«أشباح الأوبرا» مسرحية ترصد مخاوف الذات وأشواق الحب

«أشباح الأوبرا» مسرحية ترصد مخاوف الذات وأشواق الحب

معالجة شبابية مصرية لواحدة من روائع الأدب العالمي
الأربعاء - 28 ذو الحجة 1443 هـ - 27 يوليو 2022 مـ
صورة من المسرحية (مسرح الهناجر)

لم يكن غريباً أن تأتي مشاركة مسرح «الهناجر» في المهرجان القومي للمسرح الذي تستمر عروضه في القاهرة حتى الثامن من أغسطس (آب) المقبل، بمسرحية «أشباح الأوبرا»، حيث توفر للعمل عدد من العناصر جعل من نجاحه رهاناً رابحاً، وهو ما تجلى في نفاد جميع التذاكر وامتلاء المقاعد عن آخرها بالمشاهدين في كل ليلة عرض، يستند العمل إلى نص عالمي شهير هو رواية «شبح الأوبرا» للأديب الفرنسي جاستون ليرو (1868 - 1927) بما تتضمنه من أجواء تشويق وإثارة وفضاء عام سابق لزمانه، فضلاً عن طاقة الشباب الهادرة عبر فريق من الممثلين صغار السن من الجنسين، الذين رأى فيهم الجمهور انعكاساً صادقاً لهمومه، وكذلك حساسية الجيل الجديد من حيث القاموس اللغوي، ويظل التجلي الأبرز للعرض يتمثل في «ثيمة» الحب والبحث عنه ليس باعتباره مجرد علاقة عاطفية بين طرفين وإنما بمعناه الأعمق كحالة من حالات البحث عن الذات والتوحد مع الآخر كمصدر للسلام النفسي والسعادة الداخلية».
يحكي العرض قصة فرقة مسرحية تستعد لتقديم عرضها الأول الذي تراهن عليه وتعقد من أجله البروفات المتوالية أملاً في تحقيق نجاح ساحق ينقل صناع العمل من خانة «المغمورين» إلى خانة «النجومية»، يعكر صفو الحماس المتدفق ظهور شبح في كواليس العمل يثير البلبلة، في البداية يكون رد فعل الشباب السخرية من بعض الظواهر الغامضة مثل اهتزاز المقاعد وانقطاع الأنوار، لكنهم يأخذون الأمر على محمل الجد حين يتطور الأمر إلى سقوط قطع ديكور ضخمة على نحو يهدد مهندسة الديكور ثم الهروب الجماعي للموسيقيين والعازفين المشاركين في العمل قبل الافتتاح بليلة واحدة، في هذا التوقيت يتم تعيين مديرين جديدين فيأتيان لتسلم مهام المنصب الجديد ويتعرفان على مشكلات الفرق على أرض الواقع، يتحول المديران من عنصر إنقاذ محتمل إلى عبء، فهما شديدا الجبن ويرتعدان من موضوع الشبح كما أن ذمتهما المالية ليست فوق مستوى الشبهات!.
تتخذ مخرجة العرض مروة رضوان من هذه الحبكة إطاراً لعرض أفكارها وهمومها التي تخص بنات جيلها حيث تتولى أيضاً كتابة النص، هنا تبرز الأشواق النسائية للحب باعتباره نوعاً من الخلاص ومصدراً هائلاً لطاقة كبرى تعيننا على مواجهة الحياة. تتجلى تلك الفكرة من خلال عدد من الممثلات اللواتي ينطلقن كل منهن في مونولوج حول أحلامها في الحياة، فإذا بها لا تطلب شيئاً سوى تلك الرعشة التي تهز القلب حين يقع في الغرام. ويؤكد خط درامي موازٍ تلك الفكرة من خلال علاقة «شروق»، و«سعيد» الزميلين في المسرحية واللذين كانت تربطهما علاقة قوية فيما مضى واختلفا فافترقا لكن جذوة العشق، سرعان ما اشتعلت من جديد حين انضم «سعيد» للفرقة مؤخراً. وكم كان مؤثراً أن تحصي «شروق» بدقة الفترة الزمنية التي مرت أثناء الافتراق وتقول إنها أربع سنوات وثلاثة أشهر و17 يوماً فإذا سعيد يصحح لها: «بل أربع سنوات وثلاثة أشهر و19يوماً».
استعانت المخرجة كذلك بالموسيقى والأغاني التي شغلت مساحة هائلة من العرض لتسمه بالسمت الاستعراضي، مما أضفى على العمل بهجة وحيوية فائقة فضلاً عن بعض اللمسات الكوميدية التي لا تخطئها العين عبر عدد من الشخصيات خفيفة الظل مثل المؤلف والموسيقار الذي يخوض منافسة متوهمة من طرف واحد ضد الموسيقار عمر خيرت.
وكانت رواية «شبح الأوبرا» قد نشرت أولاً كحلقات مسلسلة بمجلة «Le Gaulois» الفرنسية في الفترة من 23 سبتمبر (أيلول) 1909 وحتى 8 يناير (كانون الثاني) 1910. ورغم أنها لم تلق نجاحاً كبيراً في البداية فإنه يُنظر إليها الآن باعتبارها واحدة من روائع الأدب العالمي. وقد تحولت الرواية إلى فيلم سينمائي لأول مرة عام 1925 ثم أعيد إنتاجها بنسخة جديدة عام 2004. وتعد المسرحيات المأخوذة عنها واحدة من أقدم وأنجح العروض في تاريخ المسرح.
وتحكي الرواية قصة الممثلة «كرستين» التي يختطفها شبح يسكن دار الأوبرا ويقع في حبها، غير أنه سرعان ما يتضح أنه مجرد شاب عادي يفتقد الحب والحنان واختار الإقامة الأبدية في مخزن بالأوبرا ليهرب من البشر بسبب بعض التشوهات العميقة التي أصابت وجهه.
وحول التشابه بين الأصل الفرنسي والمعالجة المصرية، تقول المخرجة والمؤلفة مروة رضوان: «اشتغلت على الهيكل أو الإطار العام فقط لتأتي المعالجة بروح مصرية خالصة، ليتحول العرض إلى منصة درامية غنائية راقصة نبوح فيها بأسرارنا ومخاوفنا وأحلامنا وتفاصيلنا الإنسانية البسيطة، فضلاً عن رحلتنا التي لا تنتهي بحثاً عن الذات والحب معاً، مشيرة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن التجربة في مجملها كانت مجهدة فقد اعتمد صناعها على استقبال مواهب لفنانين معظمهم من الهواة وتم استقبال ما يقرب من 1700 متقدم ثم تمت تصفية العدد إلى 90 شاركوا في الموسم الأول للمسرحية والآن يشارك 50 في الموسم الثاني.
وتضيف مروة رضوان: «على مدار ستة أشهر من التدريبات والتجهيزات، بذلنا مجهوداً استثنائياً لكن نجاح العرض وردود فعل الجمهور جاءت مشجعة للغاية، وهو ما يشكل نهاية سعيدة لنا في الإخراج والكتابة والديكور والملابس والإضاءة وقبل كل ذلك أداء الممثلين».


مصر منوعات

اختيارات المحرر

فيديو