بايدن يعقد محادثات ثنائية مع زعماء عرب على هامش «قمة جدة»

دعا محمد بن زايد إلى واشنطن... وأعلن عن حزمة مساعدات سنوية للأردن

جانب من لقاء ملك الأردن والرئيس الأميركي في جدة أمس (بترا)
جانب من لقاء ملك الأردن والرئيس الأميركي في جدة أمس (بترا)
TT

بايدن يعقد محادثات ثنائية مع زعماء عرب على هامش «قمة جدة»

جانب من لقاء ملك الأردن والرئيس الأميركي في جدة أمس (بترا)
جانب من لقاء ملك الأردن والرئيس الأميركي في جدة أمس (بترا)

عقد الرئيس الأميركي جو بايدن لقاءات ثنائية مع قادة خليجيين وعرب، أمس، على هامش «قمة جدة للأمن والتنمية» التي جمعت الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، والعراق، ومصر، والأردن.
وجدّد بايدن التزامه بأمن المنطقة، وبحث مع الزعماء ملفات ثنائية وإقليمية تصبو لتعزيز السلام والاستقرار.
- التزام أميركي بأمن الإمارات
أصدرت الإمارات والولايات المتحدة بياناً مشتركاً في ختام اجتماع الشيخ محمد بن زايد رئيس الإمارات وجو بايدن في جدة؛ حيث ناقش الجانبان عدداً من الفرص والتحديات الإقليمية والعالمية.
وتضمن اللقاء عدداً من المجالات، شملت الدبلوماسية الإقليمية؛ حيث أعرب بايدن عن تقديره للقيادة الشخصية للشيخ محمد بن زايد في إلغاء الحواجز وإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وتعميق التعاون مع الدول الأخرى في المنطقة.
وناقش الجانبان دور الولايات المتحدة في المساعدة على إقامة علاقات اقتصادية وتجارية وشعبية جديدة بين إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب، وكذلك في تعميق الروابط بين هذه الدول ومصر والأردن من خلال أطر جديدة للتعاون.
وفي مجال الدفاع، أكد الجانبان التزامهما بتعميق التعاون الأمني المكثف الذي جعل كلا البلدين أكثر أماناً وإسهاماً في السلام والاستقرار الإقليميين، وجدّد الرئيس بايدن التزامه بدعم الدفاع عن الإمارات ضد الأعمال الإرهابية وغيرها من الأعمال العدائية.
من جانبه، أكد رئيس الإمارات أن الولايات المتحدة هي الشريك الأمني الأساسي لدولة الإمارات؛ مشيراً إلى حرص الجانبين على تسريع وتكثيف المناقشات لتعزيز هذه العلاقات التاريخية.

لقاء بين رئيسي الإمارات والولايات المتحدة في جدة أمس (وام)

وأكد الجانبان التزامهما بمواصلة التعاون الوثيق الذي أفضى إلى الهدنة في اليمن، والتي تدخل اليوم أسبوعها الخامس عشر، معربين عن تقديرهما للعمل الفعال لمجلس التعاون والمبعوث الأميركي الخاص والأمم المتحدة في تحقيق الهدنة.
كما أكد رئيس الإمارات والرئيس الأميركي التزامهما بمواصلة استخدام مكانتهما الدبلوماسية الجماعية، لتهدئة وإنهاء النزاعات في أماكن أخرى من المنطقة. وناقش الجانبان أهمية حماية آفاق «حل الدولتين»، وضمان أن يعود «الاتفاق الإبراهيمي» بالفائدة على الفلسطينيين أيضاً، وجددا تأكيدهما على دعم العراق، مرحبين بالاتفاقيات التاريخية لربط شبكة كهرباء العراق بشبكات دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى مشاريع أخرى تزيد من اندماج العراق في كامل المنطقة.
وفيما يتعلق بالاقتصاد والتجارة والعلاقات التجارية، رحب الرئيس بايدن بالمبادرات الاقتصادية لدولة الإمارات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه، بما في ذلك اتفاقيات التجارة الحرة الأخيرة الموقعة مع إسرائيل والهند وإندونيسيا، إضافة إلى الاستثمارات الجديدة في الأردن ومصر.
ودعا بايدن نظيره الإماراتي للقيام بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة. وقال إن «تحديات اليوم تزيد من أهمية التواصل بيننا. أريد أن أدعوك رسمياً للمجيء إلى الولايات المتحدة (...) قبل انتهاء هذه السنة».
- شراكة أميركية ـ بحرينية راسخة
أكّد ملك البحرين حمد بن عيسى، في لقاء مع الرئيس الأميركي جو بايدن، حضره ولي العهد الأمير سلمان بن حمد، على عراقة العلاقات التي تربط بين البلدين، وما أثمرت عنه من تعاون وثيق في شتى المجالات، وتنسيق مشترك في كل ما يسهم في تعزيز الأمن والاستقرار للمنطقة والعالم.
ونوَّه الملك بمشاركة الرئيس الأميركي في أعمال قمة جدة للأمن والتعاون، والتي تمثل استمراراً للدور الأميركي المحوري في تعزيز أطر التعاون الخليجي – الأميركي، والتأكيد على القضايا والتحديات والعمل على مواجهتها، كما ذكرت «وكالة أنباء البحرين».

ملك البحرين يلتقي بالرئيس الأميركي على هامش قمة جدة أمس (بنا)

وأعرب الملك حمد بن عيسى عن بالغ تقديره للرئيس الأميركي، على ما يبديه من اهتمام كبير بدعم العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين. وبحث اللقاء الموضوعات الثنائية التي تهم البلدين، وسبل تعزيز التعاون البيني، للإسهام في تعزيز أمن واستقرار المنطقة، وأهم القضايا المدرجة على قمة جدة للأمن والتنمية. كما تم التأكيد على مواصلة الالتزام بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، في المجالات الدفاعية والأمنية والاقتصادية والتجارية.
من جانبه، أكد بايدن تقدير بلاده للشراكة الاستراتيجية الراسخة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأميركية، منوهاً باستضافة المملكة للأسطول الخامس الأميركي.
- التعاون الأميركي ـ القطري
استعرض أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والرئيس الأميركي العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات، لا سيما الأمن والدفاع والرياضة، وبالأخص ما يتعلق باستعدادات دولة قطر لاستضافة كأس العالم «FIFA قطر 2022». وتناول الزعيمان تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية، وفق ما ذكرت «وكالة الأنباء القطرية». وأعرب بايدن في هذا الصدد عن شكره وتقديره لدولة قطر على دورها في تعزيز الأمن والاستقرار، وجهودها في عملية السلام في أفغانستان.

لقاء بين أمير قطر والرئيس الأميركي في جدة أمس (قنا)

- تعزيز العلاقات المصرية ـ الأميركية
أعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي عن ترحيبه بلقاء نظيره الأميركي جو بايدن للمرة الأولى، مؤكداً حرص مصر على تعزيز وتدعيم علاقات الشراكة المتميزة بين البلدين الصديقين، كما ذكرت «وكالة أنباء الشرق الأوسط». وأشار السيسي إلى أهمية دور تلك الشراكة في تعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتطلع مصر لمزيد من التنسيق والتشاور مع الولايات المتحدة، بشأن مختلف قضايا المنطقة.
من جهته، عبّر بايدن عن تقدير إدارته البالغ تجاه الجهود المصرية الممتدة لإرساء السلام في المنطقة، إلى جانب دورها الأساسي في التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ومبادرات إعادة إعمار غزة.

جانب من اللقاء بين الرئيسين المصري والأميركي في جدة أمس (إ.ب.أ)

وصرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، بأن الرئيس الأميركي أكّد تطلع الإدارة إلى تفعيل أطر التعاون الثنائي المشترك، وتعزيز التنسيق والتشاور الاستراتيجي القائم بين البلدين الصديقين، وتطويره خلال المرحلة المقبلة، لا سيما في ضوء الدور المصري المحوري بمنطقة الشرق الأوسط.
وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق إلى استعراض أوجه التعاون الثنائي بين مصر والولايات المتحدة، في عدة مجالات؛ خصوصاً على صعيد التعاون في مجال كيفية مواجهة تداعيات الظروف العالمية الخاصة بأزمة الغذاء، واضطراب إمدادات الطاقة. كما تم التباحث بشأن القضية الفلسطينية وسبل إحياء عملية السلام؛ حيث أكد الرئيس المصري موقف بلاده الثابت تجاه القضية الفلسطينية، وأهمية التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني، وإقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية، معرباً عن حرص مصر على التعاون مع الولايات المتحدة، لبحث سبل إحياء ودفع عملية المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.
وتم أيضاً مناقشة مستجدات قضية «سد النهضة»؛ حيث أكد السيسي على موقف مصر الثابت من ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لعملية ملء وتشغيل السد؛ بما يحفظ الأمن المائي المصري، ويحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث.
- حزمة مساعدات مليارية للأردن
أعلن الرئيس الأميركي خلال لقائه ملك الأردن عبد الله الثاني، أمس في مدينة جدة، عزم الولايات المتحدة توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع الأردن، توفر عبرها مساعدات سنوية للأردن لا تقل عن 1.45 مليار دولار، خلال الفترة الممتدة بين عامي 2023 و2029.
وأشار بيان مشترك، نقلته «وكالة الأنباء الأردنية»، عقب لقاء الزعيمين على هامش قمة جدة، أن المذكرة تعكس التزام الولايات المتحدة السياسي بدعم الأردن واستقراره ومتانة الشراكة بين البلدين، وتستهدف تلبية احتياجات الأردن، ودعم برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي أعلنه الملك عبد الله الثاني.
وأعاد بايدن التأكيد على دعم الولايات المتحدة المطلق للأردن كحليف رئيس للولايات المتحدة، وقوة للسلام في المنطقة، ولقيادة الملك. وأعاد الزعيمان خلال لقائهما الذي حضره ولي عهد الأردن الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، تأكيد التزامهما بمواصلة العمل من أجل تحقيق السلام العادل والدائم والشامل بين إسرائيل والفلسطينيين، على أساس حل الدولتين، وأكدا ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم في القدس.
وشدد الرئيس بايدن على الدور المهم للوصاية الهاشمية في ذلك، بينما ثمّن الملك عبد الله الثاني الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).
- تنسيق أمني أميركي ـ عراقي
أكّد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، والرئيس الأميركي، التزامهما المتبادل بالشراكة الثنائية القوية بين العراق والولايات المتحدة. وذكر بيان للمكتب الإعلامي الذي نقلته «وكالة الأنباء العراقية» أن «الجانبين بحثا عدداً من القضايا الإقليمية، واتفقا على أن العلاقة بين العراق والولايات المتحدة تستند إلى المصالح المشتركة، وتعزيز سيادة العراق، وسلامة أراضيه، وأمنه، واستقراره، والالتزام بتقوية الشراكة الثنائية، بالنحو الذي يصب في مصلحة البلدين».
وأكد الزعيمان «التزامهما المتبادل بالشراكة الثنائية القوية بين العراق والولايات المتحدة، وفقاً لاتفاق الإطار الاستراتيجي، وعزمهما المضي بالتنسيق الأمني؛ لضمان عدم عودة (داعش) من جديد».

