مصممة مصرية تمزج رموز التراث بخطوط الملابس العصرية

مصممة مصرية تمزج رموز التراث بخطوط الملابس العصرية

استخدمت اللغة النوبية
السبت - 30 محرم 1444 هـ - 27 أغسطس 2022 مـ
نماذج من تصميمات تمزج التراث النوبي في ملابس عصرية

في محاولة لإحياء التراث النوبي بلمسات عصرية، بدأت مصممة أزياء مصرية شابة، تقديم مجموعة من التصميمات، زينتها بحروف اللغة النوبية المعادة صياغتها بشكل حداثي. في إطار مشروع أكبر لحماية اللغة النوبية، التي يستخدمها بعض سكان جنوب مصر، من الاندثار.
ومن قلب الحداثة، أطلقت المصممة المصرية نورا علي، مشروعها، ضمن شراكة مع علامة «براون توست» المصرية - وهي علامة تطلق مبادرات مع مصممين شباب لإنتاج مجموعات محدودة لكل منها رسالة مجتمعية أو فنية. وتقول علي، إن «رحلة تعلقها بالنوبة سبقت هذا المشروع بسنوات، موضحة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أنها «منذ الطفولة، وهي معنية بالخط العربي وروعته، حتى التحقت بكلية الفنون التطبيقية بالجامعة الألمانية، ودرست فن تصميم الجرافيك، حيث استمر تعلقها بالخطوط. وفي رحلة إلى النوبة انجذبت لأهلها ولغتهم، حتى أنها كانت مرتكز رسالة الماجستير». وتردف: «اللغة أسلوب حياة وهوية، اندثارها يعني اقتطاع جزء من تاريخ الشعوب، وبهذا الدافع انطلقت في رحلة بحث ميداني، معايشة من قلب النوبة، وسط أسر نوبية، التقيت بشيوخ وشباب لعقد مقارنات عن رحلة لغتهم، وانتهت الرحلة بقرار مشروع إحياء اللغة النوبية ولكن من منظور عصري».
مزجت «علي» بين التراث النوبي وبين قمصان قطنية - تي شيرتات - بألوان عصرية، وتصميمات حديثة يمكن للشباب ارتداؤها في حياتهم اليومية. وتم تقديم التصميمات في عرض أزياء شارك فيه عارضون من أصول نوبية. وتوضح علي أن «امتزاج الثقافات وتضمين العصرية والحداثة هما السبيل لحماية التراث».
وعبر ثلاثة تصميمات مختلفة تمت طباعة الحروف النوبية، واستخدمت المصممة المصرية بعض الكلمات المتأصلة في ثقافة الجنوب، والرسومات التي يستخدمها الناس حالياً في الحناء، والمشغولات اليدوية، من بينها «يا رب أن تبقى أخضر»، وهي جملة يستخدمها أهل النوبة للتعبير عن الامتنان والشكر، وتعني دعوة بالصحة والعافية كالطبيعة اليافعة، على حد قول علي التي تشير إلى أن أحد التصميمات عبر عن جملة منبعثة من سر نوبي قديم، تقول ما يعني بالعربية: «لا تؤذونا ولن نؤذيكم».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو