أشجار باريس تزيدها أناقة

أشجار باريس تزيدها أناقة

مشروع يهدف إلى زراعة 170 ألف شجرة بحلول عام 2026
الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]
أشجار «كستناء الحصان» في ساحة «بلاس دو فوج» بباريس (نيويورك تايمز)

بصفتي مقيمة في باريس، نادراً ما اهتممت بمنظر الأشجار في المدينة حتى قبل بضع سنوات، عندما وقعت بالصدفة على مشهد مثير للإعجاب لشاب نائم فوق فرع منخفض من شجرة باغودا اليابانية، وكانت أوراقها تلامس البركة في حديقة «بوتيس شومون» في الضاحية التاسعة عشرة.
منذ هذه اللحظة، أدركت أن أشجار المدينة -من أشجار الصفصاف الدرامية وسعفها الزاحف على طول نهر السين، إلى الصفوف المصطفة من الأشجار المعروفة باسم «لندن بلين» أو اللندني، على جانبي شارع الشانزليزيه- تلعب دوراً داعماً لا يُقدَّر بثمن في ضمان أناقة باريس التي لا تضاهيها مدينة أخرى في بهائها.
من السهل أن تُغفل عين المرء الأشجار، خصوصاً في باريس التي تضم بين جنباتها العشرات من المعالم المثيرة التي تستحوذ على أنظار أبناء المدينة وزائريها على حد سواء.
ومع ذلك، اللافت أن الوعي العام والسياسي بأشجار المدينة تَجدد في الفترة الأخيرة، ليس فقط بوصفها معالم طبيعية قائمة بذاتها لا تقل في أهميتها عن متحف اللوفر أو برج إيفل، وإنما كذلك بوصفها أصولاً أساسية في إطار جهود مكافحة التغيرات المناخية. ويسعى المشرعون في المدينة والخبراء المعنيون بالأشجار وغيرهم في باريس نحو الاستثمار في المناظر الطبيعية للأشجار من خلال تخطيط غابات حضرية جديدة، وزيادة عدد الأشجار التاريخية الخاضعة للحماية وتصميم جولات للسير -وذلك لأن الأشجار يمكن أن توفر من جانبها منظوراً جيداً ذا عقلية خضراء لمدينة النور.
في هذا الصدد، قال كريستوف ناجدوفسكي، نائب عمدة باريس المسؤول عن المساحات الخضراء في العاصمة الفرنسية: «تشكل الأشجار جزءاً مهماً من هوية باريس. إن مزيج الأشجار والمتنزهات الباريسية يبنيان المدينة بشكل هائل، وهو تراث يمتد إلى 150 عاماً. ونحن اليوم نسير على خطى هذا التراث».
من ناحية أخرى، فإن شجرة الباغودا اليابانية (والتي جرت إحاطتها بسياج منذ ذلك الحين) واحدة من 15 شجرة في باريس جرى تصنيفها بوصفها «شجرة فرنسا الرائعة» من «أربريس»، جمعية تطوعية تضم في عضويتها عدداً من العلماء البارزين على مستوى البلاد وعلماء في مجال النباتات والمعنيين بمجال البستنة. وتهدف الجمعية إلى تعزيز وحماية أجمل وأهم أشجار فرنسا وأشجارها النادرة.
وتضم القائمة شجرة تبلغ 420 عاماً، ورغم أنها غير لافتة للأنظار على نحو خاص، فإنها تتميز بأهمية ثقافية وبيولوجية استثنائية.
كانت هذه الشجرة قد جُلبت إلى فرنسا من أميركا الشمالية، وزُرعت عام 1601 في ساحة «رينيه فيفياني» الصغيرة، قبالة «كاتدرائية نوتردام»، وهي تُعرف باسم شجرة الجراد أو السنط الكاذب، وهي أقدم أشجار باريس. وحتى اليوم، لا تزال الأشجار تزدان بأوراقها الخضراء اليانعة. ومع ذلك، فإن الشجرة تحمل ندوباً جراء القصف الذي تعرضت له المدينة في أثناء الحرب العالمية الثانية. وجرى بالفعل دعم جذعها المتشقق بعوارض فولاذية.
في هذا الصدد، أوضحت بياتريس ريزو، التي تعمل بمجال هندسة الغابة في المدينة، خلال زيارة إرشادية، أنها «النبتة الأم. يمكنك القول إن كل أشجار الجراد الأسود في فرنسا جاءت من هذه الشجرة الواحدة».
وبالإضافة إلى قائمة «أربريس»، التي يمكن العثور عليها عبر الإنترنت، تحتفظ مدينة باريس بكتالوج منفصل وأكثر اتساعاً من الأشجار الرائعة -وجرى رسم جميع الأشجار الـ176 على خريطة تفاعلية عامة. وتشترك كلتا القائمتين في معايير متشابهة تشمل العمر والحجم والأهمية النباتية والثقافية.
أما «شجرة الجراد» القائمة في ساحة «رينيه فيفياني» التصنيف الرائع في قائمة كل من مدينة باريس و«أربريس». وتشكل الشجرة المحطة الأخيرة من بين ست محطات في جولة مشي على الأقدام موجهة ذاتياً للأشجار صمّمها مسؤولو المدينة.
في هذا الإطار، قال جورج فيترمان، رئيس «أربريس»: «إن شجرة تالفة كهذه لم تكن لتتمكن من البقاء على قيد الحياة في الطبيعة. في الواقع الأمر أشبه بجهود حماية الآثار. على سبيل المثال، لماذا نحافظ على الكنائس القديمة؟ لأنها تشهد على تاريخ الإنسان».
من بين المعالم الشجرية الأخرى في هذه الجولة المصممة للمشي عبر أرجاء المدينة، مجموعة من أشجار الزيزفون متراصة على نحو منظم، وتحد هذه الأشجار ساحة «بلاس دي فوساج» من ناحية وأشجار الحور المقاومة للسيول في بلاس لوي أراغون في إيل سانت لوي.
العام الماضي، وافق المشرعون في باريس على مشروع يهدف إلى زراعة 170 ألف شجرة جديدة في جميع أنحاء المدينة بحلول عام 2026، إضافةً إلى إنشاء جيوب من الغابات الحضرية في مناطق استراتيجية للتخفيف من آثار الحرارة الشديدة في المناطق الحضرية وامتصاص تلوث الهواء. إلى جانب ذلك، أصدرت المدينة «ميثاق الأشجار» المؤلَّف من 10 نقاط ويتضمن تعهداً بحماية أشجار باريس الاستثنائية.
وقال نجدوفسكي: «الهدف هنا إجراء مراجعة كاملة للمنهج الحضري، وحماية الأشجار القائمة بالفعل وزراعة أكبر عدد ممكن قدر المستطاع في غضون ست سنوات».
ويمكن النظر إلى مخطط زراعة الأشجار المعاصر في المدينة بوصفه محاولة لإحياء تراث قديم يقوم على جهود المخططين الحضريين الذين يستفيدون من جمال الأشجار وقدرتها على تلطيف الأجواء وبثّ حالة من الهدوء والاسترخاء في النفوس. ويمكن إرجاع بعض أولى النزهات في طرق تصطف على جانبيها الأشجار في باريس إلى القرن السابع عشر، عندما طلبت الملكة ماري دي ميديتشي ممرات مشي ليست بعيدة عن قصرها في حديقة التويلري، حيث كان بإمكانها هي وأصدقاؤها التنزه على مهل بعيداً عن حركة المرور اليومية. وكانت النتيجة «كور لا رين»، وهي أربعة صفوف طويلة من الأشجار تمتد اليوم من «بلاس دي لا كونكورد» إلى «بلاس دي كندا».
وتحت إشراف الموظف العام جورج يوجين هوسمان وكبير المهندسين المعاونين له أدولف ألفاند، لعبت الأشجار كذلك دوراً رئيسياً في إعادة ابتكار المدينة الهائلة في القرن التاسع عشر. على مدار 17 عاماً، زاد العدد الإجمالي للأشجار بمقدار الضعف تقريباً، من نحو 50500 إلى 95600 اليوم، فإن تجانس الشوارع التي تصطف على جانبيها الأشجار والممرات المظللة المورقة في الحدائق تمنح باريس مناظر طبيعية فريدة من نوعها.
من ناحيتها، قالت أفيلا تورني، كبيرة المهندسين المعماريين بالمدينة: «إن محاذاة الأشجار على طول الطرق والشوارع الرئيسية تتألف في الغالب من أشجار أحادية النوع، غالباً من الأشجار المعروفة باسم أشجار الكستناء، الأمر الذي يخلق منظراً طبيعياً مكرراً. أما التأثير العام، فيتمثل في خلق منظور هائل، يشبه إلى حد ما فرساي. وفي قلب باريس، تخلق الأشجار مناظر طبيعية كلاسيكية للغاية».
وقالت ريزو، مهندسة الغابات، إنه في السنوات الأخيرة زادت حالة الطوارئ المناخية الباريسيين من ارتباط أبناء باريس بأشجار مدينتهم. وعند النقر على جذوعها بمطارق خشبية للاستماع إلى المرض، يعترض المارة الذين يساورهم القلق ويجد المسؤولون النباتيون بالمدينة أنفسهم مضطرين إلى طمأنتهم بأنهم يُجرون ببساطة «زيارة طبية».
وقالت: «لم تكن الشجرة من قبل قط في المقدمة ومحور الاهتمام بوصفها منقذ الكوكب ومصدر رفاهيتنا في المدينة كما هي اليوم. لقد كنت أقوم بهذا العمل لمدة 30 عاماً، ولم يسبق أن تحدثت كثيراً عن الأشجار».
جدير بالذكر هنا أن الأنباء التي تفيد باقتلاع شجرة عمرها 200 عام بالقرب من برج إيفل كجزء من خطط المدينة لتجديد المنطقة استعداداً للألعاب الأولمبية عام 2024، أثارت احتجاجات وغضباً عبر الإنترنت لأسابيع هذا الربيع. ولدى سؤاله عن مصير الشجرة، تعهد نجدوفسكي بأن المدينة ستعيد النظر في الخطط، وأنه لن يجري قطع في أثناء أعمال البناء.
* خدمة «نيويورك تايمز»


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو