البنتاغون يحذّر من تجدد هجمات تشنها ميليشيات مدعومة من إيران

البنتاغون يحذّر من تجدد هجمات تشنها ميليشيات مدعومة من إيران

في ظل تعثر المفاوضات مع طهران
الجمعة - 23 ذو الحجة 1443 هـ - 22 يوليو 2022 مـ
صورة وزّعتها القوات الجوية الأميركية لغرينكويتش في أثناء إلقائه كلمة في قاعدة «العديد» الجوية

مع استمرار الخلافات بين الأطراف المعنية حول شروط العودة إلى طاولة المفاوضات، بين إيران والقوى الكبرى لإحياء الاتفاق النووي، عادت الولايات المتحدة لتحذّر من إمكان تجدد الهجمات على قواتها ومصالحها وحلفائها في المنطقة، من ميليشيات مدعومة من إيران.
وحذّر القائد الجديد للقوات الجوية الأميركية في الشرق الأوسط، اللفتنانت جنرال ألكسوس غرينكوفيتش، من أن تلك الميليشيات قد تجدد هجماتها، وهو ما سيؤدي إلى تصاعد التوترات بشكل أكبر في المنطقة، محذراً في الوقت نفسه من تزايد النفوذ الروسي والصيني للتنافس مع القوى الكبرى على النفوذ الاقتصادي والعسكري في الشرق الأوسط.
وأوضح غرينكوفيتش الذي باشر مهامه في قاعدة «العديد» الجوية في قطر أول من أمس، بعدما كان مسؤولاً عن العمليات العسكرية في العراق وسوريا وأفغانستان، ضمن قيادة (سنتكوم)، أنه مع استمرار التوترات الإقليمية بشأن برنامج إيران النووي الذي يتوسع بسرعة، ووصول المحادثات لإحياء الاتفاق النووي مع إيران إلى طريق مسدود، لا يمكن استبعاد حصول هجمات.
وقال: «نحن في هذا الموقف، رغم أننا لا نتعرض للهجمات باستمرار، لكننا نرى أن التخطيط لهجمات لا يزال مستمراً أيضاً... سيحدث شيء ما يطلق العنان لذلك التخطيط وهذه التحضيرات ضدنا».
وعُدَّت تصريحاته أحدث إشارات إلى احتمال تدهور الأوضاع مجدداً في ظل المأزق الذي وجدت إيران نفسها فيه، بعد جولة الرئيس الأميركي جو بايدن في المنطقة، والتناغم السياسي الذي عاد بين واشنطن ودول المنطقة في ملف العلاقة مع طهران.
ورداً على هذه الزيارة، قامت إيران الأسبوع الماضي، بالكشف عن طائرات مسيّرة مسلحة على متن سفنها الحربية في منطقة الخليج العربي. وأعلنت أنها باتت على عتبة إنتاج سلاح نووي بعدما نجحت في تنمية مخزونها بشكل سريع من الوقود النووي اللازم لصناعة هذا السلاح. كما قامت بتجميع أجهزة طرد مركزي أكثر تقدماً، محظورة بموجب الاتفاق النووي لعام 2015، رداً على انسحاب إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب منه.
واختبرت إيران الشهر الماضي، صاروخاً يحمل قمراً صناعياً، مما دفع البيت الأبيض إلى التهديد بفرض المزيد من العقوبات على إيران، لمنعها من تسريع برنامج الصواريخ الباليستية.
وقال الجنرال غرينكوفيتش إن «الجميع في المنطقة قلقون للغاية». وأضاف أنه في مرحلة سابقة، وبعدما تراجعت التهديدات، ركزت الولايات المتحدة على احتواء ومواجهة النفوذ الروسي والصيني في المنطقة، مشيراً إلى أن موسكو تسعى للحفاظ على نفوذها المكتسب من سنوات تدخلها العسكري في المنطقة، خصوصاً في سوريا. كما أن الهجمات الاقتصادية الكبيرة للصين في المنطقة أثارت المخاوف بشأن خططها لتأمين تلك المصالح، إما عبر مبيعات الأسلحة أو بوسائل أخرى، حسب المسؤول العسكري الأميركي.
وأضاف غرينكوفيتش أن التقارير الاستخبارية الأخيرة، التي تفيد بأن إيران تستعد لإرسال طائرات من دون طيار إلى روسيا لاستخدامها في حربها على أوكرانيا، «ليست مفاجأة، لكنها مقلقة». وعدّ ذلك مؤشراً واضحاً على نمو العلاقات العسكرية بين البلدين، «حيث يحتمل أن يكون اهتمام موسكو بشراء تلك الطائرات»، يعبّر عن «علاقة أكثر قليلاً مما نرغب في رؤيته، بالنظر إلى سياق ما يحدث في أوكرانيا».


أميركا التوترات إيران النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو