عام من حكم «طالبان» يمنح أفغانستان الأمن... ولكن من دون أفق

عام من حكم «طالبان» يمنح أفغانستان الأمن... ولكن من دون أفق

وسط ازدياد الفقر والجفاف وسوء التغذية وضياع الأمل بين النساء
الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
مقاتلو «طالبان» وأنصارها يحتفلون بيوم انتصارهم في قندهار أمس (أ.ف.ب)

أحيت حركة «طالبان» أمس (الاثنين) ذكرى مرور عام على وجودها على رأس السلطة، باحتفالات صغيرة من قبل مقاتلي الجماعة، في وقت تواجه فيه أفغانستان ازدياد الفقر والجفاف وسوء التغذية، وضياع الأمل بين النساء في أن يكون لهن دور حاسم في مستقبل البلاد.

وأطلق بعض الناس أعيرة نارية احتفالية في الهواء في كابل؛ حيث تجمع مقاتلو «طالبان» ملوحين بعلم الجماعة ذي اللونين الأسود والأبيض للاحتفال بمرور عام على دخولهم العاصمة، بعد سلسلة مذهلة من الانتصارات في ساحة المعركة.

وقال المتحدث باسم «طالبان» ذبيح الله مجاهد، في بيان: «هذا اليوم هو يوم انتصار الحق على الباطل، ويوم خلاص وحرية الشعب الأفغاني».

وأصبحت البلاد أكثر أماناً مما كانت عليه عندما كانت الحركة الإسلامية المتشددة تقاتل القوات الأجنبية التي تقودها الولايات المتحدة وحلفاؤها الأفغان، رغم قيام فرع محلي من تنظيم «داعش» بشن عدة هجمات. ولكن هذا الأمن النسبي لا يمكن أن يُخفي حجم التحدي الذي تواجهه «طالبان» في وضع أفغانستان على طريق النمو الاقتصادي والاستقرار.

وهناك ضغوط هائلة على الاقتصاد، سببها الأكبر عزلة البلاد، مع رفض الحكومات الأجنبية الاعتراف بحكامها. وتم قطع المساعدات التنموية التي تعتمد عليها البلاد بشكل كبير، مع مطالبة المجتمع الدولي «طالبان» باحترام حقوق الأفغان، وخصوصاً الفتيات والنساء اللائي تم فرض قيود على حصولهن على فرص العمل والتعليم.

وتطالب «طالبان» بإعادة 9 مليارات دولار من احتياطيات البنك المركزي الموجودة في الخارج؛ لكن المحادثات مع الولايات المتحدة تواجه عقبات، منها مطالب الولايات المتحدة بتنحي قيادي في «طالبان» مشمول بعقوبات من ثاني أعلى منصب قيادي في البنك. وترفض «طالبان» الانصياع لهذه المطالب، قائلة إنها تحترم حقوق جميع الأفغان في إطار تفسيرها للشريعة. وإلى أن يحدث تحول كبير في موقف أي من الجانبين، لا يوجد حل فوري في الأفق لمشكلات ارتفاع الأسعار وزيادة البطالة والجوع التي ستتفاقم مع حلول فصل الشتاء.

وقالت آمنة أريزو، وهي طبيبة من إقليم غزنة بجنوب شرقي البلاد: «كلنا متجهون إلى الظلام والبؤس... لا مستقبل للناس، لا سيما النساء».

وقال نعمة الله حكمت، وهو مقاتل من «طالبان» دخل كابل في ذلك اليوم بعد ساعات قليلة على فرار الرئيس أشرف غني من البلاد: «لقد وفَّينا بواجب الجهاد وحررنا بلدنا».

واستمر الانسحاب الفوضوي للقوات الأجنبية حتى 31 أغسطس (آب)، بينما كان عشرات آلاف المدنيين يندفعون مذعورين إلى المطار الوحيد في العاصمة، ساعين إلى الرحيل على متن أي طائرة متاحة. واكتشف العالم بذهول مشاهد حشود تتهافت على الطائرات المتوقفة على المدرج فتتسلقها، أو تتشبث بطائرة شحن عسكرية أميركية أثناء إقلاعها.

وباستثناء يوم الاثنين الذي أُعلن يوم عطلة، لم يتم الإعلان حتى الآن عن أي احتفال رسمي لإحياء الذكرى؛ لكن التلفزيون الحكومي أشار إلى أنه سيبث برامج خاصة، دون مزيد من التفاصيل.

وبعد مرور عام، يعرب مقاتلو «طالبان» عن سرورهم لرؤية حركتهم في السلطة، بينما تحذر وكالات المساعدة الإنسانية من فقر مدقع يطول نصف سكان البلاد البالغ عددهم 38 مليون نسمة.

وأضاف نعمة الله حكمت، وهو اليوم عضو في القوات الخاصة مكلف حراسة القصر الرئاسي: «لدى دخولنا إلى كابل، وعندما غادر الأميركيون، كانت تلك لحظات من الفرح». لكن بالنسبة إلى الأفغان العاديين، وخصوصاً النساء، فإن عودة «طالبان» لم تؤدِّ سوى إلى زيادة الصعوبات. واستُبعدت النساء إلى حد كبير من الوظائف الحكومية، وحُظر عليهنّ السفر بمفردهنّ خارج المدن التي يعشن فيها. وفي مارس (آذار) منعت «طالبان» الفتيات من الالتحاق بالمدارس الإعدادية والثانوية، بعد ساعات فقط من إعادة فتحها بموجب قرار كان معلناً منذ فترة.

وفي أوائل مايو (أيار) أمر القائد الأعلى لـ«طالبان» هبة الله أخوند زاده النساء بوضع النقاب في الأماكن العامة. وأوضحت «طالبان» أنها تفضل أن ترتدي النساء البرقع؛ لكنها ستتسامح مع أشكال أخرى من الحجاب لا تكشف سوى العينين.


                               عناصر «طالبان» يحتفلون بيوم انتصارهم بالقرب من السفارة الأميركية في كابل أمس (أ.ف.ب)

تقول أوغاي أمايل، وهي من سكان كابل: «منذ يوم وصولهم، فقدت الحياة معناها»، مضيفة: «كلّ شيء انتُزع منّا، دخلوا حتّى إلى مساحتنا الشخصية».

وفرّق مسلحون من «طالبان» بأعقاب البنادق والأعيرة الناريّة، السبت، تظاهرة نظّمتها نحو أربعين امرأة للمطالبة بالحق في العمل والتعليم.

وإن كان الأفغان يقرّون بتراجع العنف مع انتهاء الحرب منذ وصول «طالبان» إلى السلطة، فإن عديدين منهم يعانون بشدة جراء أزمة اقتصادية وإنسانية حادة. وقال نور محمد، وهو صاحب متجر من قندهار، مهد حركة «طالبان» التاريخي، ومركز سلطتهم في جنوب البلاد: «يشكو الأشخاص الذين يأتون إلى متاجرنا كثيراً من الأسعار المرتفعة، إلى درجة أننا نحن أصحاب المتاجر بدأنا نكره ما نفعل».

أكثر من نصف الأفغان فقراء

ما يقرب من 25 مليون أفغاني يعيشون الآن في فقر، وهم أكثر من نصف السكان. وبحسب تقدير للأمم المتحدة، يمكن أن يتم فقد ما يصل إلى 900 ألف وظيفة هذا العام مع تعثر الاقتصاد.

وقالت فاطمة التي تعيش في ولاية هرات بغرب البلاد، إنها لاحظت تحسن الوضع الأمني خلال العام الماضي؛ لكنها أشارت بقلق إلى إغلاق مدارس الفتيات وانعدام فرص العمل للنساء. ومثل عديد من الأفغان، طلبت الإشارة إليها باسمها الأول فقط، خوفاً من الانتقام.

وقال جاويد، من ولاية هلمند الجنوبية التي شهدت قتالاً عنيفاً في الماضي، إن الأمن تحسن بشكل كبير منذ عودة «طالبان» إلى السلطة بعد 20 عاماً من الإطاحة بها على يد قوات دعمتها الولايات المتحدة؛ لكنه أشار أيضاً إلى تفشي التضخم.

وعندما حكمت «طالبان» أفغانستان في أواخر التسعينات، لم تستطع النساء العمل، وجرى منع الفتيات من الذهاب إلى المدارس، وفرض تفسير متشدد للشريعة. كما تقلص المجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة، وغادر عديد من أعضائها والعاملين بها البلاد.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان في مراجعة حديثة، إن الجماعة تحد من المعارضة باعتقال صحافيين وناشطين ومتظاهرين. ورفض متحدث باسم «طالبان» تقرير الأمم المتحدة، وقال إن الاعتقالات التعسفية غير مسموح بها.

ولا تزال إدارة البلاد تُعتبر حكومة لتصريف أعمال أو سلطة «بحكم الأمر الواقع» تضم وزراء بالإنابة، يمكن للزعيم الروحي الأعلى لـ«طالبان»، ومقره مدينة قندهار الجنوبية، نقض قراراتهم. ويقول بعض الخبراء الدستوريين والقانونيين إنه ليس من الواضح دائماً كيف سيتم تفسير وتطبيق الشريعة القانونية والأخلاقية في الممارسة العملية.

لكن بالنسبة إلى المقاتلين الإسلاميين، فإن فرحة النصر تطغى على الأزمة الاقتصادية الحالية. ويقول أحد هؤلاء المقاتلين: «قد نكون فقراء، وقد نكون نواجه صعوبات؛ لكن راية الإسلام البيضاء سترفرف عالياً إلى الأبد في أفغانستان».


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو