الصين: أزمة الطاقة في سيتشوان تفاقم مشكلات المصنّعين

الصين: أزمة الطاقة في سيتشوان تفاقم مشكلات المصنّعين

الأحد - 24 محرم 1444 هـ - 21 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15972]
موجة حر شديد تضرب مقاطعات صينية نتيجة تغير المناخ (رويترز)

فعلت مقاطعة سيتشوان الصينية، أمس الأحد، أعلى مستويات الاستجابة لحالات الطوارئ، وذلك في ظل نقص «بالغ للغاية» في إمدادات الكهرباء، مما يفاقم من المشكلات التي يواجهها المصنعون في المنطقة.
وأوضحت المقاطعة، الواقعة في جنوب غربي الصين، في بيان أمس، أن درجات الحرارة المرتفعة للغاية وانخفاض هطول الأمطار منذ يوليو (تموز) الماضي، إلى جانب الطلب القياسي على الكهرباء، أمور تسببت في حدوث فجوات في إمدادات الطاقة.
كانت سيتشوان، التي تعدّ مركزاً لإنتاج الليثيوم، قد قررت تقنين إمدادات الكهرباء إلى المصانع يوم الثلاثاء الماضي وحتى يوم السبت (أول من أمس).
وتجاوزت درجات الحرارة في المقاطعة؛ التي تعدّ نحو 84 مليون نسمة، 42 درجة مئوية منذ الأسبوع الماضي. وتعتمد المنطقة على سدود تولد 80 في المائة من احتياجاتها من الكهرباء، لكن أنهارها جفت هذا الصيف، وفق ما ذكرت وزارة الموارد المائية في بكين.
وتعهدت الحكومة المحلية بتقليل تأثير نقص الكهرباء على النمو الاقتصادي والإنتاج الصناعي والقطاع العائلي، وفقاً لما نقلته عنها وكالة «بلومبرغ». وهذه هي المرة الأولى التي تفعل فيها سيتشوان مثل هذا المستوى العالي من الطوارئ منذ أعلنت خطة لطوارئ إمدادات الطاقة في يناير (كانون الثاني).
وسيتشوان من أكثر المقاطعات الصينية اكتظاظاً بالسكان، كما أنها مركز تصنيع رئيسي للخلايا الإلكترونية للمركبات والألواح الشمسية.
ويفاقم نقص الكهرباء من الصعوبات التي تواجهها المصانع التي تكافح بالفعل من أجل الالتزام بقرار الصين بشأن «صفر كورونا»، والذي يشمل عمليات إغلاق مفاجئة واختبارات مستمرة وقيوداً على الحركة.
وأجبرت أزمة طاقة بإقليم سيتشوان الصيني بعض شركات الأسمدة على وقف الإنتاج، مما يزيد من الاضطرابات في التوريد العالمي لمغذيات المحاصيل المهمة للحفاظ على الإمداد الغذائي العالمي.
وارتفعت درجات الحرارة في سيتشوان، الواقع بجنوب غربي الصين، لأكثر من 40 درجة مئوية في بعض المناطق، مما يزيد الطلب على مكيفات الهواء ويجفف الخزانات وراء السدود المائية.
وفي حين أن ناتج الأسمدة المتضرر صغير مقارنة بالإنتاج على مستوى البلاد، فإنها علامة أخرى على الاضطراب في توريدات مغذيات المحاصيل.
كما اضطرت شركتا صناعة السيارات اليابانية «تويوتا موتور كورب» و«كونتمبراري أمبريكس تكنولوجي (كاتل)» أكبر منتج لبطاريات السيارات الكهربائية في العالم، إلى وقف تشغيل مصانعهما في إقليم سيتشوان الصيني بسبب نقص إمدادات الكهرباء بالإقليم على خلفية موجة الجفاف الشديد التي تضربه.
كانت شركة صناعة السيارات الألمانية «فولكس فاغن» قد أعلنت الأسبوع الماضي، تضرر مصنعها في مدينة شينجدو من أزمة الكهرباء، لكنها قالت إن الأمر لن يزيد على تأخير بسيط في تسليم السيارات إلى العملاء.
ويفيد العلماء بأن ظروف الطقس القاسية في أنحاء العالم باتت أكثر تواتراً بسبب تغير المناخ، ويرجح أن تزداد شدتها مع ارتفاع درجات الحرارة حول العالم.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو