طهران: زيارة بوتين ترسم جبهة جديدة ضد الغرب

طهران: زيارة بوتين ترسم جبهة جديدة ضد الغرب

عبداللهيان تحدث عن مخاوف مشتركة بين طهران وموسكو وأنقرة بشأن أمن الطاقة والغذاء
الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1443 هـ - 19 يوليو 2022 مـ
بوتين ينزل من الطائرة في مطار «مهرآباد» وسط طهران اليوم (إرنا)

قبل ساعات من هبوط طائرة الرئيس الروسي على مدرج مطار «مهرآباد»، قالت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية إن الزيارة الخامسة التي يقوم بها فلاديمير بوتين لطهران «في خضم التحديات العالمية» ترسم معالم «جبهة قوية ضد استمرار التهديدات والعقوبات الغربية».

ونقلت الوكالة عن محللين أن «اختيار طهران كوجهة ثانية للرئيس الروسي بعد اندلاع المواجهة العسكرية في أوكرانيا، يحمل رسالة مهمة للغرب»، مضيفةً أنها «زيارة في إطار ترسيخ العلاقات بين موسكو وطهران والتوازن الجديد للقوى في الشرق في اتجاه انحدار الكتلة الغربية».

وقبل وصول بوتين إلى طهران، أجمعت الصحف الإيرانية الصادرة أمس، على أن مضمون القمة وأهدافها تتجاوز الهدف المعلن بشأن أحياء مسار آستانة.

وهذا خامس لقاء يجمع بوتين وخامنئي في طهران بعد أول لقاء بينهما في 2007، وزار بوتين طهران في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 للمرة الثانية، قبل يعود لزيارة العاصمة الإيرانية مرتين، في 2017 و2018.

وقالت الوكالة الرسمية إن «روسيا وإيران تُعرفان بأنهما حليفان استراتيجيان خلال السنوات الماضية»، وتابعت أن «خطأ الغرب في الحسابات بفرض عقوبات وتهديدات واسعة ضد البلدين، أعطى نتائج عكسية، وأصبح حافزاً لتشويه الرؤية الغربية». وأضافت : «يعتقد المحللون أن روسيا كقوة عالمية، تعرف الموقع الاستراتيجي لإيران في الشرق الأوسط، وقد أظهرت السياسة الدولية بشكل لا يمكن إنكاره أنه لا يمكن حل الكثير من المشكلات الإقليمية دون مشاركة إيران»، موضحةً أن «القرب الجغرافي وتوسع التعاون الاقتصادي والسياسي والثقافي بين طهران وموسكو من جانب، والضغوط والعقوبات التي تواجهها روسيا وإيران من جهة أخرى، أدت إلى تعزيز العلاقات الاستراتيجية بين البلدين».

وكتب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان في افتتاحية صحيفة «إيران» الناطقة باسم الحكومة إن «طهران تحولت إلى عاصمة الدبلوماسية الفعالة في المنطقة»، مضيفاً أن «واحداً من أهداف الحكومة (...) هو تعزيز السياسة الخارجية بأولوية إقامة العلاقات مع الجيران وتنشيط أكثر للدور البناء الإيراني في المنطقة».

وقال عبداللهيان إنه «رغم أن قادة الدول الثلاث يركزون على قضية سوريا ومسار آستانة فإن التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وروسيا وتركيا، لا يقتصر على القضية السورية، والدول الثلاث ستُجري مشاورات حول رغبات ومخاوف مشتركة في مجالات مختلفة بما في ذلك الاقتصاد وأمن الطاقة والغذاء».

وأشارت صحيفة «سازندكي» المحسوبة على فصيل الرئيس الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، إلى أن القمة لاقت ترحيباً في طهران، خصوصاً أنها تأتي بعد جولة الرئيس الأميركي جو بايدن في المنطقة. ولفتت إلى أن المراقبين «يعتقدون أن هدف بوتين من اللقاء مع القيادة التركية والإيرانية في طهران، تعزيز أدوات الضغط الروسية في الشرق الأوسط» و«استعراض روسي بأن الحرب الأوكرانية لم تزعزع موقع موسكو في المشهد العالمي».

من جانبها، وجّهت صحيفة «جمهوري إسلامي» المقربة من التيار الإصلاحي، تحذيراً حاداً إلى السفير الروسي لوان جاغاريان، والمسؤولين الروس من «استخدام أدبيات الحقبة القاجارية»، في إشارة إلى النفوذ الروسي في إيران خلال القرن التاسع عشر.

واتهمت الصحيفة السفير الروسي بـ«التدخل» في الشؤون الإيرانية والقيام بـ«أعمال استفزازية»، و«وقحة»، وقالت إن «السفير الروسي يحاول تكرار تدخلات الماضي للسفيرين الروسي والبريطاني، ولم يلاحظ أنه جاء بعد قرنين وقد تغير كل شيء».

وبذلك، ردت الصحيفة على تصريحات سابقة للسفير الروسي لصحيفة «شرق» الإصلاحية، انتقد فيها إيران لعدم تسديد ديونها للشركات الروسية التي تعمل على تطوير مفاعل بوشهر النووي. وقال: «هناك أشياء لا أريد كشفها لكن ما هو واضح أن إيران تدين لنا بمئات ملايين اليوروهات ولا تدفع».

وكتبت صحيفة «جمهوري إسلامي» أن «السفير الروسي يحاول الحصول على امتيازات لحكومته بذريعة طلب يبلغ مئات ملايين اليوروهات». وتطرقت إلى الموقف الروسي في المفاوضات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي. وأضافت: « في حين تدعي روسيا أنها إلى جانب إيران في الاتفاق النووي فإنها تمتثل بشدة للعقوبات من أجل ملء جيوبها». واتهمتها بالمنافسة «غير العادلة» بسبب بيع النفط الرخيص إلى الصين.


لندن أخبار إيران أخبار روسيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو