القنابل العنقودية تهدد حياة سكان جبل الزاوية

القنابل العنقودية تهدد حياة سكان جبل الزاوية

الأهالي يحفرون كهوفاً تحت الأرض ويحولونها إلى ملاذات آمنة
الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15969]
إزالة الألغام شمالي شرق سوريا (الدفاع المدني ــ مواقع التواصل)

يعاني سكان قرى وبلدات جبل الزاوية جنوب إدلب شمال غربي سوريا، من تداعيات القصف اليومي لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية، وصعوبات كبيرة في تأمين مياه الشرب والطعام والتجوال بين القرى في ساعات النهار، إضافة إلى انتشار القنابل العنقودية ومخلفات القصف غير المنفجرة، في المزارع والبساتين وخطرها على حياة المدنيين.
وتحدثت «الشرق الأوسط»، مع عدد من سكان قرى وبلدات جبل الزاوية، تقارب نحو 40 بلدة وقرية قريبة من خط التماس بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة السورية المسلحة، بشأن الظروف الإنسانية والمعيشية، في ظل تواصل القصف البري لقوات النظام السوري وحلفائه على مناطقهم، وتحليق طائرات الاستطلاع الروسية على مدار الساعة في الأجواء. وقد وصف بعضهم صعوبة الحياة مع أصوات هدير الطائرات وسقوط القذائف وانفجارها بين الأحياء السكنية ومحيطها، وآخرون وصفوها بـ«المستحيلة»، إلا أنهم تعايشوا مع القصف وظروف الحرب وفقدانهم عدداً من أقاربهم، إذ تبقى بالنسبة لهم أفضل من العيش في المخيمات التي لا تمتلك أدنى مقومات الحياة.
يقول الناشط أحمد الفطراوي في جبل الزاوية، إن «هناك مساحات كبيرة من المزارع القريبة جداً من خطوط التماس مع قوات النظام محرمة تماماً على أصحابها، بسبب انتشار القنابل العنقودية بشكل كثيف تعرقل وصول فرق الدفاع المدني والهندسة لإزالتها بسبب رصدها من قبل قوات النظام واستهدافها، بينما العيش في القرى القريبة من خطوط التماس مثل (الفريكة وشاغوريت والفطيرة وكفرعويد وبينين وفليفل وسفوهن والبارة ودير سنبل وقرى أخرى)، أخطر مما نتصور، حيث تقوم طائرات الاستطلاع الروسية برصد حركة المدنيين على الأرض، والتعامل معها برياً من قبل قوات النظام على أنها أهداف عسكرية، وأيضاً انتشار القنابل العنقودية من قصف سابق لقوات النظام على المزارع ولم تنفجر، تشكل أكبر تهديد للمدنيين».
وقتل خلال العمليات العسكرية لقوات النظام التي تزداد وتيرتها تزامناً مع بدء جني المواسم، أكثر من 200 مدني بينهم نساء، خلال العامين الماضيين، وأكثر من 30 مدنياً قتلوا بانفجار القنابل العنقودية أثناء عملهم في المزارع، فيما جرح خلال الفترة الأخيرة أكثر من 60 مدنياً بينهم أطفال، وقدمت لهم الفرق الطبية الجوالة والدفاع المدني السوري الإسعافات الأولية ونقلهم إلى المشافي في إدلب.
ويضيف: «أكثر من 400 ألف نسمة من أهالي قرى وبلدات جبل الزاوية يعيشون في قراهم وبلداتهم، ضمن كهوف ومغارات بعضها أثرية، رغم مواصلة القصف من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية، وكثير من العائلات فضلت البقاء في بلداتها للمحافظة على مواسم بساتينها ومزارعها (التين والزيتون والكرز)، كونها المصدر الوحيد لدخلهم ومستلزماتهم المعيشية في ظل الظروف الاقتصادية المتردية التي تعاني منها سوريا وغلاء الأسعار، فيما فضل آخرون البقاء في ديارهم على العيش في مخيمات النازحين، لافتقارها لأبسط مقومات الحياة فيها وتراجع حجم المساعدات الإنسانية لكفاية النازحين في العيش».
من جهتها، قالت مؤسسة الدفاع المدني السوري «الخوذ البيضاء»، إن «آلاف الذخائر غير المنفجرة من مخلفات قصف النظام وحليفه الروسي، تنتشر في المناطق الزراعية وبين منازل المدنيين في شمال غربي سوريا، وتشكل تهديداً كبيراً على حياة السكان وتسعى فرقها جاهدة لإزالتها والتخلص من خطرها المميت».
مضيفة أنه «منذ بداية العام الحالي وحتى الأربعاء 17 أغسطس (آب)، وثقت فرقها، 16 انفجاراً لمخلفات الحرب في شمال غربي سوريا أدت لمقتل 11 شخصاً بينهم 5 أطفال وإصابة 18 آخرين بينهم 14 طفلاً وامرأة. وأجرت فرقها أكثر 780 عملية مسح غير تقني في أكثر من 260 منطقة ملوثة بالذخائر، وأزالت 524 ذخيرة متنوعة في 449 عملية إزالة، وقدمت الفرق 1080 جلسة توعية من مخاطر الألغام ومخلفات الحرب استفاد منها 20 ألف مدني من بينهم أطفال ومزارعون».
وتشهد عشرات القرى والبلدات في جبل الزاوية والمناطق الواقعة جنوب الطريق الدولي الواصلة بين حلب واللاذقية أو ما يعرف بـM4. جنوب إدلب، بين الحين والآخر تصعيداً عسكرياً من قبل قوات النظام بمختلف صنوف الأسلحة، إضافة إلى القصف الجوي الروسي، وأسفر ذلك عن مقتل المئات وجرح آخرين، ومنع آلاف المدنيين من العودة إلى ديارهم بسبب القصف المستمر.
وفي كهف تحت الأرض عمقه 4 أمتار تحت الأرض وبطول 8 أمتار، جرى حفره وتقسيمه بحسب الحاجة (ركن للاستحمام وآخر للطبخ والقسم المتبقي للإقامة والنوم)، بلصق منزل تعرض لقصف مباشر تهدمت أجزاء منه، تعيش أسرة الحاج أبو محمود وأحفاده، حياتهم اليومية على هذا النحو منذ 3 أعوام، لتفادي الإصابة بالقصف البري لقوات النظام على بلدته مشون بجبل الزاوية 20 كيلومتراً جنوب إدلب.
يقول أبو محمود (62 عاماً)، إنه «وأسرته وأحفاده اعتادوا على الحياة والعيش الجماعي في الكهف منذ 3 سنوات، حرصاً على حياتهم، ولا يستطيعون العيش خارجه إلا عندما تغيب أصوات الطائرات الحربية الروسية ويتوقف القصف، بعد إعلان المراصد عن ذلك عبر أجهزة لاسلكية تملك الأسرة واحدة منها تعلقها على باب الكهف، لضمان المحافظة على ارتباطها بالتردد العام وسماع التنبيهات والتحذيرات. ويستطيعون خلال فترة توقف القصف، قضاء حوائجهم الخارجية (تأمين مياه الشرب والطعام) ومن ثم العودة إلى داخل الكهف قبل تجدد القصف بشكل مفاجئ، وتعرضهم للإصابة في منطقة لم يعد متوفراً فيها مشافي تقدم الإسعافات الأولية على الأقل لمن يتعرض للإصابة، من استهداف بالقصف الجوي الروسي أو البري لقوات النظام على مدار السنوات الأخيرة».
ويضيف: «تمر أيام بلا قصف وتحليق لطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء المنطقة، عندها فقط يمكننا التجول بحذر في البلدة، والذهاب إلى الحقل للعناية بأشجار التين والزيتون، والمحافظة على الموسم، كونه المصدر الوحيد لرزقنا ومعيشتنا، ونستطيع خلال ذلك أيضاً تجهيز الطعام والحصول على الخبز وتجفيفه في كثير من الأوقات لضمان صلاحيته واستهلاكه في أيام التصعيد والقصف التي لا تسمح لأحد بالخروج من المنزل أو الكهوف».
من جهته، قال أبو جميل (56 عاماً)، يعمل سائق صهريج نقل مياه للشرب في قرية كنصفرة، أنه «يشعر بالفخر عندما يقوم بواجبه الإنساني تجاه أكثر من 250 عائلة في قريته يوزع مياه الشرب عليهم بسعر التكلفة، رغم أنه تعرض لعدة إصابات وجروح طفيفة سابقاً جراء القصف المدفعي لقوات النظام على قريته».
ويضيف: «أذهب عادة مع ساعات الفجر كل يوم لتعبئة الصهريج بأكثر من 30 برميلاً من المياه الصالحة للشرب، وأعمل جاهداً على توزيعها على الأسر قبل شروق الشمس وبدء تحليق طائرات الاستطلاع في الأجواء، وعند العودة إلى المنزل، اجمع بعض الأشياء مثل أغصان الأشجار الجافة لتغطية الصهريج وتمويهه، حرصاً على ألا ترصده طائرات الاستطلاع أو قصفه برياً من قبل قوات النظام المتمركزة جنوب قريتنا ببضع كيلومترات».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو