حائز على جائزة البوكر والخميني أهدر دمه... من هو سلمان رشدي؟

حائز على جائزة البوكر والخميني أهدر دمه... من هو سلمان رشدي؟

السبت - 16 محرم 1444 هـ - 13 أغسطس 2022 مـ
الكاتب سلمان رشدي خلال حوار مع وكالة "رويترز" عام 2010

يخضع الكاتب البريطاني سلمان رشدي لجراحة طارئة إثر تعرّضه للطعن في العنق على منصّة مركز ثقافي في تشوتوكوا في مؤتمر بغرب ولاية نيويورك، وفور تعرّضه للهجوم، نُقل رشدي بمروحيّة إلى أقرب مستشفى. وقال وكيل أعماله إنّه وُضِع على جهاز التنفس الاصطناعي. فماذا نعرف عنه؟


ولد سلمان رشدي في أسرة هندية مسلمة في 19 يونيو (حزيران) 1947، وتلقى تعليمه في مدرسة كاتدرائية جون كونن في مومباي، قبل أن ينتقل إلى مدرسة الرجبي الداخلية في إنجلترا. ورشدي رئيس سابق لمنظمة «بن أميركا».

بدأ رشدي مسيرته الأدبية برواية «غريموس»، في عام 1975، واشتهر بعد إصداره روايته الثانية «أطفال منتصف الليل» في العام 1981 التي حازت تقديرات عالمية وجائزة بوكر الأدبية. وتتناول الرواية مسيرة الهند من الاستعمار البريطاني إلى الاستقلال وما بعده. وتم تكييف الرواية الواقعة في أكثر من 600 صفحة للمسرح والشاشة الفضّية.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1558446808778547206

وكتب رشدي 14 رواية، ويعيش في الولايات المتحدة منذ عام 2000، وتزوج رشدي أربع مرات ولديه طفلان. حسبما أفاد تقرير لصحيفة «غارديان» البريطانية.


* إهدار دمه بسبب «آيات شيطانية»

وأصبح اسم رشدي معروفاً في جميع أنحاء العالم بعد رواية «آيات شيطانية»، التي صدرت في العام 1988، وقد أثارت جدلا كبيرا وأصدر المرشد الإيراني الخميني فتوى بهدر دمه بعد صدور الرواية بعام واحد، لأن الرواية تحتوي على فقرات تجديفية. واضطرّ رشدي للتواري بعدما رصِدت جائزة ماليّة لمَن يقتله.

ووضعت الحكومة البريطانية رشدي تحت حماية الشرطة في المملكة المتحدة، وتعرّض مترجموه وناشروه للقتل أو لمحاولات قتل.

وقُتل ما لا يقل عن 45 شخصاً في أعمال شغب بسبب «آيات شيطانية»، من بينهم 12 شخصاً في مسقط رأس رشدي في مومباي. في عام 1991 وفي العام 1991 قتل الياباني هيتوشي إيغاراشي الذي ترجم الرواية طعناً، فيما نجا مترجم إيطالي للرواية من هجوم بسكين. وفي عام 1993، تم إطلاق النار على ناشر الكتاب النرويجي ثلاث مرات ونجا، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس».


وبقي رشدي متوارياً نحو عقد وقد غيّر مقرّ إقامته مراراً وتعذّر عليه إبلاغ أولاده بمكان إقامته. ولم يستأنف رشدي ظهوره العلني إلا في أواخر تسعينات القرن الماضي بعدما أعلنت إيران أنها لا تؤيد اغتياله.

وقال مؤشر الرقابة، وهو منظمة تروج لحرية التعبير، إنه تم جمع الأموال لتعزيز المكافأة على قتله مؤخرا في عام 2016، مؤكدة أن فتوى الخميني لا تزال قائمة. وفي العام نفسه، أضافت وسائل الإعلام التي تديرها الدولة الإيرانية 600 ألف دولار إضافية إلى المكافأة الإيرانية لقتل رشدي، مما رفعها إلى أكثر من ثلاثة ملايين دولار.

ودفعت التهديدات بالقتل والمكافأة البالغة قيمتها ثلاثة ملايين دولار رشدي للاختباء في ظل برنامج حماية للحكومة البريطانية، بما في ذلك حرس مسلح على مدار الساعة. ظهر رشدي بعد تسع سنوات من العزلة واستأنف بحذر المزيد من الظهور العلني، محافظاً على انتقاده الصريح للتطرف الديني بشكل عام.

وتعرض رشدي (75 عاماً) لعدد من محاولات الاغتيال الفاشلة. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن وكيله، أندرو ويلي، قوله إنّ «الأنباء ليست جيّدة» وإنّ «من المحتمل أن يفقد سلمان إحدى عينيه، وقد قُطِعت أعصاب ذراعه وتعرّض كبده للطّعن والتلف».

وشاهد مراسل وكالة «أسوشييتد برس» المهاجم وهو يواجه رشدي على خشبة المسرح في مؤسسة تشوتاكوا ويطعنه أو يلكمه 10 إلى 15 مرة أثناء تقديمه له. ووصف الدكتور مارتن هاسكل، وهو طبيب كان من بين أولئك الذين هرعوا لمساعدة رشدي، جروحه بأنها «خطيرة لكن يمكن علاجها».

* أعمال أخرى وأبرز تكريماته

وحققت روايته «العار» (1983)، التي تتناول الأحداث السياسية المعاصرة في باكستان شعبية واسعة. وكتب رشدي مجموعة من المقالات والكتابات النقدية حملت عنوان «أوطان متخيلة» عام 1991 ورواية للأطفال «هارون وبحر القصص» (1990). ومجموعة قصص قصيرة «شرق وغرب» (1994)؛ ورواية «تنهيدة المغربي الأخيرة» (1995).

وكتب رشدي رواية «البيت الذهبي» عام 2017، حيث استكشف رشدي تجربة المهاجرين في الولايات المتحدة من خلال عائلة هندية ثرية استقرت في مدينة نيويورك في أوائل القرن الحادي والعشرين. وكانت روايته التالية «كيشوت» (2019) وهي مستوحاة من رواية الكتاب الإسباني الشهير سيرفانتس التي حملت عنوان «دون كيشوت».

في عام 2012 نشر رشدي مذكراته بعنوان «جوزيف أنطون» حول الفتوى. جاء العنوان من الاسم المستعار الذي استخدمه رشدي أثناء الاختباء.


وحصل رشدي في عام 1981 على جائزة الكتاب البريطانية للآداب عن رواية «أطفال منتصف الليل»، كما انتُخب بصفته عضوا للجمعية الملكية للأدب في عام 1983، وهي المنظمة الأدبية العليا على مستوى سائر المملكة المتّحدة.

وحصد رشدي على منحة توجولوسكي للآداب السويدية في عام 1992، وحصد كذلك جائزة آريستون عن المفوضية الأوربية عام 1996.

كما قُلّد رشدي وسام الفنون والآداب الفرنسي في عام 1999، كما مُنح لقب فارس على يد الملكة إليزابيث الثانية بسبب خدماته في الأدب في عام 2007.


المملكة المتحدة Art

اختيارات المحرر

فيديو