بعد إغلاق «كورونا»...كيف تساعد أطفالك في تكوين الصداقات؟

بعد إغلاق «كورونا»...كيف تساعد أطفالك في تكوين الصداقات؟

الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ
أطفال يرتدون الأقنعة الواقية للحماية من فيروس «كورونا» في الصين (أرشيفية - رويترز)

لم تهيئ السنوات القليلة الماضية للوباء ظروفاً مثالية لأطفالنا لتكوين صداقات أو تعميقها.

في البداية، كانت هناك عزلة جسدية، وهي عائق واضح لبناء الاتصال أو الحفاظ عليه. ثم انتقلنا إلى الالتزام في سياسات كل أسرة بشأن فيروس «كورونا». بالتأكيد، أطفالنا يريدون التسكع، ولكن الظروف كانت صعبة بما يكفي للإبقاء على اتصال مع الأصدقاء القدامى، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

ومع تخفيف القيود المرتبطة بالفيروس، أصبح الكثير من الآباء ومقدمي الرعاية أكثر ليونة، ولكن بحلول ذلك الوقت كان الأطفال غير جاهزين للعودة للحياة الاجتماعية. ربما كان لديهم أصدقاء، ولكن من وجهة نظر الوالدين، كان هناك شيء مفقود: علاقة قوية يتذكرونها من صداقات طفولتهم.

وقالت أنيا كامينتز، مراسلة تربوية ومؤلفة الكتاب القادم «العام المسروق: كيف غيّر فيروس (كورونا) حياة الأطفال وأين نذهب الآن»: «لم يكن هناك شيء يمكننا القيام به حيال الانتكاسات الاجتماعية... الآن هناك بعض الخطوات الذي يجب القيام بها».

ويقول الخبراء إن الصداقات جزء أساسي من الطفولة. ليس فقط للأسباب الواضحة التي تجعل التواصل مع الآخرين شعوراً جيداً، ولكن أيضاً لأنها تخلق فرصاً تنموية مهمة تؤدي إلى أداء أفضل في المدرسة وفي الحياة.

الاحتمالات هي أن جميع أطفالنا يمكنهم استخدام القليل من المساعدة لإعادة بناء الروابط الاجتماعية مع دخولهم هذا العام الدراسي.

وقالت كارين فان أوسدال، كبيرة مديري الممارسات في «كاسل»، التعاونية من أجل التعلم الأكاديمي والاجتماعي والعاطفي: «بالنسبة للشباب، ترتبط مرحلة بناء هويتهم بشكل كبير بأقرانهم... الصداقات هي الأماكن التي يمكننا فيها تجربة أفكار جديدة، وممارسة مهارات اجتماعية جديدة، والتفرع من منطقة الراحة الخاصة بنا، ومشاركة مشاعرنا». وعلى الرغم من أهمية الروابط العائلية، فإن الأصدقاء يوفرون منفذاً اجتماعياً مهماً خارج الأسرة، حيث يمكن للأطفال الحصول على مساحة أكبر لمعرفة ذاتهم، على حد قولها.



فيما يلي بعض الطرق للتعامل مع هذا التحدي ومساعدة الأطفال في بناء الصداقات:
*البداية من الأساسيات

قالت فان أوسدال: «يحتاج الأطفال إلى ممارسة أشياء صغيرة، مثل التعريف عن أنفسهم. أشياء بسيطة مثل: (مرحباً، اسمي كذا... ما اسمك؟ هل تريد أن تلعب معي؟)». وأشارت إلى أنه من المهم مساعدتهم «في بداية المحادثة، كيف يتحدثون عن الاعتذار والمشاركة، وجعلهم يتدربون مع أسرهم أولاً».
*تحفيز الفضول

قال موريس جيه إلياس، أستاذ علم النفس في جامعة روتجرز في نيوجيرسي والمؤلف المشارك لكتاب «التربية العاطفية الذكية»: «أعتقد أن الآباء يمكن أن يساعدوا أطفالهم في تكوين صداقات أعمق من خلال طرح أسئلة عليهم حول أصدقائهم... أحد أسباب عدم عمق الصداقات هو أن الأطفال في كثير من الأحيان يركزون فقط على أنفسهم».

يمكن أن يحدث الفضول في العوالم الخيالية أيضاً. قال كامينتز: «اقرأ الكتب أو شاهد الأفلام معاً، ثم تحدث عن شعور الشخصية. إنها حقاً طريقة رائعة لإجراء محادثة حول المشاعر».

يمكنك أيضاً التحدث عن حياتك الخاصة، وهي ليست مثيرة مثل فيلم أو برنامج تلفزيوني ولكن لها قيمة مضافة تتمثل في كونها حقيقية. قالت فان أوسدال: «شارك بأمثلة عن مدى أهمية الصداقة بالنسبة لك، حتى يبدأ الأبناء في فهم قيمة الحفاظ على الصداقات بمرور الوقت».



*كن منفتحاً بشأن الأصدقاء المحتملين

عادة ما يميل الآباء ومقدمو الرعاية، سواء أدركنا ذلك أم لا، إلى التفكير فيمن هو الصديق المناسب للأطفال ومن ليس كذلك. تقترح كامينتز أن نوسع أفكارنا حول نوع الأصدقاء الذين قد يصنعهم أطفالنا، ومن أين قد يأتي هؤلاء الأصدقاء. وقالت: «سيكون أداء بعض الأطفال أفضل مع الأصغر سناً، وقد يكون أداء بعضهم أفضل مع الأطفال الأكبر سناً. كن داعماً لذلك أيضاً».

ومن المهم التأكد من أن أطفالك يعرفون أن كل شخص قد يكون صديقاً محتملاً. أوضحت كامينتز «يمكننا جميعاً التفكير في طرق لكيفية أن نكون حلفاء أفضل، وأن نعمل على أن يصبح الأطفال أكثر شمولاً مع الأشخاص الذين يختلفون عنهم مثل الذين يأتون من أعراق أو ديانات مختلفة».
* الوقت أمام الشاشات

قال إلياس: «الصداقات يمكن أن تتعثر في مرحلة اللعب الموازي لفترة طويلة بسبب الأجهزة الإلكترونية». اللعب الموازي، وهو أمر شائع عند الأطفال الصغار جداً، هو عندما يلعب الأطفال بجانب بعضهم البعض، ولكن لا يتفاعلون مع بعضهم البعض. قال أيضا إن هذا النوع من اللعب يجعل من الصعب التواصل من خلال المحادثة، وهي خبز وزبدة العلاقات الدائمة.

بالنسبة للأطفال الذين قد يحتاجون إلى جرعة صغيرة من الوقت الرقمي للمساعدة في الشعور بالراحة في التواصل الاجتماعي مرة أخرى، يقترح إلياس محاولة حثهم على ممارسة لعبة تحتاج للتواصل. قال: «تأكد من وجود تفاعل ومحادثة، وأنهم يعملون معاً على شيء ما».



*التمهل

سواء تم تشخيصهم سريرياً باضطراب القلق أو أنهم حساسون قليلاً للضغوط الاجتماعية للوباء، فهناك بعض الأطفال الذين سيحتاجون إلى مزيد من الدعم أو الإمساك باليد أكثر من غيرهم عندما يتعلق الأمر بإصلاح الصداقات وتكوينها. يقول الخبراء إن الشيء الأكثر أهمية هو أن تأخذ الأمر ببطء.


أميركا أخبار أميركا الأطفال الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو