ضبط الرسائل النصية الجماعية للقضاء على عمليات الاحتيال في السعودية

ضبط الرسائل النصية الجماعية للقضاء على عمليات الاحتيال في السعودية

ميناء الملك عبد العزيز يحقق أكبر رقم قياسي للمناولة منذ 2015
الثلاثاء - 19 محرم 1444 هـ - 16 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15967]
تزايد الرسائل النصية في السعودية مؤخراً يدفع الجهات المختصة إلى إجراءات للقضاء على هذه الظاهرة (الشرق الأوسط)

في إجراء نحو تنظيم القطاع وحماية مستخدميه من إساءة استخدام الرسائل النصية القصيرة الجماعية، والاحتيالية والاقتحامية، أكدت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية على جميع الجهات المستفيدة من الخدمة بضرورة التواصل مع المقدمين لتسجيل أسماء المرسلين الخاصة بها في النظام الإلكتروني قبل نهاية المدة المحددة في نهاية أغسطس (آب) الحالي.
وتزداد العمليات الاحتيالية عبر الرسائل النصية في المملكة وخصوصاً فيما يتعلق بالبنوك والمصارف، الأمر الذي جعل البنك المركزي السعودي يشدد على أهمية الإبلاغ عن هذه الرسائل وغيرها التي تعد بالفوز في مكافآت وجوائز مالية، وذلك عبر الرقم المجاني المخصص لذلك.
وبينت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، أنه لتجنب تعطل الخدمات المعتمدة على الرسائل النصية القصير، يجب التسجيل في النظام الإلكتروني، مؤكدة أنه سيتم بعد التاريخ المحدد إيقاف الخدمة لأي رسائل تحمل اسم مرسل غير مسجل في النظام.
وأوضحت الهيئة أن ذلك يأتي انطلاقاً من دورها في تنظيم القطاع وحماية مستخدميه من إساءة استخدام الرسائل النصية القصيرة الجماعية، والاحتيالية والاقتحامية، مشيرة إلى أنها حددت هذه المهلة الأخيرة لتسجيل أسماء المرسلين الحالية في النظام واستيفاء جميع المتطلبات، بعد أن عملت مع مقدمي الخدمة على وضع حوكمة لتسجيل أسماء المرسلين للجهات المستفيدة وتوثيقها من خلال نظام إلكتروني موحد منذ 20 مارس (آذار) الماضي، كاشفة عن تجاوز الجهات الملتزمة بتسجيل أسماء المرسلين الخاصة بها في النظام الإلكتروني 85 في المائة.
وأكدت الهيئة على ضرورة قيام الجهة المستفيدة بالتواصل مع جميع مقدمي خدمة الرسائل المتعاقدين معها وتزويدهم بالبيانات والوثائق المطلوبة، لتجنب تعطل أي خدمات تعتمد على الرسائل القصيرة، مشيرة إلى إخلاء مسؤوليتها حيال أي آثار مترتبة من إيقاف تلك الرسائل نتيجة لعدم الالتزام بتسجيل أسماء المرسلين في النظام. من جانب آخر، حقَّق ميناء الملك عبد العزيز بالدمام (شرق المملكة) ممثلاً في الشركة السعودية العالمية للموانئ «إس جي بي» رقماً قياسياً جديداً بمناولة 188.5 ألف حاوية خلال يونيو (حزيران) من العام الجاري، بفارق 867 حاوية عن أكبر رقم قياسي مٌسجل في 2015.
ويأتي هذا الإنجاز نتيجة للزيادة في حجم الواردات والصادرات، بما يعزز إنتاجية الميناء ويؤكد القدرات التشغيلية واللوجيستية المتقدمة التي يمتاز بها، تماشياً مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجيستية برفع مؤشرات أداء الخدمات اللوجيستية، وزيادة الطاقة الاستيعابية للحاويات التي تتم مناولتها في الموانئ السعودية.
ويتميز ميناء الملك عبد العزيز بالدمام بموقعه الاستراتيجي على الخليج العربي كونه الموقع الرئيسي لمرور البضائع من جميع أنحاء العالم إلى مناطق المملكة الشرقية والوسطى، الذي يُعطي ميزة تنافسية للمستثمرين الراغبين في إنشاء مراكز لوجيستية متكاملة تقدم خدمات ذات قيمة مضافة.
وشهد ميناء الملك عبد العزيز بالدمام خلال العام الماضي إعادة هندسة إجراءات مناولة حاويات المسافنة، وإطلاق خدمات جديدة للربط مع الموانئ الخليجية وشرق آسيا، مما عمل على زيادة حجم مناولة حاويات المسافنة بنسبة 142.7 في المائة مقارنة بعام 2020.
وتعمل الهيئة العامة للموانئ «موانئ» على تطوير الميناء البالغ مساحته 19كيلومتراً لتقديم خدمات تشغيلية متكاملة، إذ يبلغ عدد أرصفته حالياً 43 رصيفاً مُكتمل التجهيزات يمكنها استقبال السفن العملاقة بطاقة استيعابية تصل إلى 105 ملايين طن.
ويضم الميناء مُعدات مُناولة حديثة تمكنه من مناولة مختلف أنواع البضائع، ومحطة متطورة للحاويات ومحطتين للبضائع العامة، إلى جانب محطات المساندة، ويعمل في قلب الميناء مرفق لإصلاح السفن يضم حوضين عائمين لاستيعاب السفن حتى 215 متراً طولاً، وقد تم ربط الميناء بالميناء الجاف بالرياض.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو