الليبيون يستكملون الانتخابات المحلية رغم الانقسام السياسي

الليبيون يستكملون الانتخابات المحلية رغم الانقسام السياسي

الخميس - 7 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15955]
جانب من حملة الدعاية للانتخابات البلدية في غرب ليبيا (اللجنة المركزية للانتخابات المحلية)

رغم الانقسام السياسي بين حكومتي عبد الحميد الدبيبة وفتحي باشاغا، أعلنت اللجنة المركزية للانتخابات المحلية في ليبيا عن بدء التحضير للعملية الانتخابية في 12 بلدية بغرب البلاد، من بينها ترهونة (95 كيلومتراً جنوب طرابلس)، لكن دون تحديد موعد الاقتراع بعد.
وسبق أن اعتمدت وزارة الحكم المحلي في حكومة «الوحدة الوطنية» المؤقتة، برئاسة الدبيبة، 116 بلدية على مستوى ليبيا، وأجريت الدورة الأولى من الانتخابات البلدية في نهاية 2013 و2014. وخلال العامين 2019 و2020 أعيد انتخاب معظم البلديات في الدورة الثانية، وتنتهي بموجب القانون ولاية المجالس البلدية غير القابلة للتجديد خلال أربعة أعوام.
وقالت اللجنة المركزية للانتخابات المحلية، أمس، إن التجهيز لانتخاب المجلس البلدي في مدينة ترهونة انطلق أمس، كما «بدأ العد التنازلي لاستئناف العملية الانتخابية لباقي البلديات المستهدفة كافة».
ومنذ بداية النزاع على السلطة بين حكومتي الدبيبة وباشاغا، رئيس حكومة الاستقرار الجديدة، دخلت البلديات بدورها دائرة الصراع السياسي، بعد أن سعى الأول إلى احتوائها لقطع الطريق على محاولات غريمه باشاغا إلى استمالتها. بينما دعت وزارة الحكم المحلي بحكومة باشاغا عمداء البلديات بمختلف أرجاء ليبيا إلى عدم التعامل مع حكومة الدبيبة، والامتثال لقرارات حكومتها.
وكانت اللجنة المركزية قد بدأت حملة التوعية بالعملية الانتخابية من داخل ترهونة خلال اليومين الماضيين، بمشاركة عدد من أعضاء اللجنة، ومديري مكاتبها ووحداتها، إضافة إلى فرق من حركة الكشاف والمرشدات، والهلال الأحمر، ومنظمات المجتمع المدني. وتضمنت الحملة تعليق اللافتات التوعوية، وترقيم مراكز الاقتراع المعتمدة، وتوزيع الملصقات، التي تحث المواطنين على التسجيل بسجل الناخبين وشروطه.
وأوضحت اللجنة المركزية خلال مؤتمر صحافي عقدته أمس إلى أن العملية الانتخابية، التي أُعلن عنها في بلدية ترهونة «تعد إيذاناً بانطلاق عملية انتخاب المجالس البلدية في 11 بلدية أخرى، ستجرى تباعاً»، وفق خطتها المزمع تنفيذها حتى عام 2025. مبرزة أنها تستهدف استكمال انتخابات جميع مجالس البلديات، بعد تسخير جميع إمكانياتها الجاهزة لتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية للبلديات، «متى كانت الظروف ملائمة، ومتى توفر الدعم الفني واللوجيستي».
كما حثت اللجنة في مؤتمرها الصحافي مواطني ترهونة وجميع البلديات المستهدفة إلى التسجيل في سجل الناخبين، الذي لا يزال متاحاً أمام المواطنين، والمشاركة في العملية الانتخابية، سواء ناخبين أو مرشحين، وفق نظام القائمة المغلقة المطلقة، مشيدة بدور المنظمات المجتمعية وحركة الكشاف، وجميع المؤسسات الحكومية ذات العلاقة، في «تضافر جهودها، ومشاركتها في إنجاح الانتخابات المحلية، وتقديم مزيد من الدعم حتى يتحقق مبدأ التبادل السلمي للسلطة وتفعيل الإدارة المحلية».
في سياق ذلك، عبّرت اللجنة المركزية عن أملها في «اختيار الأصلح من القوائم المرشحة من القادرين على تقديم الخدمات والتنمية لبلدياتهم»، متمنية أن تقدم بلدية ترهونة المثل الأعلى في هذا الشأن، وأن يشارك أهلها بفاعلية في اختيار الشخصيات القادرة والفاعلة، وتقديم أفضل الخدمات لأهلها. كما حثت المواطنين بالإسراع للتسجيل في سجل الناخبين، من خلال رسائل نصية تحتوي على الرقم الوطني والمركز الانتخابي إلى رقم جوال مخصص لهذا الغرض.
وسبق أن أعلن الصادق الحراري، رئيس اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية المكلف، في مؤتمر صحافي أن 43 بلدية انتخبت مجالسها البلدية، فيما يجري حالياً الاستعداد لإجراء الانتخابات في باقي البلديات. مشيراً إلى أن عدد البلديات التي فُتح بها سِجّل ناخبين بلغ 43 بلدية، فيما سيفتح سجل للناخبين لـ30 مجلساً بلدياً، منها بلديات ستنتخب لأول مرة، وأخرى تنتخب للدورة الثانية.
كما لفت رئيس اللجنة المركزية لانتخابات المجالس البلدية إلى أن سجّل الناخبين لمدينة بنغازي سيكون جاهزاً في 24 من الشهر الحالي استعداداً لإجراء الانتخابات البلدية لأول مرة منذ 2012.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

فيديو