ترمب ينتقد زيارة بيلوسي لتايوان: «تسبب المتاعب دائماً»

ترمب ينتقد زيارة بيلوسي لتايوان: «تسبب المتاعب دائماً»

الأربعاء - 6 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ
رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي تظهر خلف الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترمب (أرشيفية-رويترز)

بعيداً عن العشرات من زملائه الجمهوريين، انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أمس (الثلاثاء)، لقرارها زيارة تايوان، حيث هدّدت الصين برد عسكري.

كتب ترمب على منصته للتواصل الاجتماعي «تروث سوشيال»: «لماذا ذهبت (المجنونة) نانسي بيلوسي إلى تايوان؟»، وفقاً لصحيفة «نيويورك بوست». وتابع: «دائماً ما تسبب المتاعب. لا شيء تفعله بشكل جيد (دعوتان فاشلتان للعزل وغيرهما)».



وصلت بيلوسي وخمسة أعضاء ديمقراطيين آخرين في الكونغرس إلى تايبيه مساء الثلاثاء، ما جعلها أعلى مسؤولة أميركية منتخبة رفيعة المستوى تسافر إلى تايوان منذ أن قام رئيس مجلس النواب آنذاك نيوت غينغريتش بالشيء نفسه عام 1997.

كان مكتب بيلوسي قد أعلن، في وقت سابق، أنها ستزور سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، لكنه تجنّب ذكر تايوان إلا بعد أن وصلت إلى هناك.

وقالت بيلوسي، في بيان: «زيارة وفد الكونغرس لتايوان تكرم التزام أميركا الثابت بدعم الديمقراطية النابضة بالحياة في البلاد».

في الأسابيع التي سبقت زيارة بيلوسي، أوضحت الحكومة الصينية أنها ستنظر إلى الرحلة على أنها موافقة واشنطن على استقلال تايوان.

بعد هبوط بيلوسي في تايبيه، قالت وزارة الخارجية الصينية إن وصولها سيكون له «تأثير شديد على الأساس السياسي للعلاقات الصينية الأميركية، وينتهك بشكل خطير سيادة الصين وسلامة أراضيها».

وتابعت: «يقوض ذلك بشكل خطير السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان، ويرسل إشارة خاطئة بشكل خطير إلى القوى الانفصالية من أجل استقلال تايوان... تعارض الصين هذا بشدة وتدينه، وقد قامت بخطوة جادة للرد على الولايات المتحدة».

وأضافت الوزارة: «هذه الحركات، مثل اللعب بالنار، خطيرة للغاية. ومن يلعب بالنار سيهلك بها».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1554775332464508929?s=20&t=ltuQBE_o-ms6J40VUUYRHQ

وتجاهلت بيلوسي التهديدات، وأصرت على أن زيارتها لتايوان «لا تتعارض بأي حال من الأحوال مع سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد». وقالت: «واصلت الولايات المتحدة معارضة الجهود أحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن».

لطالما اعتبرت الصين تايوان جزءاً من أراضيها. لسنوات، التزمت الولايات المتحدة بما يسمى سياسة «الصين الواحدة»، ما يعني أن واشنطن تعترف ولكنها لا تؤيد مطالب بكين.

خلال الفترة التي قضاها في منصبه، عزز ترمب علاقة متكررة ومتقطعة مع الصين.

بعد فترة وجيزة من توقيع اتفاق المرحلة الأولى التجاري مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في يناير (كانون الثاني) 2020، ادعى ترمب أن علاقة الولايات المتحدة مع الصين «ربما لم تتحسن بهذا الشكل على الإطلاق» من قبل.

وقال الرئيس الخامس والأربعون عن شي، خلال المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في دافوس بسويسرا: «هو يعمل من أجل الصين، أنا مع الولايات المتحدة، لكن بخلاف ذلك، نحن نحب بعضنا».

مع ذلك، بعد أشهر فقط، تغير موقف ترمب. وأشار بأصابع الاتهام إلى الصين بشأن انتشار «كورونا»؛ حيث أطلق على المرض اسم «فيروس الصين».

في أغسطس (آب) 2020، قال الرئيس إنه «اعتاد أن تكون له علاقة جيدة جداً» مع شي، لكنه «لا يشعر بنفس الشعور الآن».

في أواخر الأسبوع الماضي، حذر ترمب من ذهاب بيلوسي إلى تايوان، قائلاً: «كل شيء تلمسه يتحول إلى فوضى... لماذا تتورط نانسي بيلوسي مع الصين وتايوان بخلاف إثارة المتاعب وكسب المزيد من المال؟».


أميركا أخبار أميركا العلاقات الأميركية الصينية تايوان أخبار ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

فيديو