لقاء بين بايدن والكاظمي في جدة أمس (أ.ف.ب)

وشدد الطرفان على «أهمية تشكيل حكومة عراقية جديدة تستجيب لإرادة الشعب العراقي، واحترام ديمقراطية العراق واستقلاله؛ حيث أكد الرئيس بايدن الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لوجود عراق مستقر وموحد ومزدهر وذي سيادة، ويشمل ذلك إقليم كردستان».
وجدد الزعيمان «التزامهما باتفاق الإطار الاستراتيجي لعلاقة الصداقة والتعاون بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الأميركية، الذي ينظم مجمل العلاقة السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية بين البلدين». وأعاد الرئيس بايدن التأكيد على دعمه للعراق في معركته ضد الإرهاب، وأكد أن «عراقاً قوياً قادراً على الدفاع عن نفسه، يمثّل عنصراً أساسياً لتحقيق الاستقرار في المنطقة».
إلى ذلك، ناقش الكاظمي وبايدن «أهمية الدور الإقليمي للعراق، لا سيما في تسهيل التواصل وبناء الثقة بين دول المنطقة». وأضاف البيان: «أثنى الرئيس بايدن على الجهود الدبلوماسية المهمة التي قادها رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي لتعزيز المزيد من الاستقرار والازدهار والعلاقات بين دول المنطقة».
من جانبه، أكد رئيس الوزراء «التزامه بالمضي قدماً في المبادرات الساعية للتقريب بين جيران العراق وأصدقائه، من أجل التوصل إلى معالجات محلية للتحديات الإقليمية، وتحقيق الاستقرار المستدام».


مقالات ذات صلة

بايدن يطلق حملة جمع التبرعات وترمب ينهي القطيعة مع «سي إن إن»

الولايات المتحدة​ بايدن يطلق حملة جمع التبرعات وترمب ينهي القطيعة مع «سي إن إن»

بايدن يطلق حملة جمع التبرعات وترمب ينهي القطيعة مع «سي إن إن»

يتجه الرئيس الأميركي بايدن إلى مدينة نيويورك، الأسبوع المقبل، للمشاركة في حفل لجمع التبرعات لحملة إعادة انتخابه. ويستضيف الحفل المدير التنفيذي السابق لشركة «بلاكستون»، وتصل قيمة التذكرة إلى 25 ألف دولار للفرد الواحد. ويعدّ حفل جمع التبرعات الأول في خطط حملة بايدن بنيويورك، يعقبه حفل آخر يستضيفه جورج لوغوثيتيس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «ليبرا غروب» العالمية، الذي دعم الرئيس الأسبق باراك أوباما، ويعدّ من المتبرعين المنتظمين للحزب الديمقراطي. ويتوقع مديرو حملة بايدن أن تدر تلك الحفلات ما يصل إلى 2.5 مليون دولار.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ بايدن يدعو رئيس مجلس النواب الأميركي للتفاوض حول أزمة سقف الدين

بايدن يدعو رئيس مجلس النواب الأميركي للتفاوض حول أزمة سقف الدين

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن أجرى محادثة هاتفية الاثنين مع رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي حول أزمة رفع سقف الدين الوطني للولايات المتحدة، ودعاه للتفاوض شخصيا الأسبوع المقبل. وقال بيان مقتضب إن بايدن دعا مكارثي وكبار القادة الجمهوريين والديموقراطيين الآخرين في الكونغرس «لاجتماع في البيت الأبيض في 9 مايو(أيار)». بصفته رئيسا للغالبية الجمهورية في مجلس النواب، يملك مكارثي سلطة رقابية أساسية على الميزانية الأميركية. ومع ذلك، كان بايدن واضحا بأنه لن يقبل اقتراح مكارثي ربط رفع سقف الدين بخفض كبير في الإنفاق على برامج يعتبرها الديموقراطيون حيوية للأميركيين. وزاد هذا المأزق من احتمال أول

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب يتعهد «سحق» بايدن انتخابياً

ترمب يتعهد «سحق» بايدن انتخابياً

تعهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، «سحق» الرئيس جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فيما أدلى نائبه مايك بنس بشهادته في إطار تحقيق فيدرالي بشأن هجوم 6 يناير (كانون الثاني) 2021 على مبنى الكابيتول. وقال ترمب، الخميس، أمام حشد من نحو 1500 مناصر، «الاختيار في هذه الانتخابات هو بين القوة أو الضعف، والنجاح أو الفشل، والأمان أو الفوضى، والسلام أو الحرب، والازدهار أو الكارثة». وتابع: «نحن نعيش في كارثة.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ هجوم على ترشح بايدن للرئاسة بسبب عمره: قد يموت على الكرسي

هجوم على ترشح بايدن للرئاسة بسبب عمره: قد يموت على الكرسي

قالت المرشحة للرئاسة الأميركية نيكي هايلي إن الرئيس الأميركي جو بايدن قد يموت في منصبه في حال أعيد انتخابه. وسلطت حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة البالغة من العمر 51 عامًا، وسفيرة دونالد ترمب السابقة لدى الأمم المتحدة الضوء على سن بايدن، وقالت لشبكة «فوكس نيوز»: «أعتقد أنه يمكننا جميعًا القول إنه إذا صوتنا لجو بايدن، فإننا نعول حقاً على الرئيسة هاريس، لأن فكرة أنه سيبلغ سن 86 عاماً ليست عادية». عندما أعلنت ترشحها لسباق الرئاسة، دعت هايلي جميع المرشحين الذين تزيد أعمارهم على 75 عامًا إلى اختبار معرفي - والذي سينطبق على بايدن البالغ من العمر 80 عامًا، ودونالد ترامب البالغ من العمر 76 عامًا. يظ

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ بايدن سيلتقي 18 من قادة المحيط الهادئ في بابوا غينيا الجديدة

بايدن سيلتقي 18 من قادة المحيط الهادئ في بابوا غينيا الجديدة

أعلن وزير خارجية بابوا غينيا الجديدة اليوم (السبت)، أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيلتقي 18 زعيما من قادة منطقة جنوب المحيط الهادئ خلال زيارته للأرخبيل في مايو (أيار) المقبل في إشارة إلى حملة متجددة لجذب حلفاء في المنطقة. وقال وزير خارجية بابوا غينيا الجديدة جاستن تكاتشينكو إن بايدن يخطط للقاء أعضاء كتلة منتدى جزر المحيط الهادئ في العاصمة بينما تحاول الولايات المتحدة تكثيف حملتها الدبلوماسية لجذب حلفاء في المنطقة. وبين القادة المدعوين رئيسا وزراء أستراليا ونيوزيلندا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

شهادة أولى حول «طمس» ناشر سابق روايات سلبية في محاكمة ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

شهادة أولى حول «طمس» ناشر سابق روايات سلبية في محاكمة ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

أدلى ناشر سابق لصحيفة أميركية بشهادته، الثلاثاء، في قضية جنائية يتّهم فيها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بدفع أموال للتستر على فضيحة تطوله، وشرح كيف كان «يطمس» أي روايات سلبية تطول قطب العقارات، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وترمب البالغ 77 عاماً مُتّهم بتزوير سجلات تجارية لإخفاء أثر مبالغ مالية دُفعت لشراء صمت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز بشأن علاقة جنسية تعود لعام 2006 كان من الممكن أن تؤثر في حظوظه للفوز في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

ويُتوقع أن تكون دانييلز من بين شهود الادعاء وكذلك مساعده الشخصي السابق مايكل كوهين الذي رتب تسليم مبلغ 130 ألف دولار للممثلة.

وديفيد بيكر (72 عاماً)، الناشر السابق لصحيفة «ناشيونال إنكوايرر»، هو الشاهد الأول الذي استدعاه الادعاء للإدلاء بشهادته، وذلك قبل أقل من 7 أشهر من معركة انتخابية متجددة بين ترمب والرئيس الأميركي جو بايدن الساعي للفوز بولاية ثانية.

واعتلى بيكر منصة الشهود بعد جلسة استمرت نحو 90 دقيقة طلب فيها الادعاء من القاضي خوان ميرشان النظر في ما إذا كان سلوك ترمب يشكّل انتهاكاً لأمر يحظر عليه التعرّض لأشخاص على صلة بمحاكمته، وينطوي على ازدراء للمحكمة.

ويخضع ترمب لأمر أصدره ميرشان يحظر عليه مهاجمة الشهود والمدعين العامين وأقارب موظفي المحكمة في العلن.

واستمع ميرشان إلى مرافعات الادعاء بهذا الشأن لكنه لم يصدر أي قرار على الفور. وقال بيكر إنه يعرف ترمب منذ عام 1989، ويصفه بأنه صديق موضحاً أنه يناديه باسمه (دونالد). وأشار إلى أن قرّاء «ناشيونال إنكوايرر» أحبوا ترمب الذي كان نجم برنامج تليفزيون الواقع (The Apprentice) قبل دخوله معترك السياسة في عام 2015.

وقال بيكر إن القراء كانوا أشبه بـ«أتباع دينيين» لترمب، وقد أظهر استطلاع للرأي أجرته الصحيفة أن «80 في المائة» من القراء سيصوتون لصالح ترمب للرئاسة. وأضاف: «لقد أبلغت السيد ترمب بهذه المعلومات».

«مساعدة الحملة»

قال بيكر إنه وافق في اجتماع عُقد في أغسطس (آب) 2015 في برج ترمب بحضور الملياردير الجمهوري وكوهين وهوب هيكس المساعدة الشخصية لترمب، على مساعدة حملة صديقه لانتخابات الرئاسة لعام 2016.

وقال: «سألوني ما الذي يمكنني أن أفعله وما الذي يمكن أن تفعله الصحف التي أنشرها لمساعدة الحملة».

وأضاف: «قلت إن ما سأفعله هو أنني سأنشر روايات إيجابية عن السيد ترمب، وسأنشر قصصاً سلبية عن خصومه». وقال إنه كان يتواصل مع كوهين لتحذيره بشأن رواية ما قد تكون سلبية. وأضاف: «عندما كنت أبلغ مايكل كوهين برواية تنطوي على سلبية، كان يتحقق منها بنفسه لمعرفة ما إذا كانت صحيحة أم كاذبة»، كان يحرص على طمسها.

وبيكر غير ضالع شخصياً في الدفع لدانييلز، إلا أن المدعين العامين يسعون من خلال استدعائه للإدلاء بشهادته إلى إثبات أن ممارسة «طمس» الروايات كانت شائعة الاستخدام من جانب ترمب وكوهين.

ترمب يوجّه انتقادات للقاضي

قبل إدلاء بيكر بشهادته، اتهم ممثلو الادعاء ترمب بانتهاك متكرر لأمر يحظر عليه التعرّض لأشخاص على صلة بالمحاكمة.

وقال المدعي العام كريس كونروي للقاضي خوان ميرشان إن توجيه ترمب انتقادات لشهود «على نحو متعمد» يشكل «انتهاكاً صريحاً» لأمر يمنعه من التعرّض لأشخاص على صلة بالمحاكمة، وحضّه على تغريم قطب العقارات 1000 دولار عن كل انتهاك.

وقال كونروي «إنه (ترمب) مطّلع على الأمر (القضائي)، ويعرف ما لا يُسمح له بفعله، وهو يفعل ذلك في أية حال... إن عصيانه للأمر (القضائي) متعمد، إنه يفعل ذلك عن قصد».

وأضاف: «نحن لا نطلب إصدار عقوبة سجنية بحقه»، لكنه أشار إلى أنه يتعين على المحكمة أن «تذكّره بأن الحبس خيار قائم إذا اقتضى الأمر». لكن حبس ترمب يمكن أن يضع جهاز «الخدمة السرية» المكلّف أمن الرؤساء الحاليين والسابقين أمام معضلة حقيقية.

بعد انتهاء مرافعة الادعاء بهذا الشأن عاد ترمب للتشكيك في حيادية القاضي، مؤكداً أنه «يحرمه من حقه الدستوري بحرية التعبير».

وقال في منشور له على منصته «تروث سوشيال»: «يسمح للجميع بأن يتحدثوا ويكذبوا بشأني، لكن لا يسمح لي بأن أدافع عن نفسي»، وأضاف: «إنها محكمة صورية وعلى القاضي أن يتنحى!».

ويوجّه ترمب على نحو متكرر انتقادات لكوهين ودانييلز عبر «تروث سوشيال» إذ يقول إنهما «فاسدان كلفا بلادنا غالياً بأكاذيبهما وافتراءاتهما». ويندد على الدوام بـ«حملة اضطهاد» يقول إنه ضحيتها ترمي إلى منعه من مواصلة حملته الانتخابية.


واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين

مراسم إعادة جثامين جنود قُتلوا في هجوم شنته جماعة عراقية على قاعدة أميركية على الحدود السورية - الأردنية (د.ب.أ)
مراسم إعادة جثامين جنود قُتلوا في هجوم شنته جماعة عراقية على قاعدة أميركية على الحدود السورية - الأردنية (د.ب.أ)
TT

واشنطن تدعو بغداد لحماية القوات الأميركية بعد هجومين جديدين

مراسم إعادة جثامين جنود قُتلوا في هجوم شنته جماعة عراقية على قاعدة أميركية على الحدود السورية - الأردنية (د.ب.أ)
مراسم إعادة جثامين جنود قُتلوا في هجوم شنته جماعة عراقية على قاعدة أميركية على الحدود السورية - الأردنية (د.ب.أ)

دعا الجيش الأميركي، الحكومة العراقية، اليوم الثلاثاء، إلى اتخاذ خطوات لحماية القوات الأميركية في كل من العراق وسوريا بعد هجومين فاشلين شنهما مسلحون متحالفون مع إيران أمس الاثنين.

وحسب «رويترز»، قال الميجر جنرال بالقوات الجوية باتريك رايدر في تصريحات صحافية: «هذه الهجمات تعرض جنود التحالف والجنود العراقيين للخطر، ندعو حكومة العراق إلى اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لضمان سلامة القوات الأميركية في العراق وسوريا من هجمات هذه الجماعات». وأضاف: «إذا استمرت هذه الهجمات فلن نتردد في الدفاع عن قواتنا كما فعلنا في الماضي».


أميركا تفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف منفذي هجمات سيبرانية

مبنى وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)
مبنى وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)
TT

أميركا تفرض عقوبات جديدة على إيران تستهدف منفذي هجمات سيبرانية

مبنى وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)
مبنى وزارة الخزانة الأميركية في واشنطن (أرشيفية - رويترز)

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، فرض رزمة عقوبات جديدة على إيران تستهدف «شركتين وأربعة أفراد ضالعين في هجمات سيبرانية خبيثة» نُفذت «ضد شركات وكيانات حكومية أميركية»، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في بيان لوزارة الخزانة الأميركية أن «هذه الجهات استهدفت أكثر من 12 من الشركات والكيانات الحكومية الأميركية بعمليات سيبرانية، بما في ذلك هجمات تصيد احتيالي وبواسطة برمجيات خبيثة». وأوضحت وزارة الخزانة أن هذه الهجمات نفذت «باسم القيادة السيبرانية - الإلكترونية للحرس الثوري في ايران». وقال براين نلسون مساعد وزيرة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية إن «جهات سيبرانية إيرانية خبيثة تواصل استهداف شركات وكيانات حكومية أميركية في حملة منسّقة ومتعددة الجوانب ترمي إلى زعزعة بنيتنا التحتية الأساسية وإلحاق الضرر بمواطنينا». وأشار إلى أن الولايات المتحدة مستمرة في «فضح عمليات هذه الشبكات وتعطيلها».

وأعلنت «الخزانة الأميركية»، الأسبوع الماضي، فرض عقوبات على 16 فرداً، وكيانين يعملان على تمكين إنتاج المسيّرات الإيرانية، بما في ذلك أنواع المحركات التي تعمل على تشغيل المسيّرات من نوع «شاهد»، التي تم استخدامها في هجوم 13 أبريل (نيسان). وأضاف بيان الخزانة أن هذه الجهات الفاعلة تعمل نيابة عن «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني، وذراع إنتاج المسيّرات، وشركة «كيميا بارت سيفان» وغيرها من الشركات المصنعة الإيرانية للمسيّرات ومحركاتها.

كذلك صنّف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية خمس شركات توفر المواد المكونة لإنتاج الصلب لشركة «خوزستان» للصلب الإيرانية، أحد أكبر منتجي قطاع الصلب في إيران، الذي يدر عائدات تعادل عدة مليارات من الدولارات سنوياً. وفرض المكتب أيضاً عقوبات على شركة «بهمن غروب» لصناعة السيارات الإيرانية و3 شركات تابعة لها، واصلت تقديم الدعم المادي لـ«الحرس الثوري» الإيراني والكيانات الأخرى المدرجة وفقاً لسلطات مكافحة الإرهاب، بما في ذلك وزارة الدفاع الإيرانية ولوجيستيات القوات المسلحة.


البيت الأبيض: نريد رؤية «تقدم فعلي» قبل استئناف تمويل «الأونروا»

جون كيربي (إ.ب.أ)
جون كيربي (إ.ب.أ)
TT

البيت الأبيض: نريد رؤية «تقدم فعلي» قبل استئناف تمويل «الأونروا»

جون كيربي (إ.ب.أ)
جون كيربي (إ.ب.أ)

أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، جون كيربي، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تريد «رؤية تقدم فعلي» داخل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) قبل أن تقرر استئناف تمويلها، وقال: «فيما يتصل بتمويلنا لـ(الأونروا)، لا يزال معلقاً، ينبغي أن نرى تقدماً فعلياً قبل أن يتغير موقفنا».

وفي السياق نفسه، قال المبعوث الأميركي الخاص للقضايا الإنسانية في الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد، الثلاثاء، إن خطر المجاعة «شديد جداً» في غزة خصوصاً في شمال القطاع. وأضاف للصحافيين أنه يتعين على إسرائيل أن تبذل كل ما بوسعها لتسهيل جهود تجنب المجاعة، داعياً لبذل مزيد من الجهد لإيصال المساعدات لمن هم بحاجة لها لا سيما في شمال قطاع غزة.

وأكد المفوض العام لـ«الأونروا» فيليب لازاريني، الثلاثاء، أن هناك تحسناً في توصيل المساعدات إلى غزة، وأن متوسط عدد الشاحنات التي تدخل القطاع يومياً بلغ 200 شاحنة. وكان لازاريني قد قال في الأسبوع الماضي إن إسرائيل حولت غزة إلى منطقة «غير واضحة المعالم» خلال الحرب المستمرة منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وأضاف لازاريني أمام مجلس الأمن أن إسرائيل تسعى إلى إنهاء أنشطة الوكالة في غزة، مضيفاً أن طلبات إرسال المساعدات إلى شمال القطاع تُقابل بالرفض، كما أشار إلى مقتل 178 من موظفي «الأونروا» منذ اندلاع الحرب في غزة وتدمير أكثر من 160 مقراً للوكالة كلياً أو جزئياً.


ترمب يهاجم المحكمة ويتحدى أمر الصمت المفروض عليه من القاضي

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال انتظاره بدء إجراءات المحكمة في نيويورك الثلاثاء (أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال انتظاره بدء إجراءات المحكمة في نيويورك الثلاثاء (أ.ب)
TT

ترمب يهاجم المحكمة ويتحدى أمر الصمت المفروض عليه من القاضي

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال انتظاره بدء إجراءات المحكمة في نيويورك الثلاثاء (أ.ب)
الرئيس السابق دونالد ترمب خلال انتظاره بدء إجراءات المحكمة في نيويورك الثلاثاء (أ.ب)

عقد القاضي المشرف على المحاكمة الجنائية للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في نيويورك خوان ميرشان جلسة استماع، الثلاثاء، بطلب من المدعين العامين الذين يتهمون ترمب بـ«ازدراء» المحكمة، ويسعون إلى تغريمه بسبب عدم التزامه أمراً قضائياً يحظر عليه نشر أي تعليقات تتعلق بالمعنيين في قضية «أموال الصمت» المتهم بدفعها للممثلة الإباحية ستورمي دانيالز، خلال حملته للانتخابات الرئاسية عام 2016.

واستشهد ممثلو الادعاء في أول محاكمة من نوعها ضد رئيس أميركي سابق، بعشر تغريدات نشرها ترمب في حسابه على منصته «تروث سوشيال» وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، وموقع حملته للانتخابات المقبلة في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، معتبرين أنها تنتهك الأمر الذي يمنعه من الإدلاء بتصريحات عن الشهود في القضية، واصفين ذلك بأنه «انتهاك متعمد» لأمر المحكمة. وطالبوا بأن يدفع ترمب غرامة قدرها ألف دولار عن كل منشور.

