مسؤول أفغاني: «طالبان» دفنت جثمان زعيم «القاعدة» سراً

مسؤول أفغاني: «طالبان» دفنت جثمان زعيم «القاعدة» سراً

إسلاميون في لندن قالوا لـ «الشرق الأوسط» إن الحركة تتخوف من فقدان الحاضنة الشعبية التي أوصلتها للسلطة
الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15960]
حركة «طالبان» تولّت حراسة احتجاج على الضربة الأميركية التي قتلت زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري في كابل الأسبوع الماضي (إ.ب.أ)

في حين كشف مسؤول أفغاني في الحكومة السابقة، عن أن «طالبان» دفنت جثمان زعيم تنظيم «القاعدة»، أيمن الظواهري، سراً في ولاية قندهار الواقعة جنوب أفغانستان، أثارت حركة «طالبان» مزيداً من الجدل بإعلانها، أنه لم يتم العثور على جثمان زعيم التنظيم الظواهري، بعد إصابته بصاروخ من طراز «هيلفاير» من طائرة «درون» الأسبوع الماضي.
وقال أمر الله صالح،- النائب الأول للرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، في تدوينة له عبر حسابه الرسمي على «فيسبوك»، إن «(طالبان) دفنت جثة الظواهري ورفاقه سراً في منطقة بانجواي في ولاية قندهار جنوب أفغانستان». وأضاف صالح «أرسل لي شخص من قندهار صوراً وإحداثيات، وادعى أن الظواهري ورفاقه دفنوا سراً في منطقة بنجواي في ولاية قندهار».
إلى ذلك، كشف مسؤول في جماعة «طالبان» خلال مقابلات مع عدد من وسائل الإعلام محلية ودولية، فشل مسؤولي أمن «طالبان»، الذين طوّقوا منزل أيمن الظواهري في العاصمة الأفغانية، كابل، في أعقاب هجوم أميركي بطائرة من دون طيار، في العثور على جثمان الظواهري بين الأنقاض؛ مما يتماشى مع سياسة «طالبان» في الالتزام باتفاق الدوحة وإنكارها استضافة منظمات إرهابية في أفغانستان، أو استخدام أراضيها في تهديد الأميركيين.
يجيء هذا في الوقت الذي لا تريد فيه حركة «طالبان» أن تفقد الحاضنة الشعبية التي أوصلتها إلى السلطة باستضافتها عناصر «القاعدة» من بن لادن الذي قتلته المخابرات الأميركية في أبوت آباد (باكستان) عام 2011، ثم مقتل أيمن الظواهري في العاصمة كابل الأسبوع الماضي وقيادات «القاعدة» الآخرين الذين انتقلوا في سنوات لاحقة إلى إيران وسوريا، بحسب إسلاميين وخبراء في الحركة الأصولية بلندن لـ«الشرق الأوسط».
وكانت قوات «طالبان» الأمنية قد سارعت إلى تطويق منزل أيمن الظواهري بعد أن أصيب بصاروخ من طراز «هيلفاير» في قلب كابل، الأسبوع الماضي.
في حين ذكر خبراء أمنيون في العاصمة إسلام آباد، أن وجود أفراد حرس تابعين لـ«القاعدة» سيعزز احتمال أن يكون هؤلاء الحراس قد رفعوا جثته من بين حطام منزله.
ولم تسمح قوات «طالبان» الأمنية لأحد بالاقتراب من منزل الظواهري. كما منعت وسائل الإعلام من الاقتراب من المنزل. وبحسب وسائل إعلام أميركية، جرى نقل زوجة وابنة الظواهري وأفراد آخرين من أسرته بسرعة من المنزل من قِبل أعضاء في «شبكة حقاني».
جدير بالذكر، أنه لحظة وقوع الهجوم، كان جميع أفراد الأسرة حاضرين في المنزل، لكن لم يُسمح لهم بالظهور علناً. وأعلن وزير الإعلام بجماعة «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، في تصريحات لوسائل إعلام أفغانية محلية، أن التحقيق الذي بدأ في موقع القتل خلص إلى أنه لم تكن هناك جثة وقت الهجوم. وأضاف «كل شيء دمر، لكننا لم نعثر على جثة هناك».
وقال سهيل شاهين، ممثل «طالبان» لدى الأمم المتحدة، في رسالة نصية إلى وكالة «أسوشييتد برس» بعث بها من مكتبه في الدوحة، إن الحكومة وقيادة «طالبان»، «لم تكن على علم» بالمزاعم حول تواجد الظواهري في العاصمة كابل.
وتواترت أنباء غير مؤكدة تفيد بأن جثمان الظواهري جرى نقله من بين حطام المنزل المدمر، ودفنه مسؤولون من «طالبان» بالقرب من مدينة قندهار. ومع ذلك، لم يكن هناك تأكيد مستقل لهذه الأنباء». كما لم يجر تأكيد ما إذا كان الظواهري يعيش في كابل بمفرده أو ما إذا كان يستعين بحراس مسلحين لحمايته.
وذكر خبراء، أن وجود أفراد حرس تابعين لـ«لقاعدة» سيعزز احتمال أن يكون هؤلاء الحراس قد رفعوا جثته من بين حطام منزله.
وفرّ أمر الله صالح، نائب الرئيس السابق أشرف غني من العاصمة كابل عندما استولت «طالبان» على المدينة في أغسطس (آب) 2021. ومع ذلك، علم أنه لا يزال مختبئاً في شمال البلاد. وشغل أمر الله صالح منصب رئيس المخابرات في حكومة الرئيس السابق غني، ولا يزال يحتفظ بأصول استخباراتية في جميع أنحاء أفغانستان.
وقالت مصادر باكستانية لـ«الشرق الأوسط»، إن «طالبان» تحفظت على مكان جثمان الظواهري في سرية تامة. لكن تغريدة أمر الله صالح تبدو معقولة.
وقالت مصادر باكستانية، إن رجلين آخرين قُتلا أيضاً في الغارة نفسها التي اودت بحياة منزل الظواهري في كابل.
تجدر الإشارة إلى أنه لطالما نفت «طالبان» وجود الظواهري في كابل، ووصفت الأمر بأنه مجرد دعاية غربية. ويعد وجود الظواهري في كابل أمراً محرجاً للغاية لنظام «طالبان» في كابل، الذي كان يضغط بشدة من أجل نيل الاعتراف الدولي به من قِبل عواصم العالم الكبرى.
وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، أعلن مقتل الظواهري في غارة جوية بطائرة مسيرة، بعدما جرى استهداف محل إقامته في العاصمة الأفغانية كابل الأسبوع الماضي. وأكد المتحدث باسم حركة حكومة «طالبان الأفغانية»، ذبيح الله مجاهد، أن الحركة لم تعثر على أي جثة في موقع اغتيال الظواهري.
وحذرت «طالبان» من أن تكرار مثل هذه الهجمات والانتهاكات للمجال الجوي للبلاد ستكون له عواقب، وستكون الولايات المتحدة مسؤولة عنها، وبعد الإعلان عن مقتل أيمن الظواهري اتهمت الولايات المتحدة والمجتمع الدولي «طالبان» بإيواء قيادة تنظيم «القاعدة» في كابل.
وبعد مقتل أسامة بن لادن في باكستان عام 2011، أصبح الظواهري زعيم تنظيم «القاعدة»، وأصبح أحد أكثر الشخصيات المطلوبة في العالم. ويمثّل قتل الظواهري أكبر ضربة يتعرض لها تنظيم «القاعدة» منذ قتلت قوات أميركية خاصة أسامة بن لادن عام 2011، ويثير الشكوك بشأن مدى إيفاء حركة «طالبان» بتعهدها عدم إيواء مجموعات مسلحة.
وتمثل وفاة الظواهري، زعيم تنظيم «القاعدة»، الذي قُتل في غارة أميركية بطائرة مسيّرة في العاصمة كابل، تحولاً مهمّاً في مسيرة الحركات الجهادية العالمية. فالظواهري لا يعدّ آخر القيادات التاريخية لتنظيم «القاعدة» الذي كان تدشينه قبل نحو 3 عقود، ولكنه أيضاً الرجل المسؤول عن التحولات الأخطر في مسيرة التنظيم وانتقاله من «الجهاد المحلي» إلى «الجهاد العالمي»؛ التي أسهمت في تحويل تنظيم «القاعدة» إلى منظمة عالمية تستقطب المتطرفين من كل أرجاء العالم. وحثت الولايات المتحدة مواطنيها في مختلف أنحاء العالم على توخي الحذر خشية أعمال عنف محتملة بعد مقتل زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري. وحذرت وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، من أن مقتل الظواهري قد يدفع مؤيدي «القاعدة» أو الجماعات الإرهابية التابعة لها لاستهداف المنشآت والأفراد الأميركيين. وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد أكد الاثنين، مقتل زعيم القاعدة في غارة أميركية بطائرة مسيرة في العاصمة الأفغانية كابل. وقال بايدن، إن الظواهري الذي ساعد في تدبير هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، مارس (آذار) «القتل والعنف» ضد المواطنين الأميركيين، مشيراً إلى أن وفاته ستجلب الراحة لعائلات ضحايا الهجمات. وأوضح مسؤول كبير في إدارة بايدن، أن الظواهري (71 عاماً)، كان على شرفة منزل من ثلاثة طوابق في العاصمة الأفغانية عندما استُهدف بصاروخين من طراز «هيلفاير» بعد فجر الأحد.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو