انقسامات داخل «طالبان» حول الإصلاحات في أفغانستان

انقسامات داخل «طالبان» حول الإصلاحات في أفغانستان

الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15962]
مقاتل من «طالبان» أمام حشد ينتظر لسحب المال خارج مصرف في كابل في 22 سبتمبر 2021 (د.ب.أ)

مع مرور عام على عودة «طالبان» إلى السلطة في أفغانستان، بدأت انقسامات تظهر داخل الحركة المتشددة، خصوصا حول الهامش المتاح أمام قادتها لادخال إصلاحات.

وأدى انتصار الحركة على الحكومة السابقة التي كانت مدعومة من الخارج، إلى إنهاء القتال، ما جلب ارتياحا للأفغان على نطاق واسع، خصوصا سكان المناطق الريفية التي تحملت وطأة نزاع عنيف استمر لعقدين . لكن الأزمات المالية والاقتصادية والإنسانية التي تواجهها أفغانستان تفاقمت. فازداد عدد الأفغان الذين يعيشون تحت خط الفقر بالملايين وغرق عدد آخر في الديون للمرة الأولى، فيما اضطرت عائلات تمر في ظروف خانقة إلى الاختيار بين بيع رضيعات أو بيع أعضاء جسدية. ونقلت «وكالة فرانس برس» عن المحلل الأفغاني في مجموعة الأزمات الدولية إبراهيم بحيس قوله: «لدينا معسكر يدفع بما يعتبره إصلاحات، ومعسكر آخر يبدو أنه يعتقد أن حتى هذه الإصلاحات الضئيلة، مبالغ فيها». فيما يؤكد بعض قادة «طالبان» أن الحركة ستحكم بطريقة مختلفة هذه المرة، يرى مراقبون كثر أن التغييرات تبقى سطحية.

وينظر إلى هذه التعهدات على أنها «رمزية» للتوصل إلى تغيير في موقف الدول الغربية التي مولت البلاد المرتهنة للمساعدة الخارجية منذ 20 عاما، ولمحاولة فك العزلة المفروضة على أفغانستان في النظام المالي العالمي.

تبنى المسؤولون في كابل استخدام التكنولوجيا والعلاقات العامة فيما أقيمت مباريات الكريكيت في ملاعب ممتلئة بالمشجعين. وحتى الآن، ما زال بإمكان الأفغان الوصول إلى الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

وبات يسمح للفتيات بارتياد المدارس الابتدائية ولصحافيات بإجراء مقابلات مع مسؤولين حكوميين، وهو أمر لم يكن بالإمكان تصوره خلال فترة حكمهم الأولى في التسعينات.

لكن كثيرا من المحللين أعربوا عن قلقهم من أن يكون كل ذلك «شكليا».

ونقلت «وكالة فرانس برس» عن المتخصص في شؤون أفغانستان من مركز «ويلسون سنتر» للبحوث مايكل كوغلمان قوله إن «هناك بعض الحالات التي نلحظ فيها تطورا في السياسة، لكن لنكن واضحين... ما زلنا نرى منظمة ترفض التخلي عن آراء عقائدية رجعية».

ما زال كثير من المدارس الثانوية للإناث مغلقا فيما استبعدت النساء من الوظائف العامة. ويتم التحكم في نشاطات بسيطة مثل الاستماع إلى الموسيقى وتدخين الشيشة ولعب الورق بشكل صارم في المناطق المحافظة، فيما تقمع احتجاجات ويهدّد صحافيون أو يوقفون بانتظام.

وتجاهلت الحركة مطالب الغرب بتشكيل حكومة تشمل الجميع، كما أن اغتيال زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري في أحد الأحياء الراقية في كابل الأسبوع الماضي أثار المزيد من التساؤلات حول التزام «طالبان» التخلي عن العلاقات مع الجماعات المتطرفة.

في مارس (آذار) فاجأ زعيم «طالبان» هبة الله أخوند زاده، العالم عندما تدخل في اللحظة الأخيرة لإلغاء إعادة فتح وزارة التعليم المدارس الثانوية للبنات. ورأى محللون أنه أراد بذلك ألا يبدو وكأنه يذعن لمطالب الغرب.

وبذلك القرار، قضى على الأمل باستعادة التدفقات المالية الدولية، ما أثار انتقادات حتى في صفوف قيادة «طالبان» في كابل التي أعرب بعض المسؤولين فيها عن معارضتهم العلنية.

وسرعان ما تبع ذلك عدد كبير من التوجيهات التي كانت سائدة خلال الحكم المتشدد الأول للحركة، على الرغم من احتجاجات الدبلوماسيين الأجانب الذين يلتقون بانتظام أعضاء حكومة «طالبان» من دون قائدها الأعلى.

من قندهار، معقل الحركة، يستمر أخوند زاده وأوساطه النافذة، التي تضم مقاتلين سابقين ورجال دين، في فرض تفسيرهم المتشدد للشريعة.

وفيما يدعي مستشارو أخوند زاده أن «طالبان» يمكنها أن تصمد دون دخل أجنبي، سيكون رفع الحظر عن الأصول المجمدة في الخارج بمثابة شريان حياة حيوي للحركة.

وقال دبلوماسي لـ«وكالة فرانس برس»: «نعرف أن الطالبان قد يكون لديهم ميل لتحقيق الكسب المادي، لكنهم لا يمكنهم أن يظهروا بهذا المظهر».

وقال عبد الهادي حماد رئيس إحدى المدارس الدينية وعضو مجلس ديني يقدم المشورة لأخوند زاده: «القرارات التي اتخذها حتى الآن تستند إلى آراء علماء الدين».

وأكد محمد عمر الخطابي وهو رجل دين يقدم المشورة لأخوند زاده في قندهار أن «حاجات الأفغان ما زالت كما كانت عليها قبل 20 عاما».

و قال عبد الرحمن الطيبي، وهو مساعد آخر وثيق لأخوندزادة لـ»وكالة فرانس برس»: «شعبنا ليس لديه الكثير من المطالب مثل تلك التي قد تكون لدى شعوب دول أخرى».

ويشدد أخوندزادة الذي لا يجرؤ أحد على تحدي سلطته راهنا، على ضرورة محافظة الحركة على وحدتها، فيما قالت مصادر إنه يحاول تحقيق التوازن بين فصائل عدة متنافسة.

لكن التحديات تتصاعد وعدم الرضا بدأ ينتشر لدى قاعدة الحركة. وقال مسؤول في «طالبان» مقره في شمال غربي باكستان طلب عدم كشف اسمه: «يتأخر تقاضي مقاتلي طالبان على رواتبهم وأجرهم منخفض أيضا. إنهم غير راضين».

وقال مصدر ثان من الحركة إن كثرا عادوا إلى قراهم أو ذهبوا إلى باكستان للقيام بعمل مختلف. وأثارت محاولات «طالبان» تعزيز دخلها من خلال استخراج الفحم من المناجم خلافات داخلية في الشمال، تفاقمت بفعل الاختلاف الإثني والطائفية.

وأشار مايكل كوغلمان إلى أن هذه الضغوط المتصاعدة، إذا لم تعالج، فقد تؤدي إلى تشدد في النزعة المحافظة في الحركة وتساءل «إذا بدأت قيادة طالبان تشعر بتهديدات حقيقية لاستمراريتها السياسية، فهل ستتغير؟».


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو