السلطة لمواجهة الفلتان الأمني في الضفة

السلطة لمواجهة الفلتان الأمني في الضفة

غضب شعبي بعد محاولة استهداف السياسي ناصر الدين الشاعر
الأحد - 25 ذو الحجة 1443 هـ - 24 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15944]
الدكتور ناصر الدين الشاعر (حساب شخصي فيسبوك)

شكلت محاولة استهداف السياسي الفلسطيني ناصر الدين الشاعر في الضفة الغربية بالرصاص، ضربة لجهود السلطة الفلسطينية في محاربة الفلتان الأمني وأشعلت المخاوف من تطور الحالة إلى تصفية حسابات سياسية، في جريمة لاقت ردود فعل غاضبة وتوجيه اتهامات، وتعهدات من السلطة بالعمل على إنهاء كل مظاهر الفوضى والفلتان الأمني. وقال المفوض السياسي العام المتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء طلال دويكات، إن أجهزة الأمن الفلسطينية ستبذل قصارى جهودها من أجل القضاء على كل مظاهر الفوضى والفلتان والحفاظ على الدم الفلسطيني، تحقيقاً للعدالة وحماية للقانون.
وباشرت الأجهزة الأمنية بتنفيذ تعليمات الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي اتصل بالشاعر المصاب فوراً، وأمر بإجراء تحقيق فوري ومتابعة حثيثة من أجل الوصول إلى الجناة، وتقديمهم للعدالة.
وأصيب الشاعر، الذي عمل نائباً لرئيس الوزراء إسماعيل هنية في الحكومة الفلسطينية العاشرة التي شكلتها «حماس» في 2006 واستمرت عاماً واحداً فقط، بجراح، بعد تعرضه لرصاص مسلحين مجهولين في قرية كفر قليل جنوب نابلس.
وأفاد المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات، بإصابة د. ناصر الدين الشاعر، بعد إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في نابلس. وأظهر فيديو سيارة الشاعر وقد تلقت عدة رصاصات أصابت قدميه، ثم ظهر في فيديو ثانٍ محمولاً داخل مشفى وهو يشير بعلامة النصر.
من جهته، اتصل رئيس الوزراء محمد أشتية بالشاعر، مديناً «الاعتداء السافر» عليه، متعهداً بتحرك فوري للأجهزة الأمنية للبحث والتحري عن الفاعلين وتقديمهم للعدالة.
وأكدت الحكومة الفلسطينية أنها ستعمل على متابعة توجيهات الرئيس عباس للأجهزة الأمنية، بالتحرك الفوري للبحث والتحري عن الفاعلين وتقديمهم للعدالة. ولم تقف حركة «فتح» المختلفة مع الشاعر سياسياً موقفاً حيادياً، وأدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو مركزية الحركة حسين الشيخ، حادثة إطلاق النار على الدكتور ناصر الدين الشاعر.
وقال الشيخ في تصريح صدر عنه: «ندين بشدة إطلاق النار على الأخ ناصر الدين الشاعر، ونعده عملاً إجرامياً لا يليق أبداً بأخلاقنا الوطنية وتجب محاسبة الفاعلين»، متمنياً الشفاء العاجل للدكتور الشاعر. ووصفت حركة «فتح» حادثة إطلاق النار على الشاعر بـ«الخارجة عن عادات وتقاليد وأخلاق شعبنا».
وأعادت محاولة قتل الشاعر إلى الأذهان سلسلة من حوادث الفلتان الأمني بالضفة الغربية التي أودت بحياة فلسطينيين، نتيجة الرصاص «المنفلت»، والتي شكلت ضربة لهيبة السلطة في المناطق التي تخضع لسيطرتها.
وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالغضب على محاولة قتل الشاعر، وحذر فلسطينيون «من وجود ما يشبه حالة رعاية للفلتان، ومحاولات إسرائيلية لتشجيع هذه الظواهر وضرب السلم الأهلي».
ودخلت حركة «حماس» المقرب الشاعر منها، على الخط، واتصل رئيس مكتبها السياسي به، وعبر عن كامل التضامن مع الشاعر والوقوف إلى جانبه. وأدان هنية «هذه الجريمة الغادرة التي تشكل محطة خطيرة خارجة عن أخلاقنا الوطنية، ولا تخدم سوى الاحتلال وأعوانه الذين يستهدفون الحالة الوطنية الفلسطينية».
ودعا رئيس حركة «حماس»، السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس شخصياً إلى سرعة الكشف عن المتورطين في هذه القضية ومحاكمتهم، مشيراً إلى أن الكل الفلسطيني في حالة هائلة من الغضب إزاء هذه الجريمة النكراء. كما دانت القيادية في الجبهة الشعبية، خالدة جرار، ما جرى، وقالت إنه حدث خطير جداً ويهدد السلم الأهلي، محذرةً من عدم اعتقال مطلقي النار والاستمرار برعاية حالة الفلتان الأمني.
في السياق، أصدرت لجنة الحريات العامة، بياناً طالبت فيه باعتقال ومحاسبة مرتكبي الفعل الإجرامي، فيما اعتبرت مجموعة «محامون من أجل العدالة»، أن ما جرى «محاولة اغتيال» متوقعة، تبعاً لغياب العدالة والقانون.
وحذرت المجموعة من عدم الاستقرار الأمني، وشيوع مبدأ استخدام السلاح، الذي جاء نتيجةً لشعور المعتدي بالأمان، وأنه تحت حماية جهاتٍ متنفذة تتيح له تجاوز القانون.


فلسطين شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو