أول احتفال ديني مسيحي منذ 10 أعوام في ريف إدلب

أول احتفال ديني مسيحي منذ 10 أعوام في ريف إدلب

الخميس - 4 صفر 1444 هـ - 01 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15983]
افتتاح كنيسة القديسة آنا اليعقوبية في ريف إدلب بعد 10 أعوام من الإغلاق (الشرق الأوسط)

احتفل مسيحيون في ريف إدلب علناً، بإعادة افتتاح كنيسة القديسة آنا، بعد إغلاقها وانقطاع إقامة الاحتفالات الدينية فيها، لأكثر من 10 أعوام، بسبب الحرب السورية ونزوح عدد كبير من المسيحيين من مناطقهم، وذلك وسط أجواء من الفرح والأهازيج، وترديد الترانيم الدينية، وبحماية مباشرة من قِبل قوى أمنية في محافظة إدلب.
وقال أبو لوكسا (مواطن مسيحي) في قرية القنية بريف إدلب، لـ«الشرق الأوسط»، إن «عدداً كبيراً من أبناء الطائفة المسيحية، وعلى رأسهم رجال دين، من قرى وبلدات الجديدة والقنية واليعقوبية، افتتحوا الأحد في 28 أغسطس (آب)، كنيسة القديسة آنا، في بلدة اليعقوبية، في ريف جسر الشغور شمال غربي إدلب، وسط أجواء سادها الفرح والسرور وتقديم الأطعمة والمأكولات للحضور، وتبادل التهاني احتفاءً بإعادة افتتاح الكنيسة. كما أقاموا للمرة الأولى قداساً احتفالياً بعيد ميلاد القديسة آنا اليعقوبية، بعد انقطاع دام لـ10 أعوام، بسبب الحرب السورية ونزوح عدد كبير من أبناء القرى المسيحية، إلى مناطق مختلفة في سوريا وخارجها».
وأوضح، أن «أبناء القرى والبلدات المسيحية شمال غربي إدلب، اعتادوا خلال السنوات الماضية (منذ سيطرة فصائل المعارضة على إدلب)، على إقامة أعياد الميلاد وممارسة الشعائر والطقوس الدينية في المنطقة، على نطاق ضيق ومحدود، من دون تصويرها أو تداولها على وسائل الإعلام، لأسباب أمنية».
ولفت إلى أن «أبو محمد الجولاني زعيم (هيئة تحرير الشام) وعد خلال زيارة خاصة له لمنطقة اليعقوبية قبل فترة قصيرة التقى خلالها وجهاء ورجال دين مسيحيين من أبناء المنطقة، بحماية المسيحيين في مناطقهم والسماح لهم بممارسة طقوسهم وشعائرهم الدينية بكل راحة واطمئنان، وإعادة الأملاك الخاصة لأصحابها بعد إثبات ملكيتها. وشدّد على أن كل مسيحي (مُهجر) من أبناء هذه المناطق، داخل سوريا وخارجها، مرحّب فيه ويمكنه العودة إلى بلدته ومنزله واستعادة أملاكه».
وعن أهمية كنيسة القديسة آنا، بريف جسر الشغور، قال أحد أبناء قرية اليعقوبية، إنه «وفق التقاليد الشعبية، يعتقد أن هذه الكنيسة مهداة إلى السيدة آنا، وهي والدة يهوذا المسمى باسم الأسقف كوريغ، والتي استشهدت في القرن الرابع للميلاد في القدس. ويحكى أن الملكة هيلانة عندما قدمت إلى القدس بغية البحث عن الصليب الذي صلب عليه يسوع المسيح، فإن يهوذا وأمه آنا هما اللذان ساعداها على اكتشاف الصليب ومن ثم اعتنقا المسيحية، فرسّم يهوذا أسقفاً وسُمي باسم كوريغ. ويقام عيد القديسة آنا منذ ذلك الحين إلى الآن، في آخر أحد من شهر أغسطس في كل عام، في قرية اليعقوبية، حيث كان يتوافد أبناء طائفة الأرمن الأرثوذكس في سوريا إلى كنيسة القديسة آنا وممارسة طقوس العيد».
وقال أبو محمد (65 عاماً) من قرية الملند (السنية) المجاورة لقرية اليعقوبية، بريف جسر الشغور، إنه على الرغم من أنه مسلم، ولكن تربطه صداقات قائمة على المحبة والمودة وتبادل الزيارات والمعايدات، تمتد لعشرات السنين، مع عدد من أبناء القرى المسيحية المجاورة لقريته، وهو سعيد جداً بعد مشاهدته جيرانه (المسيحيين)، يحتفلون مجدداً بطقس ديني مسيحي خاص، بعد انقطاع لسنوات، بحماية مباشرة من القوى الأمنية في محافظة إدلب، وتسهيلات كبيرة من الجهات المختصة.
وكان نحو 11 ألف مسيحي يعيشون في قرى وبلدات اليعقوبية والقنية والجديدة شمال غربي إدلب، وقرى الغسانية وحلوز غربها، في حين كان عدد قليل من المسيحيين يعيش في مدن إدلب وجسر الشغور. إلا أن ظروف الحرب السورية وقصف النظام السوري وتجاوزات بعض الفصائل خلال السنوات الماضية، دفعت أعداداً كبيرة منهم إلى مغادرة مناطقهم، باتجاهات مختلفة (داخل سوريا وخارجها).


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو