بروتينات قاتلة للبكتيريا تمهد لأدوية أكثر ذكاءً

بروتينات قاتلة للبكتيريا تمهد لأدوية أكثر ذكاءً

الأحد - 10 محرم 1444 هـ - 07 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15958]
الباحثان شويا فينج وسي مينج مان (الجامعة الوطنية الأسترالية)

يمكن لمجموعة محددة من البروتينات القاتلة للبكتيريا داخل الجهاز المناعي، أن تحمل مفتاح تطوير عقاقير أكثر ذكاءً وفعالية في القضاء على بعض الأمراض المعدية، بما في ذلك التهاب السحايا والالتهاب الرئوي والإنتان، وفقاً لعلماء من الجامعة الوطنية الأسترالية.

وفي دراسة جديدة نُشرت أول من أمس في دورية «نيتشر كومينيكيشن». أظهر باحثو الجامعة الوطنية الأسترالية، قدرة هذه البروتينات المناعية، المعروفة باسم (بروتينات ربط الغوانيلات (GBPs، على الارتباط المباشر بأنواع معينة من البكتيريا وقتلها.

وبالإضافة إلى وضع الأساس للعلاجات الجديدة، يمكن أيضاً استخدام هذه البروتينات القاتلة مع المضادات الحيوية الموجودة لمنح الأطباء المزيد من الخيارات عند علاج أنواع معينة من الأمراض المعدية.

وتقول شويا فنغ، من كلية جون كيرتن للأبحاث الطبية بجامعة أستراليا الوطنية، الباحثة الرئيسية بالدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة، إن «هذا النوع المحدد من البروتين يعمل عن طريق (فتح) البكتيريا، على غرار الفأس الذي يقسم الخشب إلى قسمين، مما يؤدي إلى تدمير غشائها والتسبب في موتها».

وتضيف فنغ: «نظامنا المناعي مجهز بأسلحة يمكنها تدمير الجراثيم، وعندما تدخل أجسام غريبة، مثل البكتيريا، إلى أجسامنا، يقوم جهاز المناعة باستجابة دفاعية، ونعتقد أنه يمكننا استخراج وتسخير قوة هذه البروتينات المناعية، والمعروفة باسم (بروتينات ربط الغوانيلات (GBPs، واستخدامها لعلاج مجموعة من الأمراض المعدية، دون التأثير سلباً على خلايا الجسم».

ويقول الباحث المشارك في الدراسة، سي مينج مان، إن «الميكروبات المسببة للأمراض تتكيف باستمرار مع العلاجات الدوائية الحالية وتتفوق عليها، ويتطلع العلماء دائماً إلى اكتشاف طرق جديدة لتطوير حلول أكثر (فعالية)». ووفقاً لبحث أجرته منظمة الصحة العالمية، تسبب الأمراض المقاومة للأدوية بالفعل نحو 700 ألف حالة وفاة على مستوى العالم كل عام، وبحلول عام 2050. من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 10 ملايين.

ويقول مان: «الاستخدام المكثف للمضادات الحيوية لعلاج عدد من الأمراض المعدية المختلفة على مدار سنوات عديدة جعلها أقل فاعلية بمرور الوقت لأن الميكروبات تطور باستمرار مقاومة للعلاجات الجديدة والحالية، مما يعني أنها تتقدم على العلماء بخطوة واحدة».

ويضيف: «نحن الآن نعثر على المزيد والمزيد من (بروتينات ربط الغوانيلات (GBPs، التي يمكن أن تقتل أنواعاً مختلفة من البكتيريا المقاومة للأدوية، وهذا يشمل البكتيريا التي يمكن أن تسبب التهاب السحايا والالتهاب الرئوي والإنتان، والهدف النهائي هو استخدام هذه البروتينات للقضاء على تلك الأمراض».


أستراليا Australia News

اختيارات المحرر

فيديو