تراجع التوتر بين كوسوفو وصربيا... حتى آخر الشهر

تراجع التوتر بين كوسوفو وصربيا... حتى آخر الشهر

موسكو أعلنت تأييدها الصرب وبرلين قلقة و«الناتو جاهز»
الاثنين - 4 محرم 1444 هـ - 01 أغسطس 2022 مـ
جنود تابعون لحلف «الناتو» يقومون بدورية في كوسوفو (أ.ف.ب)

أرجأت كوسوفو بدء العمل بقواعد جديدة لعبور حدودها مع صربيا بعد تصاعد التوترات في المنطقة. وجاء في تغريدة لرئيس وزرائها، ألبين كورتي، في الساعات الأولى من اليوم الاثنين، أن بريشتينا اتفقت مع شركاء دوليين على تعليق الإجراءات التي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ نهاية يوم الأحد وتستمر لمدة 30 يوماً.
وقالت شرطة بريشتينا، في وقت سابق، إن مسلحين صرباً منعوا الوصول إلى معبرين حدوديين في شمال كوسوفو، التي يغلب على سكانها العرق الصربي، وإن مهاجمين مجهولين أطلقوا النار على ضباط كوسوفيين. ولم يسفر الهجوم عن إصابة أحد.
وصرح كورتي أن القواعد الخاصة بلوحات السيارات ووثائق الدخول والخروج عبر المعابر الحدودية ستعلق مؤقتاً، بشرط إزالة جميع الحواجز واستعادة حرية التنقل. وقالت حكومة كوسوفو إنها «تدين بشدة» أعمال قطع الطرق في الشمال وإطلاق النار هناك، مشيرة إلى أن السلطات في بلغراد هي المسؤولة عن «أعمال الاعتداءات المتعددة» التي ارتكبت بعد ظهر ومساء يوم الأحد.
وكانت السلطات في كوسوفو تعتزم التوقف عن الاعتراف بوثائق الهوية الصربية بدءاً من اليوم الاثنين، وهي خطوة تعدها «إجراءً متبادلاً» بحسبان أن صربيا تطلب بالفعل من الكوسوفيين الذين يدخلون صربيا الحصول على وثائق مؤقتة؛ لأن السلطات الصربية لا تعترف بالوثائق الكوسوفية.
وذكرت بعثة «الناتو» في كوسوفو «كوفور»، أنها تراقب الوضع من كثب، وأنها مستعدة للتدخل «إذا تعرض الاستقرار للخطر».
وكان الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، والسفير الأميركي لدى كوسوفو، جيف هوفينيه، أعربا في وقت سابق عن دعمهما تأجيل بدء العمل بالإجراءات الجديدة. ورحب بوريل بالخطوة، وكتب على موقع «تويتر» إنه من المتوقع إزالة جميع الحواجز على الفور. وقال إن «القضايا العالقة يجب حلها من خلال الحوار عن طريق وساطة الاتحاد الأوروبي». ورأى أن تطبيع العلاقات بين كوسوفو وصربيا «أمر ضروري من أجل مسارات اندماجهما في الاتحاد الأوروبي».
من جهتها، أعربت موسكو عن دعمها صربيا في الخلاف القائم مع كوسوفو. وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، في تصريحات صحافية نقلتها وكالة «نوفوستي»، إنه رغم النجاح في تجنب تفاقم الصراع بين الجانبين وتأجيله لشهر واحد، فإنه من الضروري التحلي بالحذر، مشدداً، في الوقت نفسه، على «ضرورة احترام جميع حقوق الصرب». ورداً على سؤال لأحد الصحافيين بشأن انضمام صربيا إلى «منظمة معاهدة الأمن الجماعي»، أجاب بيسكوف بأن تلك القضية «لم تكن على جدول الأعمال».
وهذه المنظمة هي تحالف عسكري أوراسي يضم بعض دول الفضاء السوفياتي السابق؛ وهي: روسيا وكازاخستان وأرمينيا وبيلاروسيا وطاجيكستان وقرغيزستان.
وكانت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عدّت، في تصريح لها مساء أمس الأحد، أن الأحداث في كوسوفو «دليل على فشل جهود الوساطة التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي»، واتهمت كوسوفو بـ«الاستفزاز».
وفي برلين، أعربت وزيرة الدفاع الألمانية، كريستينه لامبرشت، عن قلقها إزاء الوضع المتوتر على الحدود بين كوسوفو وصربيا. وقالت: «من الجيد أن رد فعل حكومة كوسوفو الآن يتسم بالتعقل، وبالتالي؛ فإنها تساهم في التهدئة». وذكرت أن بعثة «الناتو»؛ «كوفور»، تراقب أيضاً الوضع من كثب، و«على استعداد للتدخل في حال تعرض الاستقرار للخطر»، حسبما ينص تفويضها، وقالت: «لا يزال الجيش الألماني مع (الناتو) في بعثة (كوفور) من أجل ضمان بيئة آمنة وحرية الحركة لجميع الأفراد في كوسوفو».
يذكر أن كوسوفو، التي يغلب على سكانها العرق الألباني، انفصلت عن صربيا عام 1999 وأعلنت الاستقلال عام 2008. ولم تعترف صربيا بذلك ولا تزال تطالب بالإقليم بوصفه جزءاً من أراضيها، فيما يعترف معظم دول الاتحاد الأوروبي بكوسوفو دولة منفصلة.


كوسوفو أخبار العالم

اختيارات المحرر

فيديو