محمد النعاس: جعلت الخبز بطلاً وتعلمت كيف تفوح رائحته في السرد

محمد النعاس: جعلت الخبز بطلاً وتعلمت كيف تفوح رائحته في السرد

الروائي الليبي الفائز بجائزة «البوكر» العربية لهذا العام
السبت - 9 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]
الروائي الليبي محمد النعاس

بدأ الروائي الليبي الشاب محمد النعاس زيارة للقاهرة يقوم خلالها بتوقيع روايته «خبز على طاولة الخال ميلاد»، في مناسبات عدة تنظمها له دار «صفصافة» للنشر. عن الرواية ومفاجأة فوزها بـ«البوكر» العربية لهذا العام، وشخوصها وعالمها الثري البسيط الذي يدور حول طرق أعداد الخبز وصناعته... هنا حوار معه:

> بدايةً، هل كنت تتوقع الحصول على جائزة «البوكر»، وكيف تلقيت الخبر؟

- لست أنا الذي قدم للجائزة؛ فالناشر هو من يرشح أعمال الكتاب، أما أنا فكان كل همي أن أطبع روايتي، وكان نشرها هو أكبر فرحة عندي، ولم أكن أتوقع أن تدخل القائمة الطويلة، لكن حين حدث ذلك قلت إن المسافة هكذا صارت قصيرة للحصول على التتويج.

> استخدمت السينما وأفلامها كمحفز للسرد والتعبير عن الشخصيات والكشف عن انفعالاتها... كيف ترى ذلك؟

- كثير من الأجيال الليبية، بما فيها جيل بطل روايتي، لديها ارتباط عميق بالأفلام، وهذا هو السبب في ظهورها في فضاء السرد، وقد دعمه أنني أتمتع بذاكرة سينمائية صورية أكثر منها كلامية سردية. ووجود هذه الأفلام بالذات في الحدث الروائي لدي يجيء بسبب أنها كانت منتشرة في تلك الفترة، كانت تجذب الشباب بخاصة، والليبيون، بصفة عامة، يتفاعلون معها منذ نهاية الستينات، وبداية السبعينات، وقد كان الفنان الليبي الراحل محمد الزوازي في الكثير من رسوماته الكاريكاتيرية يصور الليبيين وما يحدث منهم حول ثقافة السينما، وكان غالباً ما يركز على هذه الانفعالات، وهم يشاهدون هذه النوعية من الأفلام التي تتضمن مشاهد إثارة جنسية وحب وغراميات، كان جيل عم ميلاد يذهب إلى السينما لمشاهدة أفلام مثل «الكرنك» لسعاد حسني وغيرها من نجوم لأعمال سينمائية مصرية وعربية، وهذا بالمناسبة لم يتغير حتى الآن.

> لكن الفيلم التونسي «صيف في حلق الوادي» الذي شاهده ميلاد عندما سافر بصحبة عروسه كان من اختيار بنيامين الطرابلسي صاحب المطعم الذي استضافهما في بيته خلال قضائهما شهر العسل في تونس؟

- الطرابلسي اختار هذا الفيلم عن فلسفة؛ لأنه يتكلم عن التنوع، ويتضمن مجموعة مواقف محرجة لميلاد، الذي لم يستطع أن يتابع مشاهده الساخنة مع عروسه، وسعى للهروب من الموقف، وترك المكان من أجل الذهاب لدورة المياه، لكن الفيلم في موضوعه الأساسي يتكلم عن التنوع الثقافي في منطقة حلق الوادي في جنوب تونس العاصمة، وفكرة وضعه في الرواية كان لإحراج البطل أمام زوجته وليس لأي شيء آخر.

> الأغاني أيضاً لها دور في تعميق الأحداث وتأجيج مشاعر البطل وانفعالاته وإضاءة ملامح شخصيته؟

- الأغاني تعبّر عن «ميلاد» وجيله، وفيها نوع من التسجيل لتاريخ مشاعرهم وعلاقاتهم، وهو ما عبرت عنه أغنيات أحمد فكرون وغيره من مطربين، وكان الهدف منها أن يدخل القارئ في مزاجهم، لم أكن فقط أريد أن أعطي لمحة عن ما يسمعون، لكني كنت أريد أن أرسم صورة كاملة عن البطل ماذا يحب أن يأكل ويسمع ويشاهد.

> أظهرتَ بطل الرواية بأنه شخص يميل إلى إطاعة النساء، يطبخ ويغسل وينظف البيت ويكوي ملابس زوجته، ويوصلها إلى العمل ثم يعود لينشغل بأعمال المنزل حتى تعود... وهو نموذج به مسحة كاريكاتيرية في الواقع... كيف ترى ذلك؟

- ليس بالضرورة أن يكون عندي وجهة نظر لشخصية الرجل الليبي، وأنت حين تقرأ الراوية ترى أن الأحداث تتوالى من وجهة نظر ميلاد، فهو السارد لما يدور، يحكي بلسانه عن نفسه، وعن الآخرين، فكل الشخصيات التي تتحرك في العمل تأتي لك بعين ميلاد، وليس بالضرورة أن أقحم رأيي ككاتب في السرد، أنا أرفض أن أتدخل في التعبير عنه وعن باقي الشخصيات وما يجري لها وللبطل من مواقف هنا وهناك.

الجميل في شخصية ميلاد، أنه يتحدث كما يحلو له، فعندما ترى أن والده شخصية قاهرة فهذا يصل لك بعيونه، والفكرة أن الكاتب وهو يسطر الأحداث يدخل في أعماق شخصياته، ويمارس نفس دور الممثل، لكن بالإضافة إلى تشكيل وخلق الشخصية على الورق، حين كتبت شخصية ميلاد كنت في فضاء الكتابة أمثل دوره، فهل يعني أنني أوافقه في كل تصرفاته وكل ما يقول من كلمات وآراء، هذا أكيد ليس بالضرورة، فأنا أخالفه في تصرفات عدة، مثل قتل زوجته، هذا مسار الشخصية التي تعبّر عن إرادتها الكاملة في الرواية.

> لكن ماذا عن تشكيل الشخصيات ورسم ملامحها وتحريكها في روايتك؟

- الشخصيات كما قلت أنت تراها من وجهة نظر البطل، وهذا في جزء منه يعود للقارئ نفسه وهو يقرأ، هناك مثلاً من رأوا أن زينب شخصية سيئة، وهناك من كانوا يرون أن نعطي لها صوتاً لتعبّر عن نفسها؛ لأن منهم من انحاز لها وأحبها، وأرادها أن تتحدث عن نفسها، وتعبّر عن شخصيتها في الرواية، وهذا معناه أن رؤية العمل ترجع أيضاً للقارئ وتأويله، وميلاد حين تكلم عن والده تحدث عنه بكل حب، لم يتحدث عن عنفه وضربه له، ليقول، إن الأب يفعل ذلك منطلقاً من مشاعر شخص يكره ولده، بالعكس هو كان يفعل ذلك وهو يحبه، يريد أن يعمله كيف يصنع الخبز، وهو مشهد كان ميلاد كثيراً ما يسترجعه ويتأمله محبة في أبيه، لكن رغم كل شيء يظل النظر لشخصيات الراوية يخضع لوجهة نظر القارئ، وأنا لا أصادر على من رأين أنني صورت النساء الليبيات في الرواية بصورة سلبية، إما عاهرة أو متخلفة، والرواية في النهاية تتحدث عن مجتمع صغير، فأنا لم أقل إن روايتي تتكلم عن ليبيا ككل.

> على ذِكر ميلاد وملامح شخصيته، في الأحداث جعلته لا يستجيب لشيء من أبيه أو عمه أو العبسي الذين يمثلون شخصيات الرجال في الرواية، لكنك جعلته يتقبل نصيحة «خدوجة» المرأة التي تبيع أوقاتها لمن يدفع... هل هذا انحياز في شخصيته للنساء وتقديره لهن؟

- نصيحة «خدوجة» لميلاد بألا يغرر بامرأة باسم الحب ثم يتركها لتلاقي مثل مصيرها، لم تكن مؤثرة في سلوكه، ولم تكن لتغير ما فعله مع زينب وقراره بالزواج منها، فهو في الأخير كان سيتزوجها، وما جرى من حوار بينه وبين خدوجة كان مجرد لقطة شاعرية وحميمية لشخصية ينظرون لها في مجتمعاتنا غالباً كشيطانة تعمل على إفساد الرجال ونشر الرذيلة في المجتمع، في النهاية تظهر شخصية ميلاد في تركيبتها رافضة التخلي عن الحبيبة، فلم يترك زينب في العراء، ويذهب للزواج بأخرى.

> في تشكيل شخصية زينب لا تظهر مؤثرات لها سوى في أحاديثها مع عمها الفنان ومشاهدتها للوحاته التي تنتشر على جدران بيته، وقناعاته التي منها أنه لا يتحفظ على علاقة المرأة بالرجل الذي تحبه ولا يراها خطأ؟

- الراوية كما قلت مكتوبة من خلال وجهة نظر ميلاد، وظهور كل الشخصيات وتحركها في فضاء النص يأتي ضمن تصوراته لها، فهو يحكي ويخبر عنها، ويوجه السرد ويروي الأحداث، وليس لدي تفاصيل عن زينب إلا ما يرويه، فهو المتحكم، ولا يمكن أن أقول إنها خانته، فلا شيء واضحاً في الرواية يقول ذلك، وأي تفاصيل أخرى يمكن اقتراحها عن زينب لن تخدم النص، كما أن علاقة ميلاد مع عائلة زينب لم تكن عميقة ليخبرنا عنها أكثر مما قال، وهي تعبّر عن واقع غالب في ليبيا، فعلاقة الزوج الليبي مع عائلة امرأته ليست عميقة مثل علاقة الزوجة مع عائلة زوجها، يمكن أن تلاحظ أيضاً في الرواية ملمحاً آخر، وهو أن عائلة ميلاد تظهر عميقة في الرواية، والسبب علاقة زوجته بهم، سواء بأمه أو بأخوته البنات، أما حكاية أن تظهر لحياة زينب تأثيرات في الرواية ومسار شخصياتها فهذا غير مهم وليس بالضرورة حدوثه.

> حديثك في الرواية عن مهنة ميلاد ووالده وعشقهما للخبز وتشكيل المخبوزات من أين جاءت لك الخبرة التي أفردت لها كثيراً من الشرح في طرق العمل وكيفيات صناعة الرغيف؟

- الحقيقة، أنا قبل الرواية لم يكن لي علاقة بالخبز، لكنني حين قررت كتابتها اضطررت إلى الانخراط في عملية الخبازة، وأثناء شغلي على الرواية بدأت في تعلم صناعة الرغيف وتشكيل العجائن، وكانت القراءة والبحث جزءاً من الوسائل التي زودتني أيضاً بالمعلومات اللازمة لتشكيل شخصية ميلاد بوصفه خبازاً، وقد سعيت لأن أجعل من صياغة العجين وإنضاجه كما لو كانت رمزاً لعملية إبداعية مثل التأليف الموسيقي والكتابة وأي نوع من الفنون عموماً، ويمكن أن تلاحظ أن البطل وهو يقوم بعمل مخبوزاته يصير شخصية مختلفة عما يكون في الطبيعة وهو يعمل أي شيء آخر.

> لكن ألا ترى أن الشخصيات في الرواية كان من الممكن أن تكون أكثر ثراءً لو تحدثت بلسانها، دون أن يكون هناك سيطرة لميلاد على الأحداث؟

- في هذه الرواية لا أرى ذلك، يمكن أن يكون لهذا التكنيك الذي تقترحه فائدة في عمل آخر، لكني لو كنت جعلت كل شخصية تتحدث عن نفسها بداية من الأب، والعم وابن العم، والقائد العسكري وزينب ربما كان تشتت الرواية وتبعثر أحداثها، مع ذلك يمكنك أن ترى أصوات للشخصيات من خلال الحوارات وما توجهه لميلاد من أقوال، وقد أخذت هذه المسألة كفايتها وأدت دورها في حضور الشخصيات وهي تعبّر عن نفسها، فالرواية ليست لهم ولكنها لميلاد، الشخص الذي ليس له صوت في المجتمع الليبي، المثل نفسه الذي يعد عموداً فقرياً في تحفيز الحدث، والذي يقول «عيلة وخالها ميلاد» رافضاً أن يكون له صوت، وقد جاءت الرواية لتعطيه صوته وتعبر عنه بوصفه خبازاً، وقد جعلت الخبز بطلاً رئيسياً في العمل تفوح رائحته في كل مكان ويسيطر بمناخاته على أي أفق يتواجد فيه البطل.


ليبيا Art

اختيارات المحرر

فيديو