بينها الابتعاد عن الكحول والاعتناء بنظرك... نصائح طبية لمحاربة ألزهايمر

بينها الابتعاد عن الكحول والاعتناء بنظرك... نصائح طبية لمحاربة ألزهايمر

الجمعة - 22 محرم 1444 هـ - 19 أغسطس 2022 مـ
يبدو بشكل متزايد كما لو أن بعض حالات مرض ألزهايمر يمكن الوقاية منها (رويترز)

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلات في تذكر بعض الأمور ضمن الحياة اليومية. مثلاً، تحصل أن تمشي في غرفة، لكن لا تتذكر ما أتيت من أجله، أو تصادف أحد معارفك القدامى في العمل وتنسى اسمه. معظمنا عانى من هفوات ذاكرة مؤقتة كهذه، لكن في منتصف العمر يمكن أن نبدأ في الشعور بمزيد من الشؤم. هل يمكن أن يكون هذا علامة على الخرف الوشيك؟

ومع ذلك، فإن الأخبار السارة لمن يزداد نسياناً هو أنه لا يمكن فقط تحسين الذاكرة بالممارسة، ولكن يبدو بشكل متزايد كما لو أن بعض حالات مرض ألزهايمر يمكن الوقاية منها أيضاً، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

عالم الأعصاب الدكتور ريتشارد ريستاك هو الرئيس السابق للجمعية الأميركية للطب النفسي العصبي، الذي ألقى محاضرات عن الدماغ والسلوك في كل مكان من البنتاغون إلى وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، وكتب أكثر من 20 كتاباً عن الدماغ البشري. أحدث كتبه «الدليل الكامل للذاكرة: علم تقوية عقلك»، يسلط الضوء على الخوف الكبير غير المعلن من أنه في كل مرة لا تتذكر مكان وضع نظارات القراءة الخاصة بك، يكون ذلك علامة على الخرف.

ويكتب: «يعيش أي شخص يزيد عمره عن 50 عاماً في خوف من مرض ألزهايمر». ويشير إلى أن هفوات الذاكرة هي الشكوى الوحيدة الأكثر شيوعاً التي يثيرها الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاماً مع أطبائهم، رغم أن الكثير مما يصفونه لا يستدعي القلق.

ويوضح الطبيب أن الذاكرة تختلف، لكن العلم الأحمر الحقيقي هو تغيير يبدو خارج عن نطاق الشخصية.

إذا كنت لاعباً شغوفاً بالبطاقات، وتفخر بنفسك لتتبعك دائماً للبطاقات التي تم لعبها، وأدركت فجأة أنك لا تستطيع فعل ذلك بعد الآن، فقد يكون الأمر يستحق التحقيق.

وبالمثل، لاحظ ريستاك أن العديد من المرضى في المراحل المبكرة من الخرف يتوقفون عن قراءة القصص الخيالية، لأنه من الصعب جداً تذكر ما قالته الشخصية أو فعلته قبل بضعة فصول - وهو أمر مؤسف، كما يقول، لأن قراءة الروايات المعقدة قد تكون ذات قيمة تمرين عقلي في حد ذاته.
https://twitter.com/guardian/status/1559786246607601664?s=20&t=p6M3XKuSuauQtCJ3cAmCeg

ومثل اتباع وصفة، يعد تتبع الحبكات الخيالية تمريناً للذاكرة العاملة - على عكس الذاكرة قصيرة المدى (تخزين شيء مؤقتاً مثل رقم الهاتف الذي يمكنك نسيانه في اللحظة التي تتصل بها) أو الذاكرة العرضية، التي تغطي أشياء مثل ذكريات الطفولة. الذاكرة العاملة هي ما نستخدمه «للعمل مع المعلومات التي لدينا»، كما يقول ريستاك، وهي التي يجب أن نعطيها جميعاً الأولوية. ويشير إلى أنه إذا تُركت إلى أجهزتها الخاصة، فإن الذاكرة تبدأ بشكل طبيعي في التدهور من الثلاثينيات فصاعداً، وهذا هو السبب في أنه يدعو إلى تحفيزها يومياً.

ويتطرق الطبيب أيضاً إلى نصائح أوسع حول أسلوب الحياة. في الآونة الأخيرة، اقترحت الأبحاث حول الخرف أن ما يصل إلى 40 في المائة من حالات مرض ألزهايمر يمكن الوقاية منها أو تأخيرها - مثل أمراض القلب والعديد من السرطانات - عن طريق الحد من 12 عامل خطر، من التدخين إلى السمنة والإفراط في تناول الكحول.

ينصح ريستاك مرضاه بالإقلاع عن الكحول في عمر الـ70 على أقصى تقدير. يكتب أنه عندما تتخطى عمر 65 عاماً، يكون لديك عادة عدد أقل من الخلايا العصبية في المخ مما كنت عليه عندما كنت أصغر سناً، فـ«لماذا تخاطر بها؟»، وقال: «الكحول سم عصبي - إنه ليس جيداً للخلايا العصبية».

كما أنه من المدافعين عن قيلولة الظهيرة القصيرة، لأن الحصول على قسط كافٍ من النوم يساعد في وظائف المخ.

بشكل غير متوقع، يوصي بمعالجة مشاكل السمع أو الرؤية على الفور، لأنها تجعل من الصعب الانخراط في المحادثات والهوايات التي تجعل الذاكرة تدور.

وقال: «يجب أن يكون لديك مستوى معين من الرؤية لتتمكن من القراءة بشكل مريح، وإذا كان ذلك مفقوداً، فسوف تقرأ أقل. نتيجة لذلك، ستتعلم أقل وستكون شخصاً أقل إثارة للاهتمام للآخرين. كل هذه الأشياء تعود حقاً إلى التنشئة الاجتماعية، التي تعد أهم جزء في إبعاد مرض ألزهايمر والخرف، والحفاظ على ذاكرتك».


أميركا أخبار أميركا الصحة الطب البشري

اختيارات المحرر

فيديو