وقال المدعي العام كريستوفر كونروي، إن «المدعى عليه انتهك هذا الأمر مراراً وتكراراً ولم يتوقف»، مضيفاً أن الانتهاكات استمرت حتى الاثنين بتصريحات للصحافيين خارج قاعة المحكمة، حول محاميه السابق مايكل كوهين الذي يعد شاهداً ملكاً. وكذلك أشار إلى منشور بتاريخ 10 أبريل (نيسان) يصف فيه دانيالز وكوهين بأنهما «فاسقان»، مضيفاً أن ترمب «يعرف ما لا يُسمح له بفعله، وهو يفعل ذلك على أي حال». وخلص إلى أن «عصيانه متعمد».

ازدراء المحكمة

ويسمح قانون نيويورك للقاضي ميرشان بوضع ترمب خلف القضبان لمدة تصل إلى 30 يوماً، بتهمة ازدراء المحكمة؛ لكن كونروي قال لميرشان إنه لا يسعى إلى سجن ترمب في هذه المرحلة، مع أنه «يبدو أن المدعى عليه يسعى إلى ذلك».

ورد وكيل الدفاع عن ترمب، المحامي تود بلانش، بأن منشوراته كانت رداً على الهجمات السياسية التي يقوم بها كوهين، وليست مرتبطة بالشهادة المتوقعة منه، مضيفاً أنه «مسموح له بالرد على الهجمات السياسية». وقال: «لا يوجد خلاف في أن الرئيس ترمب يواجه وابلاً من الهجمات السياسية».

ويمكن أن تحدد جلسة الاستماع عقوبة محتملة لترمب، وتعزز المعايير حول المدى الذي يمكن أن يذهب إليه المرشح الجمهوري الأفضل حظاً حتى الآن، في انتقاد قضية يصر على أنها تشكل «اضطهاداً سياسياً».

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال توجهه إلى محكمة نيويورك الثلاثاء (أ.ب)

وفي جلسة الاستماع للنظر في هذه القضية، بدا أن ميرشان يشعر بالإحباط؛ لأن بلانش لم يقدم أمثلة محددة للهجمات التي قيل إن ترمب كان يرد عليها. وقال لبلانش: «لم تقدم شيئاً (...) طلبت منك 8 أو 9 مرات. أرني المنشور الذي كان يرد عليه بالضبط. لم تتمكن حتى من القيام بذلك مرة واحدة»، مضيفاً: «السيد بلانش، أنت تفقد كل صدقيتك. يجب أن أخبرك الآن أنك تفقد كل صدقيتك لدى المحكمة».

رسم لوكيل الدفاع عن الرئيس السابق دونالد ترمب المحامي تود بلانش متحدثاً أمام القاضي خوان ميرشان في محكمة نيويورك الثلاثاء (رويترز)

بعد الجلسة، سارع ترمب إلى استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ليكرر ادعاءه بأن أمر حظر النشر ينتهك حقوقه الدستورية في حرية التعبير. وكتب: «هذه محكمة الكنغر (أي فاسدة) وعلى القاضي أن يتنحى»!

وسبقت جلسة الاستماع هذه استئناف الجلسة الرئيسية للشهود في القضية «أموال الصمت»، وأبرزهم حالياً الناشر السابق لمجلة «ناشيونال أنكوايرير» ديفيد بيكر، الذي يقول المدعون إنه عمل مع ترمب وكوهين على استراتيجية تسمى «القبض والقتل» لطمس القصص السلبية عن ترمب في أوج حملته للانتخابات الرئاسية عام 2016، حين فاز ضد المرشحة ضده وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

«مخطط إجرامي»

وكانت شهادة بيكر قد بدأت الاثنين عقب المرافعات الافتتاحية للمحاكمة التاريخية، والتي زعم فيها ممثلو الادعاء أن ترمب سعى إلى التأثير بشكل غير قانوني على سباق 2016، من خلال منع نشر قصص ضارة عن حياته الشخصية للعامة، بما في ذلك من خلال الموافقة على دفع أموال مقابل الصمت، لممثلة تدَّعي أنها كانت على علاقة معه خارج نطاق الزواج. ونفى ترمب ذلك.

واتهم المدعي العام ماثيو كولانجيلو ترمب بأن أفعاله ترقى إلى «تزوير في الانتخابات، بكل وضوح وبساطة». وأضاف: «قام المدعى عليه دونالد ترمب بتدبير مخطط إجرامي لإفساد الانتخابات الرئاسية لعام 2016 (...) ثم قام بالتستر على تلك المؤامرة الإجرامية من خلال الكذب في سجلات أعماله في نيويورك مراراً وتكراراً».

ورد بلانش بمهاجمة قضية الولاية ونزاهة كوهين. وقال إن «الرئيس ترمب بريء. الرئيس ترمب لم يرتكب أي جرائم»؛ بل إنه «لم يكن ينبغي لمكتب المدعي العام في مانهاتن أن يرفع هذه القضية على الإطلاق».

وتمثل هذه القضية أول محاكمة جنائية لرئيس أميركي سابق، والأولى من 4 محاكمات لترمب تصل إلى هيئة محلفين. وبما يتناسب مع هذا التاريخ، سعى المدعون منذ البداية إلى التركيز على خطورة القضية التي أفادوا بأنها تتعلق بشكل أساسي بالتدخل في الانتخابات، من خلال مدفوعات «أموال الصمت» السرية للممثلة الإباحية.

ويواجه ترمب 34 تهمة جنائية تتعلق بتزوير سجلات أعماله، في تهم يعاقب على كل منها بالسجن لمدة تصل إلى 4 سنوات، على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كان القاضي ميرشان سيسعى إلى وضعه خلف القضبان. ولن تمنع الإدانة ترمب من أن يصير رئيساً مرة أخرى، ولكن لأنها قضية ولاية، فلن يتمكن من العفو عن نفسه إذا ثبتت إدانته.

