إسرائيل تعتقد أن «حماس» تريد هدوءاً في غزة وتصعيداً في الضفة

إسرائيل تعتقد أن «حماس» تريد هدوءاً في غزة وتصعيداً في الضفة

لإضعاف السلطة واستقطاب فلسطينيين أكثر في مناطقها
الجمعة - 15 محرم 1444 هـ - 12 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15963]
والدة الفلسطيني مؤمن ياسين جابر في ذهول إثر وفاة ابنها في مستشفى بالخليل في 9 أغسطس على يد القوات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

تعتقد إسرائيل أن حركة «حماس» تعمل على إعادة ترتيب أولوياتها، عبر إدامة أمد الهدوء في قطاع غزة، مقابل إشعال الضفة الغربية.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرنوت» إن «حماس» تعمل على هدف رئيسي يتمثل في الحفاظ على الهدوء في القطاع أطول فترة ممكنة، مقابل دفع التصعيد في الضفة الغربية. ووصفت «يديعوت» سياسة «حماس» هذه بأنها شبيهة إلى حد ما بسياسة التمييز الإسرائيلية التي انتهجتها تل أبيب ضد القطاع، منذ سيطرتها عليه في 2007.

أحد أهداف «حماس» كذلك، التي طالما آمن بها الإسرائيليون، وأبلغوا المسؤولين الفلسطينيين عنها، هو إضعاف السلطة الفلسطينية قدر الإمكان، واستقطاب فلسطينيين أكثر في الضفة. وضمن هذه السياسة لم تدخل «حماس» على خط المواجهة الأخيرة في غزة، بل مارست ضغوطاً غير معلَنة على «الجهاد»، من أجل وقف النار، بحسب «يديعوت».

وأثارت «يديعوت» فكرة أن «حماس» ربما تريد أن تتحول إلى شريك فعلي في غزة، من أجل دفع الاقتصاد وحفظ السلام هناك. وكانت إسرائيل أدخلت تسهيلات إضافية لقطاع غزة بعد يومين على وقف القتال، في خطوة قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنها بدت مكافأة لـ«حماس» على عدم اشتراكها في القتال. وأعلنت «هيئة الشؤون المدنية» الفلسطينية، أن سلطات الاحتلال أبلغتها بفتح معبر بيت حانون (إيرز)، بشكل طبيعي، كما كان عليه الوضع قبل موجة التصعيد الأخيرة. وبموجب القرار، سُمح للعمال أيضاً بالمرور عبر المعبر.

جاء ذلك في وقت تعتزم فيه إسرائيل الإعلان عن خطوات اقتصادية تجاه القطاع، بما يشمل السفر جواً خارج غزة، عبر مطار إسرائيلي. ويوجد رهان إسرائيلي على أن يساعد التحسن الاقتصادي والمشاريع المدنية، في جلب هدوء طويل الأمد، باعتبار أن «حماس» المسؤولة عن حياة السكان هناك ستفضل اختيار السلام لفترة طويلة على الحرب.

وأيد مصدر أمني إسرائيلي خطة إسرائيل، وقال إن زيادة المساعدات المدنية وتحسين رفاهية سكان القطاع، آتت ثمارها مع «حماس»، وظهر ذلك جلياً خلال جولة القتال الأخيرة.

وقالت «يديعوت» إن «(حماس) تشعر، إلى حد كبير، بأنها أمام فرصة غير عادية من أجل تعزيز نفسها في قطاع غزة، والوصول إلى تفاهمات اقتصادية مع إسرائيل، دون أي تنازل سياسي، فيما تدفع جيوب الفوضى في مخيمات الضفة، مستغلة عدم قدرة السلطة على السيطرة على هذه المناطق».

في هذا السياق أظهرت معطيات عسكرية إسرائيلية، ارتفاعاً كبيراً في عمليات إطلاق النار على أهداف إسرائيلية في الضفة، منذ بداية عام 2022، مقارنة مع الأعوام الماضية.

ورصدت أجهزة الأمن، بحسب «يديعوت»، 41 عملية إطلاق نار في الضفة الغربية منذ بداية العام الحالي، مقارنةً مع أقل من 30 عملية عام 2021. ورغم أن كثيراً من عمليات إطلاق النار يقف خلفها مقاتلون تابعون لحركتي «فتح» و«الجهاد الإسلامي»، لكن محلل الشؤون الفلسطينية في الصحيفة، آفي زخاروف، اتهم حركة «حماس» بالعمل على دفع تصعيد في الضفة الغربية.

وقال زخاروف إنه ليس سراً أن «حماس» تحاول إشعال الضفة، وتحرض السكان على تنفيذ العمليات. وحذر المحلل الإسرائيلي من أن عدداً كبيراً من المسلحين من شتى التنظيمات الذين تلاشوا عن الساحة منذ سنوات طويلة عادوا الآن، وبقوة، ما يهدد بفوضى عارمة في الضفة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو