«عرض غربي» لمعارضين سوريين لفك ارتباطهم بتركيا

«عرض غربي» لمعارضين سوريين لفك ارتباطهم بتركيا

الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
محتجون سوريون في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة المعارضة في أعقاب تصريحات تركية عن تقارب محتمل مع النظام (أ.ف.ب)

كشف مصدر في المعارضة السورية، الموالية لتركيا، عن أن دول «التحالف الدولي للحرب على داعش» تبذل مساعي لفصل المعارضة عن أنقرة مقابل وعد بتمكينها من إنشاء منطقة تخضع لسيطرتهم في إدلب وحماة وحلب.
وقالت صحيفة «تركيا»، المقربة من الحكومة، الاثنين، إن الدول الغربية تتخذ إجراءات لتعميق ما سمتها «الفوضى» في سوريا، مشيرة إلى أن دول التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي اتصلت بالمعارضة السورية، وأخبرتها أن تركيا ستسلمها للنظام السوري، ووعدتها في حال تخليها عن تركيا والاتفاق معها، بأنها ستمنحها إدلب وحلب لتكون لها دولة مستقلة.
ونقلت الصحيفة عمن وصفته بـ«قائد فصيل كبير حضر الاجتماع مع ممثلي التحالف الدولي» (لم تسمه)، أن «دولاً في التحالف قالوا لنا إننا سنمنحكم إدلب وحماة وحلب، فيما ستكون درعا والسويداء منطقة حكم ذاتي مشتركة بين السنة والدروز، أما دمشق وحمص واللاذقية وطرطوس فستكون دولة للعلويين».
وذكر القيادي السوري المعارض، أن ممثلي التحالف أكدوا أنه في حال رغبة المعارضة مستقبلاً بالاتحاد مع مناطق «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيقدمون لها كل أنواع الدعم، كما سيقدمون الدعم للحصول على الاعتراف الدولي.
وأشار المصدر إلى أن فصائل عدة تابعة لـ«الجيش الوطني السوري»، الموالي لتركيا، حذرت من الانجرار وراء ما وصفته بـ«ألاعيب المحرضين»، مؤكدة أن هذه التقسيمات مفتعلة، والهدف منها خلق الفوضى.
وتسببت تصريحات لوزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الخميس الماضي، حول لقاء قصير جمعه مع نظيره السوري فيصل المقداد، في بلغراد، على هامش اجتماع لدول عدم الانحياز في بلغراد، العام الماضي، وتأكيده ضرورة المصالحة بين المعارضة السورية والنظام كطريق وحيد لتحقيق السلام الدائم في سوريا، في موجة غضب واحتجاجات عارمة في مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في شمال سوريا، اتهمت أنقرة، النظام السوري و«قسد»، بالتحريض عليها.
على صعيد آخر، سقطت قذائف صاروخية عدة، الاثنين، بالقرب من القاعدة العسكرية التركية في قرية دابق بريف اخترين شمال حلب، مصدرها مناطق انتشار قوات «قسد» والنظام، تزامناً مع قصف مدفعي على قرية الغور بريف مارع، حسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان». كانت القواعد العسكرية التركية المنتشرة بأطراف مدينة مارع قصفت، الأحد، بعشرات القذائف الصاروخية، محيط مدينة تل رفعت وقرى تل زويان وحربل والشيخ عيسى بريف حلب الشمالي، ضمن مناطق انتشار «قسد» وقوات النظام، إثر تعرض القاعدة العسكرية التركية حزوان بريف مدينة الباب لاستهداف بصاروخ حراري، طال نقطة حراسة داخل القاعدة، وتعرض القاعدة العسكرية التركية في قرية تويس بريف مدينة مارع إلى قصف مدفعي، مصدره المناطق ذاتها.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو