وزير الخارجية الأميركي لتعزيز الشراكة مع جنوب أفريقيا

وزير الخارجية الأميركي لتعزيز الشراكة مع جنوب أفريقيا

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ
وزير الخارجية الأميركي خلال لقائه ونظيرته الجنوب أفريقية (رويترز)

في أولى محطات جولته الأفريقية أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن التزام بلاده بتعزيز التعاون مع جنوب أفريقيا، في كافة المجالات، موجهاً عدة رسائل سياسية بشأن بعض القضايا الأفريقية، وبينما حاول بلينكن حشد الدعم لموقف بلاده من الأزمة الروسية - الأوكرانية، جاءت تصريحات نظيرته الجنوب أفريقية لتنتقد ازدواجية التعامل الدولي مع أزمتي أوكرانيا وفلسطين.
وقال بلينكن، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الجنوب أفريقية، الاثنين: «إذا سمحنا لدولة كبيرة بأن ترهب دولة صغيرة، وتغزوها، فكأننا نسمح بانطلاق فعاليات مماثلة في كل دول العالم»، مضيفاً أن «واشنطن وقفت أمام موسكو لأن ما فعلته يهدد مبادئ النظام الدولي».
بدورها انتقدت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور، ازدواجية المعايير في التعامل مع الأزمات الدولية، وقالت: إنه «لا يوجد أحد في جنوب أفريقيا يدعم الحرب على أوكرانيا، لكن المشكلة في عدم تطبيق مبادئ النظام والقانون الدولي بشكل متساوٍ»، مضيفة: «يجب أن نهتم بنفس القدر بما يحدث لشعب فلسطين، كما هو الحال مع ما يحدث لشعب أوكرانيا».
ويرى الخبراء أن «جولة بلينكن الأفريقية» تكتسب «أهمية» في ظل التطورات الراهنة، وتأتي في سياق «تحركات أميركية قارية» لمواجهة النفوذ الصيني والروسي. حيث انتقد وزير الخارجية الأميركي تصريحات الصين التي أعربت خلالها عن عزمها وقف التعاون مع الولايات المتحدة الأميرية في قضايا المناخ وقال: إن «الصين تعاقب العالم بأسره، وخصوصاً العالم النامي، ولا سيما أفريقيا»، كما تطرق بلينكن إلى الانتخابات العامة في كينيا، المزمع عقدها الثلاثاء، وقال: «نتوقع أن يتم التصويت بسلام وحرية ونزاهة».
تأتي زيارة وزيرة الخارجية الأميركي لجنوب أفريقيا، في بداية جولة تشمل الكونغو الديمقراطية وراوندا، ويرى الخبراء أنها «جزء من صراع على النفوذ في القارة الأفريقية»، خصوصاً أنها تأتي عقب جولة أفريقية مماثلة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الشهر الماضي.
الدكتور عبد المنعم سعيد، الخبير الاستراتيجي، أكد لـ«الشرق الأوسط» أن «الولايات المتحدة الأميركية كما ظهرت في الحملة الانتخابية للرئيس الحالي جو بايدن تعطي أهمية لأفريقيا، لأسباب متعددة بعضها داخلي متعلق بحركة الأميركيين من أصول أفريقية، وبعضها متعلق بنهج السياسة الأميركية الذي يبني على الإدارات السابقة التي أعطت أولوية لأفريقيا»، مشيراً إلى أن «زيارة بلينكن وإن كان معداً لها سلفا، فهي تكتسب أهمية إضافية كونها تأتي في ظل تطورات عالمية، وفي أعقاب زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لأفريقيا»، وأضاف سعيد أن «كلاً من موسكو وواشنطن تحاولان أن تكسبا أراضي جديدة، سواء في الشرق الأوسط أو أفريقيا، ونستطيع أن نقول إن هناك تحركات قارية أميركية لمواجهة النفوذ الصيني والروسي»، لافتاً إلى «أهمية جنوب أفريقيا بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية، باعتبارها دولة كبرى، وشريكاً تجارياً مهماً لواشنطن».
وقال وزير الخارجية الأميركي، في كلمته خلال افتتاح الحوار الاستراتيجي الأميركي - الجنوب أفريقي، الاثنين، إن «الحوار الاستراتيجي هو منصة مهمة تؤكد التزام الولايات المتحدة بالعلاقات مع جنوب أفريقيا»، مشيراً إلى أن «البلدين يمتلكان رؤية ومبادئ مشتركة نحو العديد من المجالات، وأهمها الصحة والمناخ»، ومجدداً التأكيد على «التزام واشنطن بعلاقة طويلة الأمد في مجال الصحة مع جنوب أفريقيا، والعمل على إنشاء نظام صحي عالمي لدرء المخاطر المتتالية للأوبئة».
وتعتبر جنوب أفريقيا واحدة من شركاء الولايات المتحدة الرئيسين في أفريقيا، خصوصاً في مجالات الصحة والتعليم والبيئة والاقتصاد الرقمي، وهي «أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في القارة الأفريقية، ويوجد بها أكثر من 600 شركة أميركية»، حسب موقع وزارة الخارجية الأميركية، ذلك إضافة إلى دورها السياسي داخل الاتحاد الأفريقي، وكونها واحدة من الدول الأفريقية التي اتخذت موقفاً محايداً من الأزمة الروسية - الأوكرانية.
التعاون التجاري مع جنوب أفريقيا أشار له بلينكن خلال كلمته، واصفاً جنوب أفريقيا بأنها «الشريك الثاني للولايات المتحدة الأميركية في التجارة العالمية»، حيث وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين العام الماضي إلى 21 مليار دولار، رغم تحديات الجائحة.
بدورها قالت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا، إن «واشنطن شريك أساسي للتنمية في جنوب أفريقيا»، مؤكدة «ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين»، مشيرة إلى أن «بلادها مستمرة في مواجهة تحديات عديدة تتمثل في عدم المساواة والبطالة والفقر».
وأضافت باندور أن اللحظة الحالية، أدت إلى انتشار حالة من عدم اليقين والخوف، تتطلب منا جميعاً كقادة أن نلتقي معاً ونرسم طريقاً للمضي قدماً من أجل شعوبنا»، مطالبة دول العالم بـ«تعزيز التعددية والديمقراطية وحقوق الإنسان واستخدام الحوار السلمي والتفاوض لحل النزاعات المختلفة».
وتتزامن الزيارة مع إطلاق واشنطن لاستراتيجية «أفريقيا جنوب الصحراء»، والتي تهدف إلى تعزيز دور القارة الأفريقية كلاعب جيوستراتيجي وشريك رئيسي للولايات المتحدة.
وكانت أولى محطات بلينكن في جنوب أفريقيا زيارة لمتحف «هكتور بيترسون» الذي بني تخليداً للطلاب الذين في قتلوا في احتجاجات عام 1976، في إطار حركة مناهضة الفصل العنصري، وقال بلينكن إن «المتحف تاريخ حي يلهم الناس، وقصة بيرتسون يتردد صداها الآن، ونحن في خضم نضالنا الخاص من أجل الحرية والمساواة في الولايات المتحدة، ورغم أن قصة جنوب أفريقيا فريدة، فإن هناك عدداً من العناصر المتشابهة التي تحمل أصداء قوية».


مصر جنوب لفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو