وفد روسي في السويداء بعد أسبوع من التوترات الأمنية

وفد روسي في السويداء بعد أسبوع من التوترات الأمنية

«رجال الكرامة» طالبت بإخراج المجموعات التابعة لـ«حزب الله» وإيران
الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]
الوفد الروسي يزور بلدة المزرعة بالسويداء السبت بحسب صفحة «مضافة الكرامة»

زار وفد روسي بلدة المزرعة بريف السويداء الغربي، يوم الأحد، والتقى في منزل الشيخ وحيد البلعوس، نجل مؤسس حركة «رجال الكرامة» ليث البلعوس، وعدداً من الشخصيات الدينية والاجتماعية.
وتقدم ليث البلعوس وهو قائد مجموعة محلية مسلحة بالسويداء تحمل اسم «قوات الشيخ أبو فهد البلعوس»، بعدة مطالب إلى الوفد الروسي، تمثلت بإخراج المجموعات المسلحة التابعة لـ«حزب الله» وإيران من محافظة السويداء، ورفض أي وجود إيراني في السويداء وما حولها. وقال إن أي شخص يتبع إيران و«حزب الله» في السويداء «هو هدف مشروع».
كما رفض التحاق أبناء السويداء بالخدمة العسكرية في الجيش السوري، وحصر خدمتهم ضمن المحافظة فقط، وذلك نظراً للتجاوزات الكبيرة التي تحدث ضمن صفوف الجيش، من تمييز طائفي بحق أبناء المحافظة.
وأكد ليث البلعوس للوفد الروسي، أن الوثائق التي كُشفت وتم الحصول عليها من مقرات المخابرات العسكرية في قرية عتيل وسليم، تؤكد تورط الأجهزة الأمنية وعلى رأسها فرع الأمن العسكري وفرع أمن الدولة في السويداء، بدماء أبناء الطائفة الدرزية، ودعم مجموعات امتهنت عمليات الخطف والسلب والنهب وفرض إتاوات على المدنيين، وتجارة المخدرات ونشرها بين أبناء السويداء، وأن بقاء هذه المجموعات الأمنية ومشغليها بات مرفوضاً بالسويداء.
كما طالب الاجتماع الوفد الروسي، بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء السويداء من سجون السلطة السورية، ووقف عمليات الاعتقال التعسفي بحق أبناء المحافظة، باستثناء المتورطين بتجارة المخدرات وأعمال السلب والنهب، وغيرها من الأعمال الإجرامية. إضافة إلى معالجة الأمور الخدمية والفساد في مؤسسات الدولة، إذ تقوم السلطة السورية بتعيين الفاسدين بشكل مقصود، وتطلق يدهم في سرقة ونهب المال العام.
كما دعا المجتمعون إلى السماح بوصول المساعدات الدولية للسويداء، وفتح ممرات آمنة للمحافظة، بعيداً عن يد السلطة التي تقوم بسرقة المساعدات ومنع وصولها إلى السويداء، مع ممارسة حصار اقتصادي مقصود على أبناء الطائفة الدرزية. وأن الاعتداء على هذه الفئة سيقابل بالرد.
وطالب الحضور بمشروعية ممارسة العمل السياسي السلمي في السويداء، حتى لو كان ذلك معارضاً للسلطة السورية. وشددوا على وحدة الأراضي السورية ورفض المشروعات الانفصالية.
الصحافي ريان معروف من السويداء، قال لـ«الشرق الأوسط»، إن الوفد الروسي ترأَّسه نائب قائد الشرطة العسكرية الذي أكد نقل المطالب للقيادة الروسية، وغادر المنطقة باتجاه العاصمة دمشق.
وأشار معروف إلى أن حركة «رجال الكرامة» أكبر الفصائل المحلية المسلحة في السويداء، رفضت اقتراحاً من منسق القوات الروسية، لإعداد زيارة من قبل النظام للقاء قيادة الحركة. وفعلاً حاولت القوات الروسية إجراء الزيارة السبت الماضي؛ لكن الحركة رفضت استقبال الشرطة العسكرية، وطالبت بحضور وفد بتمثيل عالي المستوى للموافقة على لقائه، معربة عن عدم ثقتها بالدور الروسي حتى الآن: «الذي يقتصر على زيارات تهدف للدعاية والإعلام»، بحسب تعبيره.
وأوضح معروف أنه منذ التطورات الأخيرة التي شهدتها محافظة السويداء، وانتفاضة الأهالي والمجموعات المحلية المسلحة ضد مجموعة «قوات الفجر» الأمنية، تحاول القوات الروسية التوجه إلى السويداء، وعقد لقاءات واجتماعات مع الشخصيات الفاعلة والنافذة في المجتمع، بهدف تلميع صورتها هناك، والسيطرة على المشهد الإقليمي؛ خصوصاً أن زيارة الدوريات الروسية إلى السويداء تتكرر بشكل دائم، مع وقوع التوترات الأمنية الشديدة، وغالباً ما تكون زياراتها ضمن نطاق «تقييم الأوضاع»، لا للبحث عن اتفاقيات أو مفاوضات جديدة في المنطقة.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو