خيبة أمل أحزاب سياسية باكستانية من «طالبان» الأفغانية

خيبة أمل أحزاب سياسية باكستانية من «طالبان» الأفغانية

الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
باكستانيون يسيرون بالأعلام الوطنية بينما تحتفل الأمة بيوم الاستقلال في كراتشي أول من أمس (أ.ف.ب)

أعربت الأحزاب السياسية الباكستانية عن خيبة أمل صادمة إزاء حكم «طالبان» في أفغانستان مع تزايد المخاوف من ظهور «طالبان» الباكستانية كتهديد أمنى داخلي في باكستان مع مرور الأيام. وناقش البرلمان، الأسبوع الماضي، قضية عودة «طالبان» الباكستانية إلى الظهور كتهديد في وادي سوات والمناطق القبلية؛ حيث أعرب القادة السياسيون من عدة أحزاب عن خيبة أملهم الكاملة إزاء الطريقة التي تعاملت بها «طالبان» الأفغانية مع الوضع في بلادهم. كان انهيار حكومة أشرف غني في كابل وصعود نجم «طالبان» الأفغانية كحكومة في أفغانستان من الأسباب التي أدت إلى توقعات في الدوائر السياسية الباكستانية بإمكانية السيطرة على تمرد «طالبان» المناهضة لباكستان الآن. وكانت حكومة أشرف غني على خلاف مع إسلام آباد. بينما يُنظر إلى «طالبان» الأفغانية بأنهم الحلفاء الاستراتيجيون للمؤسسة الأمنية الباكستانية.
ومنذ شهر أغسطس (آب) 2021، عندما استولت «طالبان» الأفغانية على كابل، واجهت النخبة الحاكمة والطبقة السياسية الباكستانية خيبة أمل تلو الأخرى. كانت حركة طالبان الباكستانية أول من بدأ الهجمات عبر الحدود ضد قوات الأمن الباكستانية من مخابئها في أفغانستان. كما هاجم عناصر «طالبان» الأفغانية أنفسهم نقاط تفتيش باكستانية على الحدود الباكستانية الأفغانية. كما ازدادت الهجمات الإرهابية في خيبر بختونخوا منذ استيلاء «طالبان» على أفغانستان.
وقال محسن دوار، عضو البرلمان عن المناطق القبلية السابقة والناشط الاجتماعي المناهض لـ«طالبان» في كلمته أمام البرلمان، إنه منذ صعود «طالبان» استمرت الهجمات الإرهابية في التصاعد داخل باكستان. لقد تعاظمت الآمال بين الأحزاب السياسية الباكستانية مرة أخرى حين بدأت «طالبان» الأفغانية في التوسط بين «طالبان» الباكستانية وحكومة باكستان. غير أن المحادثات فشلت حتى الآن في تحقيق أي نتائج ولم تنخفض أعمال العنف. ويخضع إقليم خيبر بختونخوا، الواقع على الحدود مع أفغانستان، والذي يشهد عودة ظهور «طالبان»، لحكومة حزب عمران خان. أما الآن فإن أعضاء البرلمان من حزب نواز شريف أكثر شدة في اتهام عمران خان بالتآمر سراً لإعادة «طالبان» إلى البلاد.
وقد سخر محسن دوار من احتجاجات حزب حركة الإنصاف ضد عودة ظهور طالبان في إقليم خيبر باختونخوا، وقال إنه على الأمة الباكستانية مواجهة مقاومة قوية ضد عودة ظهور «طالبان» في هذه المناطق. كما ذكر وزير الدفاع خواجة آصف في البرلمان أن القانون والنظام يزدادان سوءاً في خيبر باختونخوا. يقول الخبراء إن جميع آمال الطبقة السياسية الباكستانية في أن استعادة «طالبان» الأفغانية السيطرة على كابل سوف تحقق السلام والاستقرار في باكستان وفي المنطقة قد تلاشت. وقد ازداد الوضع سوءا في المناطق الحدودية الباكستانية الأفغانية منذ أغسطس 2021.
ومع ذلك، أوضح الجيش الباكستاني أنه لا ينبغي المبالغة في الحقائق بشأن عودة «طالبان». وأوضح الجيش، في بيانه، أن الوضع تحت السيطرة، وأنهم يراقبون الموقف جيداً.
وفي الفترة بين 2007 و2014، كسر الجيش الباكستاني ظهر مقاتلي «طالبان» في الجزء الشمالي الغربي من البلاد وهزم المسلحين الذين فروا بعد ذلك إلى أفغانستان. وقد بدأ المتشددون في تعقب حركة طالبان الأفغانية في باكستان عام 2020، قبل أشهر من استيلائها على كابل. لكن باكستان شهدت موجة جديدة من العنف بعد انتصار «طالبان» الأفغانية.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو