إسرائيل تتهيأ لعمليات انتقامية في الضفة

إسرائيل تتهيأ لعمليات انتقامية في الضفة

رئيس الوزراء الفلسطيني اتهمها بشن حرب شاملة مستغلة انشغال العالم
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15962]
الشرطة الإسرائيلية عند بوابة دمشق بالقدس بعد توغل الجيش في نابلس شمال الضفة (إ.ب.أ)

تستعد إسرائيل لعمليات انتقامية في الضفة الغربية على اغتيالها القيادي في كتائب الأقصى التابعة لحركة فتح إبراهيم النابلسي في نابلس و2 من رفاقه الثلاثاء في عملية أثارت غضباً فلسطينياً واسعاً ومواجهات لاحقة.

وقال مسؤولون أمنيون إسرائيليون إن «القوات متأهبة» لاحتمال تنفيذ عمليات انتقامية رداً على اغتيال النابلسي، في عملية جاءت بعد يومين فقط من عملية عسكرية في قطاع غزة أودت بحياة 47 فلسطينياً هناك.

وجاء في تقرير بثته القناة «العاشرة» العبرية، أن المؤسسة العسكرية في إسرائيل عبرت عن مخاوف من وقوع عمليات انتقامية في منطقة نابلس ضد الجيش ومستوطنين، لا سيما في منطقة قبر يوسف التي تشهد وجوداً كبيراً للمستوطنين بين الفينة والأخرى وتعتبر نقطة توتر ساخنة في قلب نابلس.

ورصدت المؤسسة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية مواجهات عنيفة في الضفة الغربية بعد مقتل نابلسي، أدت إلى مقتل أحد المتظاهرين وجرح آخرين واعتبرت ذلك مؤشراً على تصعيد محتمل، لكن رغم ذلك لا ينوي الجيش الإسرائيلي خفض مستوى العمليات في الضفة. وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن قواته ستواصل حرية العمل في الضفة الغربية، مع التركيز على مناطق مثل نابلس وجنين والخليل.

وكانت إسرائيل قد أطلقت منذ أبريل (نيسان) الماضي، حملة في الضفة الغربية أطلقت عليها اسم «كاسر الأمواج» تستهدف قتل واعتقال مسلحين فلسطينيين بعد سلسلة عمليات أدت إلى مقتل 18 إسرائيلياً في وقت قصير. واغتالت إسرائيل، الثلاثاء، النابلسي و2 من رفاقه ثم قتلت متظاهراً، وقبل ذلك اغتالت آخرين في نابلس وجنين ومناطق أخرى. والأربعاء، واصل الجيش الإسرائيلي عدوانه في الضفة الغربية، ونفذ حملة اعتقالات واسعة طالت أسرى محررين فيما تفجرت مواجهات في الخليل وطولكرم.

أثناء ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى في القدس، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن ساحات المسجد الأقصى شهدت اقتحامات لمجموعات متتالية من المستوطنين من جهة باب المغاربة، أدوا خلالها طقوساً تلمودية ونفذوا جولات استفزازية واستمعوا لشروحات حول هيكلهم المزعوم.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات المستوطنين يومياً على فترتين صباحية ومسائية ما يفاقم التوترات بشكل عام. وطالما كان الأقصى شرارة تسببت في انتفاضات وحروب في قطاع غزة.

وقالت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، إن الضفة الغربية تسخن بشكل تدريجي، وليس كل شيء له علاقة بجهود قيادة حماس في الخارج أو قطاع غزة، بل توجد تيارات مقلقة بالضفة، وليس من المؤكد أن القيادة الإسرائيلية مهتمة بها بما فيه الكفاية، وأضافت أن الوعود بالإغاثة الاقتصادية في الضفة ليست كافية، بل محل شك من قبل السلطة الفلسطينية.

وكانت السلطة قد حذرت من دمار شامل إذا استمرت العملية الإسرائيلية في الضفة الغربية، وقالت، إن إسرائيل تقترب من مواجهة شاملة مع جميع الفلسطينيين. واتهم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشن حرب شاملة على الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته ومقدراته، وتوظيف عمليات القتل والاستيطان لأغراض انتخابية على حساب الدم الفلسطيني.

وحذر أشتية أثناء لقائه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، على هامش مشاركته في افتتاح دورة ألعاب التضامن الإسلامي في نسختها الخامسة، التي تستضيفها مدينة قونيا التركية، من خطورة الأوضاع في الأراضي المحتلة في ظل الفراغ السياسي وانشغال العالم بقضايا أخرى، وغياب المحاسبة والمساءلة لدولة الاحتلال على جرائمها وانتهاكاتها.

مقابل ذلك، طلب أشتية دعم الدول الشقيقة والصديقة من أجل نيل فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، إضافة إلى دعم إنجاز المصالحة الوطنية، والضغط الدولي على حكومة الاحتلال الإسرائيلي للسماح بإجراء الانتخابات في القدس.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو