زيلينسكي يحذر من تصرفات روسيا في زابوريجيا ويخشى «كارثة» تضرب أوروبا

زيلينسكي يحذر من تصرفات روسيا في زابوريجيا ويخشى «كارثة» تضرب أوروبا

موسكو ترفض زيارة مفتشي «الوكالة الذرية» إلى المحطة من كييف
الأربعاء - 20 محرم 1444 هـ - 17 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15968]
صورة التُقطت من الجو في السابع من الشهر الجاري للمحطة النووية في زابوريجيا (رويترز)

بقي احتمال حصول كارثة كبرى انطلاقاً من محطة زابوريجيا للطاقة النووية الأوكرانية موضع اهتمام ومتابعة، على مستوى أوروبا والعالم، في ضوء استمرار سقوط قذائف في محيطها الذي تسيطر عليه موسكو.

وبينما أفادت الرئاسة الفرنسية، الاثنين، بأن الرئيس إيمانويل ماكرون سيبحث هاتفياً، الثلاثاء، مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الوضع في المحطة، وأن الزعيمين سيتحدثان «بشكل خاص عن الوضع حول محطة زابوريجيا»، حذّر الأخير من أنّه إذا وقعت «كارثة»، فإنّ «أوروبا بأسرها ستكون مهدّدة».

وقال في خطابه المسائي اليومي، إنّ «روسيا لا توقف ابتزازها داخل محطة زابوريجيا للطاقة النووية وفي محيطها. القصف الاستفزازي لأراضي محطة الطاقة النووية يتواصل... القوات الروسية تخفي ذخيرة وأعتدة داخل منشآت المحطة نفسها. عملياً، فإنّ المحطّة مفخّخة». وأضاف: «يمكن لأي حادث إشعاعي في محطة زابوريجيا للطاقة النووية أن يضرب دول الاتحاد الأوروبي وتركيا وجورجيا ودولاً في مناطق أبعد. الأمر يتوقّف على اتجاه الرياح وشدّتها». وحذّر من أنّه «إذا أدّت تصرفات روسيا إلى كارثة، فإنّ العواقب قد تطال من يلتزمون الصمت حالياً». وناشد زيلينسكي المجتمع الدولي فرض «عقوبات جديدة صارمة ضدّ روسيا»، و«عدم الاستسلام للابتزاز النووي». وقال إنه «يجب على القوات الروسية كافة أن تنسحب فوراً ومن دون أي شرط من المحطة والمناطق المحيطة بها».







وفي السياق ذاته، ناقش وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش «أمن محطة زابوريجيا». وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها إنّ «شويغو أجرى مفاوضات هاتفية مع غوتيريش، بشأن شروط التشغيل الآمن للمحطة» وهي الأكبر في أوروبا. مع الإشارة إلى أن المخاوف من وقوع كارثة نووية، دفعت مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع يوم الخميس الماضي، دعا فيه غوتيريش إلى وقف أي نشاط عسكري حول المجمع النووي، بعد أن تبادلت موسكو وكييف الاتهامات بقصف محيطه. كما جاء هذا الاتصال بعد أن أكد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن لدى المنظمة الدولية القدرات اللوجستية والأمنية اللازمة لدعم زيارة مفتشين تابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى زابوريجيا إذا وافقت روسيا وأوكرانيا. وكان دوجاريك يرد على اتهام روسي للأمانة العامة للأمم المتحدة بمنع قيام مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا، وقال للصحافيين: «ليس للأمانة العامة للأمم المتحدة سلطة منع أو إلغاء أي أنشطة للوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وأوضح: «من خلال الاتصال الوثيق مع الوكالة كان تقييم الأمانة العامة أن لديها في أوكرانيا القدرات اللوجستية والأمنية التي تمكنها من دعم أي بعثة إلى المحطة من كييف»؛ لكنه قال إن روسيا وأوكرانيا يجب أن توافقا على ذلك.

غير أن وكالات أنباء روسية نقلت عن دبلوماسي روسي كبير (الاثنين)، أن أي زيارة تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتفقُّد محطة زابوريجيا «لا يمكن أن تمر عبر العاصمة كييف؛ لأن الأمر ينطوي على خطورة بالغة».

وقال نائب رئيس «إدارة الانتشار النووي والحد من التسلح»، في وزارة الخارجية الروسية، إيغور فيشنفيتسكي، للصحافيين: «تخيلوا ما يعنيه المرور عبر كييف! هذا يعني أنهم سيصلون إلى المحطة النووية عبر خط المواجهة. هذا خطر كبير، بالنظر إلى أن القوات المسلحة الأوكرانية لا تعمل كلها بالطريقة نفسها».

ونقلت وكالة «تاس» للأنباء عن فيشنفيتسكي قوله إن أي زيارة من هذا النوع ليس لديها تفويض لمعالجة مسألة «نزع السلاح» من المحطة، كما طالبت كييف، ويمكنها التعامل فقط مع «الوفاء بضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

وسقطت زابوريجيا -المحطة النووية الأكبر في أوروبا بأسرها- في مطلع مارس (آذار) الماضي في أيدي القوات الروسية، في الأيام الأولى لبدء روسيا غزو جارتها. وفي نهاية يوليو (تموز) تعرّضت المحطة لعمليات قصف تبادل الطرفان المسؤولية عنها.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو