إسرائيل تصعّد في الضفة وتغتال «المطلوب الأول» في نابلس... والفلسطينيون يحذّرون من «دمار قادم»

إسرائيل تصعّد في الضفة وتغتال «المطلوب الأول» في نابلس... والفلسطينيون يحذّرون من «دمار قادم»

الأربعاء - 13 محرم 1444 هـ - 10 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15961]
جنود إسرائيليون يعتقلون فلسطينياً خلال مواجهات وسط الخليل بالضفة أمس (إ.ب.أ)

صعّدت إسرائيل في الضفة الغربية وقتلت 3 فلسطينيين بينهم المطلوب الأول في نابلس إبراهيم النابلسي قائد كتائب شهداء الأقصى، التابعة لحركة «فتح»، الذي تطارده القوات الإسرائيلية منذ شهور طويلة ونجا سابقاً من محاولات اغتيال.
وحاصر الجيش الإسرائيل منزلاً تحصن فيه النابلسي وأحد رفاقه وأمطروه بصواريخ، بعد اشتباكات مسلحة بدأها النابلسي الذي رفض تسليم نفسه. وأثار رحيله حزن وغضب الفلسطينيين، وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن الاحتلال يقترب من المواجهة الشاملة مع الشعب الفلسطيني. واتهم أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية بأنها غير معنية بتحقيق الهدوء والاستقرار، وتعمل على استباحة الدم الفلسطيني، واستغلاله، لتحقيق مكاسب في السياسة الداخلية الإسرائيلية.
وهاجم أبو ردينة المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة التي أكدت حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وقال: «إنها تدعم الرواية الإسرائيلية، وهو كلام مرفوض وغير مقبول، لأن إسرائيل هي المعتدية وهي التي تحتل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967 التي يعترف العالم بها، وإن المطلوب الآن هو تحميل إسرائيل مسؤولية هذا التصعيد الدموي الذي يذهب ضحيته العشرات من أبناء شعبنا». وشدد على أن هذا العدوان «إذا استمر ضد أبناء شعبنا سيشعل المنطقة، وسيُلحق دماراً لا يمكن لأحد تحمل نتائجه الخطيرة».
وقتل الجيش الإسرائيلي النابلسي (26 عاماً)، ورفيقه إسلام صبوح (25 عاماً)، والفتى حسين جمال طه (16 عاماً)، بعد ساعات من الاشتباكات، وجُرح نحو 69 آخرون «بالرصاص الحي»، بعدما اقتحم الجيش الإسرائيلي مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، بعد يومين على انتهاء عملية إسرائيلية دامية في قطاع غزة.
واستخدم الجيش وحدة خاصة في الهجوم على النابلسي وهي وحدة «يمام». وقالت القناة 13 العبرية، إن قوة من وحدة «اليمام» الخاصة وصلت إلى المنزل وحاصرته، ثم تم وضع قوة أخرى من القناصة على أسطح المنازل القريبة، وطلبوا من النابلسي تسليم نفسه، لكنه بادر بإطلاق النار وإلقاء القنابل اليدوية، ورد الجنود فوراً بإطلاق 3 إلى 4 صواريخ «ماتادور»، قبل أن تتوقف النيران ودخلت القوة إلى المنزل.
قاد عملية قتل النابلسي، قائد لواء شمرون روي زويغ الذي كان قد أُصيب برصاص النابلسي نفسه خلال عملية إطلاق نار نفّذها على منطقة قبر يوسف قبل أسابيع، وكان النابلسي قد نجا من محاولتَي اغتيال قبل ذلك وفقد 5 من رفاقه. وأصدر «الشاباك» بياناً قال فيه: «في إطار العمليات الهجومية ضد التجمعات الإرهابية في الضفة الغربية، وفي نشاط مشترك بين الشاباك والفرقة الخاصة تم القضاء على إبراهيم نابلسي، الذي كان مطلوباً للسلطات بوصفه مسؤولاً عن سلسلة عمليات إرهابية».
وجاءت العملية الإسرائيلية بعد يومين على انتهاء عملية عسكرية إسرائيلية دامية في قطاع غزة، استهدفت حركة «الجهاد الإسلامي» وأسفرت عن سقوط 46 قتيلاً فلسطينياً بينهم عدد كبير من الأطفال. وفاخر قادة إسرائيل باغتيال النابلسي وظهروا بمظهر المنتصرين.
وفجر اغتيال النابلسي غضباً فلسطينياً واسعاً وإضراباً وحداداً عاماً في الأراضي الفلسطينيين، تسبب في مواجهات في مناطق في الضفة الغربية بينها الخليل ورام الله.
وشيَّع الفلسطينيون الغاضبون النابلسي وسط هتافات تطالب بالانتقام، وظهر الكثير من المسلحين الغاضبين في التشييع الكبير. وقالت والدة النابلسي إن ابنها اتصل بها وهو محاصر وقال لها «ما تزعلي علي بس ادعيلي». وصاحت أمه وسط الحشود الغاضبة: «إبراهيم طخّوه لكن في 100 إبراهيم، كلكم أولادي»، ثم أطلقت زغرودة متواصلة.
حركة «فتح» نعت فوراً النابلسي ورفاقه، وأعلنت أمس (الثلاثاء)، الحداد والإضراب في الأراضي الفلسطينية. وقالت: «إننا في حركة (فتح) ماضون في مقاومتنا الوطنية، وفي مواجهة الموت بالحياة، والهدم بالبناء».
وأدان رئيس الوزراء محمد أشتية، المجزرة الجديدة في مدينة نابلس، وقال: «إنه بينما تلملم غزة جراحها، وتواري تحت الثرى شهداءها، ارتكب جنود الاحتلال هذه المجزرة، باستخدام القذائف الصاروخية في قصف منازل الآمنين، خصوصاً في البلدة القديمة من المدينة الصابرة».
ودعا أشتية مجلس الأمن الدولي الذي عقد جلسة خاصة (الاثنين)، لبحث العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لأن يكسر المعايير المزدوجة في التعامل مع القوانين الدولية، ويبادر إلى اتخاذ إجراءات عملية توازي في قوتها تلك التي اتخُّذت في أوكرانيا، لمعاقبة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه المتكررة، وتوفير الحماية للفلسطينيين.
ونعت الفصائل الفلسطينية النابلسي، وقال الناطق باسم حركة «حماس» حازم قاسم، إن الشعب الفلسطيني ومقاومته في مرحلة جديدة من الصراع ضد الاحتلال الإسرائيلي، عنوانها الاشتباك المستمر في مدن الضفة الغربية. وقال طارق عز الدين، المتحدث الإعلامي باسم حركة «الجهاد الإسلامي» في الضفة، «إن ما يجري في نابلس من عدوان يحتاج إلى ثورة شعبية وعسكرية من الكل الفلسطيني فلا عذر لأحد بعد اليوم».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو