مقاييس القوّة العظمى

مقاييس القوّة العظمى

السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15971]

اخترع الغرب ساعة الوقت، فنظّم شؤونه بكلّ الأبعاد، خصوصاً الاقتصاديّة، فانتظم الإنتاج وزادت الثروات. وعليه، بدأ مركز الثقل العالمي الاقتصادي ينتقل من الشرق إلى الغرب.
وعندما قدّم أحدهم ساعة الوقت هديّة لإمبراطور الصين، ضمّها الإمبراطور فوراً إلى مجموعاته المتعدّدة من الهدايا، من دون الاكتراث لها. فهو الوقت، وهو محور الكون، وعليه وحوله وبإرادته تتحرّك الكواكب.
يقول المفكر والمؤرّخ الإنجليزي بول كينيدي، إن الإمبراطوريّات تقوم وتنهار بسبب عاملين أساسيين: القوّة والثروة. القوّة لحماية الثروة؛ والثروة لتصرف على القوّة. ومع الوقت، تتآكل هذه المعادلة لتسقط الإمبراطوريّة.
وتحتاج عمليّة صعود الإمبراطوريّات إلى ثالوث مقدّس يرتكز على: الجيوسياسة، والتاريخ والآيديولوجيا. في الجيوسياسة، تتموضع الإمبراطوريّة المعنيّة لاقتناص فرص التغيير، بهدف تحسين وضعها في ترتيب النظام العالميّ. لكن الدوافع والروافد الأساسيّة للجيوسياسة، تغرف اندفاعتها من الذاكرة الجماعيّة التاريخيّة، ومن الرابط الآيديولوجيّ.
لا وفاء في العلاقة بين الإمبراطوريّات، ولا إخلاص. فقط الحسد والتقيّة هما السائدان، وذلك بانتظار ساعة الصفر للانقلاب على المهيمن.
وتبدأ عادة عمليّة صعود الإمبراطوريّات بعد تأمين الداخل. هكذا فعل الإسكندر الكبير قبل البدء ببناء أسرع إمبراطوريّة توسّعاً في العالم (13 سنة).
وبعد تأمين الداخل، تبدأ الإمبراطوريات ببناء مناطق النفوذ في المحيط المباشر لها. وإلا فما معنى عقيدة مونرو عام 1832؟ وما معنى الحرب التي تدور اليوم في أوكرانيا؟ وما معنى سلوك الصين تجاه ضمّ تايوان، ومحاولتها السيطرة على بحر الصين الجنوبيّ؟
تتشابه الإمبراطوريات في رسم وتوصيف قدرها تجاه الكون. فهي دائماً مُكلّفة بمهمّة إنسانيّة، وفي بعض الأوقات قد تكون المهمّة بتكليف ربّانيّ.
يقول المفكّر والفيلسوف الفرنسي برتراند دو جوفونيل، إن القوّة والسلطة (Power)، بحاجة دائماً إلى مزيد من القوة والسلطة، تتغذّى بها ومنها، ومن دونها تسقط. ويتابع الفيلسوف ليقول إن الله رب العالمين أراد وجود القوّة والسلطة، لأنه أعطى للإنسان الطبيعة الاجتماعيّة. ولا سلطة من دون اجتماع، وهي تأخذ معناها من الممارسة المجتمعيّة دون غيرها. من هنا سعي الإمبراطوريّات إلى امتلاك السلطة على الأرض وعلى الإنسان، لأنهما المكوّنان الأساسيان لعلم الاجتماع.
- الصين اليوم في هذه المعادلة
تسعى الصين اليوم إلى ترتيب الداخل عبر السيطرة على الحركات الانفصاليّة في كلّ من التبت وإقليم شينجيانغ. وكانت الصين قد استردّت هونغ كونغ بالقوة، وهي تسعى الآن إلى استرداد تايوان. بالإضافة إلى ذلك، يحاول الرئيس تشي إعادة إنتاج الفرد الصيني، وذلك عبر فكرة «الازدهار المشترك» (Common Prosperity) كآيديولوجيّة تجمع بين اقتصاد السوق والشيوعيّة الاشتراكيّة.
هذا في الداخل. أما في الخارج والمحيط المباشر، فلديها مشروع كوني يتمثّل بـ«الحزام والطريق» (برّاً وبحراً). وتسعى الصين أيضاً إلى خلق مناطق نفوذ في البحار المحيطة بها. وتحاول بكلّ ما تملك إبعاد التأثير والنفوذ الأميركي من شرق آسيا ومن محيطها المباشر، تحت شعار «آسيا للآسيويين».
وتسعى الدول الصاعدة إلى مزيد من القوّة والتأثير، كما تريد الاحترام.
فالصين تعتبر اليوم أن الغرب إلى أفول، وآسيا إلى صعود. كما تعتبر أن العائق الأكبر لتبوء الصين المركز الأوّل في العالم هو الولايات المتحدة الأميركيّة. فهي التي أسقطت كلاً من ألمانيا واليابان والاتحاد السوفياتي.
وتسعى الصين إلى منافسة الولايات المتحدة في ملعبها الأساسيّ، أي المحيطات والبحار. فبنت لذلك أكبر أسطول بحري في العالم.
وتريد الصين أن تكون دولة قاريّة وبحريّة في الوقت نفسه، وتريد أن تسيطر تكنولوجيّاً على العالم (Technological Dominance)، كما تريد التحرّر من الاتكال على الأسواق الغربيّة كي يستمرّ النمو.
- الصين والـPMEI
تختلف الصين عن روسيا كثيراً. فهي ثاني اقتصاد عالمي، كما أن لديها قاعدة صناعيّة وتكنولوجيّة متقدّمة جدّاً، وقادرة على خدمة قوّتها العسكريّة، وذلك على عكس روسيا. كذلك لديها الديموغرافيا والمساحة. وهي عضو دائم في مجلس الأمن، ما يعطيها تأثيراً مهمّاً في الأمن والسلام العالميين.
بعد الإطاحة بالجنرال الأميركي دوغلاس ماك آرثر من قبل الرئيس هاري ترومان، وذلك بسبب فشله الذريع في الحرب الكوريّة، قال ماك آرثر: «لا يجب أبداً أن نخوض حرباً بريّة في آسيا».
فهل سيكون الصراع المستقبلي بين أميركا والصين على من يسيطر ويهيمن على المحيطات والبحار؟ ربما، لكنه سيكون حتماً وجهاً مهماً من أوجه الصراع الكثيرة.


العالم العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو