الشرطة التونسية تحقق مع زعيم النهضة لوصفه الأمنيين بـ«الطاغوت»

الشرطة التونسية تحقق مع زعيم النهضة لوصفه الأمنيين بـ«الطاغوت»

الحزب وصف الخطوة بأنها «حلقة جديدة لاستهداف المعارضين»
الأربعاء - 5 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ
راشد الغنوشي (رويترز)

اتهم حزب النهضة الإسلامي المعارض في تونس اليوم (الأربعاء) السلطات باستهداف وترهيب المعارضين، وذلك بعد أن فتحت الشرطة تحقيقاً جديداً مع زعيمه راشد الغنوشي
وقال الحزب إن فرقة الحرس الوطني بالعوينة تجري التحقيق مع الغنوشي بتهمة وصف الأجهزة الأمنية بـ«الطاغوت»، ونفى أنه قال ذلك «لا تلميحاً ولا تصريحاً».
وازدادت الأزمة السياسية في تونس حدة خلال العام الماضي، بعد أن حل الرئيس قيس سعيد البرلمان وسيطر على معظم السلطات، ومنح نفسه سلطات واسعة ضمن دستور جديد، تم إقراره في استفتاء الأسبوع الماضي. لكن الرئيس سعيد يؤكد باستمرار أن تحركاته كانت ضرورية لإنقاذ تونس من سنوات من الفشل السياسي والاقتصادي، وتفشي الفساد والمحسوبية. فيما يصف حزب النهضة وأحزاب أخرى تحركات سعيد بأنها انقلاب على دستور البلاد، ويقولون إن دستور سعيد الجديد والاستفتاء عليه، الذي تقول أرقام رسمية إن 30.5 في المائة من التونسيين صوتوا فيه، غير قانونيين.
وكان الغنوشي قد مثل أمام قاضٍ الشهر الماضي للرد على أسئلة في تحقيق منفصل في غسل الأموال، وهي تهم نفاها، واصفاً الاتهامات بأنها «استهداف سياسي».
وقال حزب النهضة في بيان اليوم: «ما يحصل هو حلقة جديدة من حلقات استهداف الرموز السياسيين المعارضين للانقلاب وترهيبهم، ومحاولة سخيفة لفبركة ملف».
وامتنع مسؤولون من وزارة الداخلية على التعليق


تونس تونس

اختيارات المحرر

فيديو