ألمانيا تخشى تأثر الإنتاج الصناعي بعدم خفض استهلاك الطاقة

ألمانيا تخشى تأثر الإنتاج الصناعي بعدم خفض استهلاك الطاقة

المجر رأت أن الاتحاد الأوروبي «أخطأ» بفرضه عقوبات على روسيا
الأحد - 18 ذو الحجة 1443 هـ - 17 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15937]
الإنتاج الصناعي الألماني في خطر بسبب استهلاك الطاقة (رويترز)

طالب وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك من الشركات التي لديها مساحات مكتبية المشاركة في توفير الطاقة. وقال هابيك في تصريحات لصحف شبكة «دويتشلاند» الألمانية: «تدفئة المكاتب حتى الساعة 11 مساء»، محذرا في ذات الوقت من خطورة تأثير عدم خفض استهلاك الطاقة على إنتاج القطاعات الصناعية.
وفي الوقت نفسه، أكد هابيك على تأمين إمدادات الطاقة بشكل خاص «للأسر والبنية التحتية الحيوية مثل المستشفيات ودور المسنين ومرافق الرعاية».
وأشار الوزير إلى الجهود الجارية لتوفير الطاقة في البلديات، على سبيل المثال في حمامات السباحة أو خلال استخدام مكيفات الهواء، مقترحا تنظيم إغلاق للشركات في المواسم التي يكون فيها أغلب الموظفين في عطلات مثل عيد الميلاد (الكريسماس) أو عيد القيامة لإغلاق أنظمة التدفئة.
وذكر هابيك أنه لن يكون من الممكن تدفئة أبراج مكاتب بأكملها لأكثر من 20 درجة إذا كان هناك ثلاثة أشخاص فقط جالسين بالداخل، داعيا إلى تغيير الممارسة الحالية لتدفئة المباني العامة، وقال: «في العديد من المباني العامة يتم توفير درجة حرارة الغرفة الكاملة من الساعة 6 صباحا حتى الساعة 11 مساء. يمكن تحمل خفض درجة الحرارة قليلا في غير أوقات الذروة».
وقال هابيك إن لديه انطباعا بأن الاقتصاد والمدن والولايات والحكومة الاتحادية والمستهلكين قد استوعبوا خطورة الوضع.
ويرى من جانبه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، أن الاتحاد الأوروبي «أطلق رصاصة على صدره» بفرضه عقوبات على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، داعياً قادة الاتحاد إلى تعديل سياستهم بهذا الصدد. وقال أوربان في تصريح للإذاعة الوطنية: «اعتقدتُ بداية أننا أطلقنا فقط رصاصة على قدمنا، لكن الاقتصاد الأوروبي أطلق رصاصة على صدره واختنق».
وأضاف «هناك دول منخرطة في سياسة العقوبات لكن بروكسل يجب أن تعترف بأنها كانت على خطأ، وأن (العقوبات) لم تحقق أهدافها، وحتى أنها على العكس كانت لديها آثار جانبية».
وكان أوربان معارضاً شرساً لحظر الجزء الأكبر من النفط الروسي الذي فرضه الاتحاد الأوروبي مطلع يونيو (حزيران) ضمن الحزمة السادسة من عقوباته على روسيا. وقدم الاتحاد تنازلاً لأوربان عبر استثناء النفط الذي يصل عبر خط تتزود منه المجر.
خفضت روسيا بشدة عمليات تسليم الغاز في وقت أكدت مجموعة غازبروم الروسية العملاقة الأربعاء أنها غير قادرة على ضمان حسن سير عمل خط أنبوب غاز نورد ستريم الذي يزود أوروبا بالغاز والمتوقف حالياً، قائلة إنها غير قادرة على تأكيد ما إذا كانت ستستعيد توربيناً ألمانياً يجري إصلاحه في كندا.
في غضون ذلك، أنهى عمال الموانئ الألمانية في بحر الشمال أمس السبت إضرابا استغرق يومين. وقال متحدث باسم نقابة «فيردي» للعاملين في قطاع الخدمات بميناء هامبورغ، وفق وكالة الأنباء الألمانية: «الإضراب انتهى اليوم (أمس) كما هو مخطط ويُستأنف العمل».
وتسبب إضراب آلاف العمال في شل مناولة البضائع في جميع مواقع الموانئ الرئيسية إلى حد كبير منذ صباح يوم الخميس. وكانت النقابة قد دعت إلى الإضراب لزيادة الضغط على أرباب العمل بعد سبع جولات من المفاوضات دون نتائج.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو