إسقاط «الحرس الإيراني» من المفاوضات يتصاعد في فيينا

إسقاط «الحرس الإيراني» من المفاوضات يتصاعد في فيينا

تفاؤل أوروبي متحفظ تزامن مع عودة المحادثات غير المباشرة
الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ
الاجتماع النهائي للجنة المشتركة لأطراف الاتفاق النووي في نهاية الجولة السابعة في فيينا (أرشيفية - أ.ف.ب)

أفادت وكالة «بلومبرغ» عن مصادر دبلوماسية، بأن «هناك بصيصاً من الأمل» لإحراز تقدم بين الولايات المتحدة وإيران بعد ساعات على استئناف المحادثات غير المباشرة في فيينا حول مناقشة مقترح أوروبي جديد، مشيرة إلى موافقة إيران على أبعاد طلبها إزالة «الحرس الثوري» من قائمة الإرهاب، مقابل حصولها على ضمانات بالحصول على تعويضات من واشنطن لأي انسحاب محتمل من الاتفاق النووي.

وبدأ كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين على باقري كني، اجتماعاته اليوم في ثاني أيام المفاوضات التي استؤنفت الخميس، بلقاء السفير الروسي ميخائيل أوليانوف، حسبما ذكرت وكالة «أرنا» الرسمية.

ويقضي العرض الأوروبي المقترح بموافقة إيران على ضوابط صارمة على قطاعها النووي، الذي تؤكد أنه لأغراض مدنية فقط لكن يشتبه في أنه يخفي برنامجاً عسكرياً سرياً. في المقابل تحصل إيران على رفع تدريجي لعقوبات اقتصادية خانقة.

وقال دبلوماسيون أوروبيون إن إيران تراجعت عن مطالبها السابقة بإزالة «الحرس الثوري» من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية، وكذلك طلبها بالحصول على ضمانات بألا ينسحب أي رئيس أميركي من الاتفاق النووي على غرار ما فعل الرئيس السابق دونالد ترمب في مايو (أيار) 2018.

وعوضاً عن ذلك، قال المسؤولون الأوروبيون إن إيران ستحصل على تعويضات محددة من شأنها أن تضمن فوائد اقتصادية لإيران إذا ألغت أي إدارة أميركية جديدة، أو الكونغرس، الصفقة مرة أخرى.

ونوه الدبلوماسيون بأنه رغم أن العقبات المتبقية يمكن حلها من الناحية الفنية في غضون 72 ساعة، فإن ذلك سيتطلب قرارات سياسية رفيعة المستوى في كل من طهران وواشنطن، حيث تبدو الرغبة في التسوية صامتة.

بدورها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الأوروبي قوله «أعتقد أن هناك إمكانية حقيقية (للتوصل إلى اتفاق) لكن هذا الأمر لن يكون سهلاً». وشدد على وجوب توصل واشنطن وطهران إلى اتفاق حول حجم العقوبات التي يتعين رفعها وحول مسائل نووية عدة لم تكن قائمة في مارس (آذار).

 https://twitter.com/StLiechtenstein/status/1555275678551080960?s=20&t=P3KOGqYjnxKoPFCUI_I4-g

وحسب مسؤول الاتحاد الأوروبي، يفترض أن تستمر المحادثات التي استؤنفت الخميس، حتى نهاية الأسبوع.

وللتغلب على المأزق الذي يواجه المحادثات النووية بعد 15 شهراً من انطلاقها، اقترح بوريل في يوليو (تموز) مسودة لنص جديد، قال مسؤولان إيرانيان إن طهران «غير راضية عنها».

ونقلت «رويترز» عن مسؤول إيراني كبير، الخميس: «أبدت إيران مرونة كافية. والآن الأمر متروك لبايدن لاتخاذ قرار. لدينا اقتراحاتنا الخاصة التي ستناقش في محادثات فيينا مثل رفع العقوبات عن الحرس بشكل تدريجي».

وقال مسؤول إيراني آخر، «إذا كانوا يريدون إحياء الاتفاق، فيتعين على واشنطن ضمان فوائد اقتصادية لإيران وليس فقط حتى نهاية ولاية بايدن».

وعشية استئناف المفاوضات، نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مصادر أوروبية أن إيران وافقت على إبعاد ملف «الحرس الثوري» من طاولة المفاوضات، لكن وكالات رسمية إيرانية نسبت صباح الخميس إلى مصدر مسؤول في الفريق المفاوض النووي، أن التقارير عن تنازل إيران عن الطلب «يفتقد للمصداقية».

وقبل الاجتماع، قللت كل من طهران وواشنطن من احتمال حدوث انفراجة في جولة المحادثات، في الوقت الذي حذر فيه منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، من عدم وجود مساحة لمزيد من التنازلات الكبيرة.

وأرسلت إيران، مساء الأربعاء، إشارة تدل على عدم وجود مرونة تذكر لحل القضايا الشائكة المتبقية، إذ وضع باقري كني على البيت الأبيض مسؤولية تقديم تنازلات، قائلاً في تغريدة على «تويتر»، إن على واشنطن «إظهار النضج والتصرف بمسؤولية».

أما المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي، فقال إن المفاوضات «اكتملت إلى حد بعيد في هذه المرحلة». وأضاف للصحافيين في واشنطن اليوم الخميس: «لن ننتظر إلى الأبد حتى تقبل إيران بالاتفاق. هناك اتفاق مطروح. يجب أن يقبلوه... الوقت أصبح فيما يبدو محدوداً للغاية من حيث القدرة على التوصل إلى اتفاق».

وقال كيربي للصحافيين إن «هناك عرضاً مطروحاً على الطاولة» و«ينبغي على الإيرانيين (قبوله)». وتابع: «لن أطلق توصيفاً عليها وأقول (المسعى الأخير) لكن من الواضح أن الوقت على ما يبدو يضيق جداً فيما يتعلق بالقدرة على التوصل إلى اتفاق. ومرة أخرى، نحث إيران على قبول هذا العرض المطروح على الطاولة».

والثلاثاء، قال كيربي إن واشنطن لن توافق على رفع «الحرس الثوري» من قائمة الإرهاب. ورداً على كيربي، قال رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، إن قضية «الحرس الثوري ليست أساسية في المفاوضات».


المملكة المتحدة أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو