«طالبان»: لم يكن لدينا معلومات حول وجود الظواهري في أفغانستان

«طالبان»: لم يكن لدينا معلومات حول وجود الظواهري في أفغانستان

الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15956]
سهيل شاهين المتحدث باسم «طالبان» الأفغانية أكد في مؤتمر صحافي أمس أن نتائج التحقيق في مقتل الظواهري ستنشر علناً (أ.ب)

أكدت حركة «طالبان»، أمس (الخميس)، أن «لا معلومات لديها» حول وجود زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري في أفغانستان، بعد أيام من إعلان واشنطن قتله بضربة شنّتها طائرة مسيّرة في العاصمة الأفغانية كابل. وجاء في بيان أن «قادة (طالبان) في أفغانستان طلبوا من أجهزة الاستخبارات إجراء تحقيق معمّق وجدّي بشأن الحادثة»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، مقتل زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري في غارة أميركية «ناجحة» نُفذت السبت الماضي في أفغانستان، في أكبر ضربة للتنظيم المتشدد منذ مقتل مؤسسه أسامة بن لادن في أبوت آباد بباكستان عام 2011.
وجاء في بيان «طالبان» أن قادة الحركة طلبوا من أجهزة الاستخبارات إجراء تحقيق معمّق وجدّي بشأن الحادثة. وكانت هذه المرة الأولى التي تأتي فيها «طالبان» على ذكر اسم الظواهري منذ إعلان بايدن. وشكّل قتل الظواهري أكبر ضربة لتنظيم القاعدة منذ اغتيال أسامة بن لادن عام 2011، ويطرح أسئلة حول تعهد حركة «طالبان» بعدم إيواء جماعات جهادية. وجددت حركة طالبان التأكيد، في بيانها، أمس، أن «لا تهديد» لأي بلد انطلاقاً من الأراضي الأفغانية.
وأكد بايدن لدى إعلانه مقتل الظواهري أن «العدالة تحققت» لعائلات ضحايا اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، ويعتبر الظواهري العقل المدبر لهذه الهجمات.
وذكر مسؤولون أميركيون أن واشنطن قتلت الظواهري بصاروخ أطلقته طائرة مسيرة، بينما كان يقف في شرفة مخبئه في كابل يوم الأحد في أكبر ضربة للمتشددين منذ مقتل أسامة بن لادن بالرصاص قبل أكثر من عقد.
وقال سهيل شاهين، ممثل «طالبان» المُعين لدى الأمم المتحدة ومقره الدوحة، في بيان: «لم تكن الحكومة أو القيادة على علم بهذه المزاعم». وأضاف: «التحقيق جارٍ الآن لمعرفة مدى صحة هذه المزاعم»، مضيفاً أنه سيتم نشر نتائج التحقيق علناً». والتزم قادة «طالبان» الصمت إلى حد كبير بشأن غارة يوم الأحد ولم يؤكدوا وجود أو مقتل الظواهري في كابل.
وفي إشارة إلى الضربة التي تمت بطائرة مسيرة، قالت «طالبان»: «إذا تكررت هذه الأحداث مجدداً وإذا انتُهكت الأراضي الأفغانية، فلتتحمل الولايات المتحدة مسؤولية أي عواقب ستحدث». فيما قالت ثلاثة مصادر في الحركة إن كبار قادة «طالبان» أجروا مناقشات مطولة حول كيفية الرد على الضربة الأميركية. ويمكن أن يكون لأسلوب رد «طالبان» تداعيات كبيرة فيما تسعى إلى الحصول على شرعية دولية والوصول إلى مليارات الدولارات من الأموال المجمدة، بعد هزيمتها للحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة قبل عام.
وكان الظواهري، وهو طبيب مصري، متورطاً بشكل وثيق في هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، وكان أحد أكثر الرجال المطلوبين في العالم. ويثير موته في كابل تساؤلات حول ما إذا كان قد حصل على ملاذ آمن من «طالبان»، التي أكدت لواشنطن ضمن اتفاق عام 2020 بشأن انسحاب القوات التي تقودها الولايات المتحدة أنها لن تؤوي جماعات مسلحة أخرى. وقال شاهين إن إمارة أفغانستان، الاسم الذي تستخدمه «طالبان» للبلاد وحكومتها، ملتزمة بالاتفاق الموقع في العاصمة القطرية الدوحة. وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن «طالبان»، «انتهكت بشكل صارخ» الاتفاق باستضافة الظواهري وإيوائه.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو