نتج عنها نوع من التلقائية والبساطة، وأدى لظهور أعداد قليلة جداً من نسخ الكتب، لم تتجاوز أكثر من خمسة في بعض الأجيال.

ويتضمن البينالي الذي يعقد كل عامين، في دورته الجارية، مشاركة 18 فناناً مصرياً، و14 فناناً كندياً، بجانب مشاركات عدة من كولومبيا، ودور نشر فرنسية على غرار دار نشر لاديان ومقرها مدينة نيس، والتي يحرص مديرها جون بول أوريليا على المشاركة الدائمة في البينالي، وتقديم الأعمال الفنية الأصلية المعروضة كهدية لمكتبة الإسكندرية لتبقى ضمن مجموعة مقتنياتها الدائمة.

ومن بين الأعمال المصرية التي برزت في البينالي كتاب الفنانة المصرية أمل ناصر، وجاء من نسخة واحدة بعنوان «حوار بصري مع كتاب تعويذة الحسي لإبرام ديفيد»، وتشكل من 20 عملاً رسمته بألوان متنوعة، و42 عملاً أبدعتها على مساحات ورقية قامت بالقصد بتعريج أطرافها، بعضها جاءت في شكل لقطات مرسومة تصور علاقة الإنسان بما حوله من أشياء، والبعض الآخر كتبت عليه عبارات استوحتها من «تعويذة الحسي».

وفي كتابها قدمت أمل ناصر أيضاً 7 لوحات تصوير أكريليك على توال، وكان الهدف هو الدعوة للإنصات لصوت الطبيعة وإعادة الاعتبار لعناصرها، وللمخلوقات المرئية وغير المرئية فيها، حسب قولها لـ«الشرق الأوسط».

وجاءت فكرة أمل ناصر الأساسية متماشية مع مسار كتاب إبرام، وتقول خلالها: «إننا في زحمة الحياة والتعامل مع الآلات التكنولوجية أهملنا الطبيعة وعناصرها، ولا بد من إدراك خطورة ذلك لأننا شركاء في الكون ولا بد من إعادة الاعتبار للكائنات التي تعيش معنا فيه، وإدراك أهميتها لاستمرار الوجود، وهذه القضية بدأت أمل ناصر الاهتمام بها منذ فترة طويلة حينما كانت تدرس المعتقدات الشرقية.



أمل ناصر أمام لوحات كتابها (الشرق الأوسط)


ومن أبرز ما يمكن ملاحظته في الأعمال المشاركة أنها تنوعت في محتواها وفكرتها، ولكن جمعتها روح البينالي نفسه، والتي تدور حول الكتاب والكتابة والقصة والحكي والقصة المصورة واستخدام الحرف والرمز في العمل الفني؛ وهكذا تظهر حدود مفهوم «كتاب الفنان» رحبة ومرنة تتسع لكل هذه المفاهيم، وتمكن كل فنان من حكي قصته أو التعبير عن حكايته بشكل نابع من روحه، ومتصل بالمفهوم الشامل لطبيعة فكرة بينالي كتاب الفنان.

وأحمد عكاشة مسؤول مشروعات التنمية بالمكتبة لفت إلى هذه السمات، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»، إن «الالتزام بالمنازل في ذروة جائحة كورونا ربما يكون هو السبب الرئيسي لبروز أفكار ظهرت لدى بعض الفنانين المشاركين من مصر وفرنسا وكولومبيا وكندا، وبدا فيها الإحساس بالوطن بمعنى مختلف، وجعل الأعمال تتعمق أكثر في طبيعة كل بلد وثقافة كل مجتمع، لتأتي جميعها ذات مذاقات متباينة ومتنوعة حسب البيئة التي يعبر عنها كل فنان، وقد جاء كل هذا بدعم واضح من السفارة الفرنسية التي نقلت أعمال فنانيها عبر الحقيبة الدبلوماسية ومعها الكولومبية التي سارت على النهج نفسه، حيث اصطحبت السفيرة أنا ميلينا دي جافيريا الأعمال معها بنفسها إلى البينالي، وحرصت على المشاركة في افتتاحه مع ديفيد رينيه الملحق الثقافي الفرنسي.

أما الفنانة مي كريم فكانت مشاركتها مختلفة وجاءت مرتبطة بالجريمة التي هزت مدينة الإسكندرية، في بداية القرن الماضي، وعرفت بقضية «ريا وسكينة»، وقامت مي كريم بالمشاركة بكتاب مصور قائم على حكايتهما، والظروف التي نشأتا فيها، وما دفعهما لارتكاب جرائمهما، وكان عنوان الكتاب «القضية 43 اللبان».

ويذكر أن بينالي كتاب الفنان توالت دوراته منتظمة منذ عشرين عاماً، ويقام كل عامين، وتستمر الدورة الحالية حتى الأحد، 25 سبتمبر (أيلول) المقبل، وقد بدأت فكرة إقامته منذ إنشاء المكتبة، وعلى مدى الـ9 دورات السابقة، شهد كثيراً من التطورات والأفكار والمشاركات من دول ومؤسسات مختلفة، في هذا العام كانت الرغبة في المشاركة كبيرة من فنانين كنديين، وكولومبيين وفرنسيين.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو