«سماع مراكش» في دورته الـ11 شعاره «الذاكرة والتراث المعماري والحضري»

«سماع مراكش» في دورته الـ11 شعاره «الذاكرة والتراث المعماري والحضري»

للتعريف بقيم الهوية في المغرب
السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15971]
«سماع مراكش» مهرجان لإحياء تراث المغرب وصيانته

تنظم «جمعية مُنية مراكش لإحياء تراث المغرب وصيانته» الدورة الـ11 لـ«سماع مراكش للقاءات والموسيقى الصوفية»، تحت شعار «الذاكرة والتراث المعماري والحضري... تراث المدن العتيقة خميرة للنموذج الحضري الجديد».

ويتمحور مضمون برنامج دورة السنة الحالية، المنظمة بين 19 و23 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل بشراكة مع قطاعات وزارية ومجالس محلية وجهوية ومؤسسات علمية وثقافية وفنية، حول «قيم أخلاقية مستمدة من العمل الروحي المغربي وأفقه الكوني».

وأشار بيان للمنظمين إلى أن «سماع مراكش» يطمح إلى «الحفاظ على السماع الصوفي الذي هو تراث فني عالمي، ثقافي وروحي، وذلك من خلال هذه اللقاءات، والمذكرات والإنشاد»، فيما يهدف إلى «التعريف بقيم الهوية والتقاليد الثقافية والروحية في المغرب وتفهيمها، ومن ثَم الاستجابة للحاجة الروحية للجمهور والكشف عن الحكمة وعن تعاليم كبار شيوخ الصوفية عبر التاريخ».

ويتضمن برنامج الدورة، التي تحتضن فقراتها فضاءات بهو قصر البلدية ومدرسة بن يوسف، وقصر الباهية، وباحة الكتبية، وقبة المنارة، وخزانة ابن يوسف، ومركب محمد السادس، ورياض الجبل الأخضر، ومتحف فريد بلكاهية، ودار الشريفة، وقصور أكفاي، ندوة دولية كبرى عن «الذاكرة والتراث المعماري والحضري»، تحاول الإجابة عن مسألة تراث المدن العتيقة، هل سيصير خميرة للنموذج الحضري الجديد، وما منزلته من الرؤية الجديدة المعتمدة حالياً، وذلك بمشاركة مجموعة من المسؤولين والمهندسين المعماريين، والخبراء العمرانيين من المغرب والعالم العربي وأوروبا؛ فيما يقوم بالتنسيق العلمي لأشغالها المهندس المعماري سيرج سانتيلي، الذي درّس، أستاذاً مبرزاً في مدرسة الهندسة المعمارية بيلفيل في باريس، لمدة 30 عاماً، وأشرف كل هذه المدة على ورشة بحث عن المدن العتيقة العربية الإسلامية، ويُعد عمله من أبرز الأبحاث الأوروبية التي اعتمدت النموذج الحضري لهذه المدن التاريخية، ما يطرح السؤال بشأن حفظ الرصيد الوثائقي الثمين الذي راكمته هذه الدراسات في مدن العالم العربي الإسلامي. كما تُنظم جلسة خاصة بائتلاف ذاكرة المغرب، لعرض منهاجية عمله، إيماناً منه بالدور الريادي للمجتمع المدني في ترسيخ الوعي بضرورة الحفاظ على التراث المادي وغير المادي للمغرب.

وموازاة مع أعمال الندوة، تقام مجالس «سماع السماع» في الأماسي، تحييها مجموعات سماعية وطربية أندلسية مغربية.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، مجلس طرب الآلة الصباحي بقبة المنارة، وبسائط فنون الرواية والحكي يحييها رواد الحلقة في ساحة جامع الفناء وتلامذة مدرسة مراكش للحكي، وورش لفنون الكتاب وذكرى الكتبيين.

وسيراً على دأبها في تكريم شخصيات علمية وفنية، تحتفي دورة السنة الحالية من «سماع مراكش» بالمهندس المعماري شارلز بوكارا، صاحب منجزات معمارية في المدينة الحمراء، والفنان منشد الملحون عبد الحق بوعيون، وذلك بمشاركة الفنان والأستاذ الجامعي سعيد المغربي، والباحث في شؤون التراث الموسيقي نور الدين الصوفي.

كما سيُقدم بمناسبة هذه الموسمية كتاب «حادي العشق» بحضور مؤلفه محمد التهامي الحراق؛ مع تقديم مشروع «مركز توثيق تراث المدن العتيقة والقصبات»، الذي يحدث في مراكش، ويمهد لافتتاحه معرض يعرّف بنماذج معمارية وعمرانية من مدن مغربية وعربية عدة، مستخلصة من المحتوى الوثائقي للمركز، وذلك تحت إشراف المهندس المعماري سيرج سانتيلي.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

فيديو