«عيون وآذان»

وتعيد القضية التي رفعها المدعي العام لمنطقة مانهاتن ألفين براغ النظر في فصل مضى عليه سنوات من سيرة ترمب، عندما اصطدم ماضيه المشهور بطموحاته السياسية. وبالإضافة إلى ستورمي دانيالز التي تلقت الرشوة من كوهين، يمثل بيكر ما يتهمه ممثلو الادعاء بأنه وافق على العمل بمثابة «عيون وآذان» لحملة ترمب الانتخابية.

وتشكل السجلات المزورة المزعومة العمود الفقري للائحة الاتهام المكونة من 34 تهمة ضد ترمب.

وسعى بلانش إلى تقويض صدقية كوهين بشكل استباقي، الذي أقر بأنه مذنب في التهم الفيدرالية المتعلقة بدوره في مخطط الأموال السرية، كشخص لا يمكن الوثوق به. وقال إن ترمب لم يفعل أي شيء غير قانوني، عندما سجلت شركته الشيكات المقدمة لكوهين بوصفها نفقات قانونية. ورأى أنه ليس مخالفاً للقانون أن يحاول أحد المرشحين التأثير على الانتخابات.


بايدن يدافع عن حق الإجهاض في موطن ترمب

الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي كلمة عن حماية حرية التكاثر خلال اجتماع بالبيت الأبيض في 22 يناير 2024 (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي كلمة عن حماية حرية التكاثر خلال اجتماع بالبيت الأبيض في 22 يناير 2024 (أ.ب)
TT

بايدن يدافع عن حق الإجهاض في موطن ترمب

الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي كلمة عن حماية حرية التكاثر خلال اجتماع بالبيت الأبيض في 22 يناير 2024 (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن يلقي كلمة عن حماية حرية التكاثر خلال اجتماع بالبيت الأبيض في 22 يناير 2024 (أ.ب)

يضع الرئيس الأميركي، المرشح الديمقراطي جو بايدن، قضية حق الإجهاض في صدارة رحلته الانتخابية، الثلاثاء، إلى مدينة تامبا، بولاية فلوريدا، ويستهدف إلقاء اللوم على منافسه المرشح الجمهوري دونالد ترمب، وسياسات الجمهوريين التي أدت إلى تآكل وتراجع الحقوق الإنجابية في جميع أنحاء البلاد.

ويلقي بايدن خطاباً يتناول فيه ما سمّاه «الحرية الإنجابية» بوصفها جزءاً من الحقوق الإنسانية، ويلقي هذا الخطاب في الولاية التي تعد موطن ترمب، والتي خسر فيها الديمقراطيون شعبيتهم في السنوات الأخيرة، لكن حملة بايدن تنظر إلى قضية الإجهاض بوصفها قضية يمكن أن تحفز الناخبين في هذه الولاية المتأرجحة، والتي تعد ولاية حاسمة في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

ويعد توقيت الخطاب أيضاً مهماً، حيث يأتي قبل أسبوع واحد من دخول الحظر الذي فرضته الولاية على الإجهاض، حيز التنفيذ. وقد وافقت المحكمة العليا في فلوريدا على قانون يقيد عمليات الإجهاض بعد الأسبوع السادس من الحمل، ويبدأ تنفيذ القانون مع بداية شهر مايو (أيار) المقبل.

ووفقاً لحملة بايدن، يحاول المرشح الديمقراطي رسم صورة بأن ترمب هو المتسبب في هذا التقييد حينما قام بتعيين ثلاثة قضاة جمهوريين في المحكمة العليا وهم الذين قاموا بإلغاء قضية «رو ضد وايد»، مما مهد الطريق لحظر صارم لحق الإجهاض في العديد من الولايات.

بايدن يتحدث عن حق الإجهاض والصحة الإنجابية خلال اجتماع للجنة الوطنية الديمقراطية في 18 أكتوبر 2022 في واشنطن (أ.ب)

وتستخدم حملة بايدن قضية الإجهاض بصورة موسعة، بعدما رأت أن هذه القضية تحشد الناخبين وحققت انتصارات في ولايات ذات طابع جمهوري، مثل كنتاكي وكانساس وأوهايو. وتخطط الحملة لاستخدام هذه القضية في ولايات أخرى ذات ميول جمهورية مثل أريزونا وفلوريدا ونيفادا، على أمل وضع المنافس ترمب في موقف دفاعي.

وتقول جين كوكس، مستشارة حملة بايدن في ولاية أريزونا: «أصبح حظر الإجهاض الآن قضية تصويت في الولايات التي تشهد منافسة في جميع أنحاء البلاد. وهذا سيحسم هذه الانتخابات».

ويحرص بايدن على أنه لا يروج لحق الإجهاض بشكل مطلق، بل يسعى إلى وضع سياسات فيدرالية من شأنها تقنين تدابير الحماية للمرأة في ظروف صحية محددة، ولذا يحاول اختيار مصطلحات معدة بعناية ولغة بديلة، مثل الحرية الإنجابية والحق في الاختيار. ويواجه بايدن اختباراً صعباً في دفاعه عن هذه القضية، نظراً لعلاقته المعقدة بمسألة الإجهاض بسبب إيمانه الشخصي بوصفه كاثوليكياً متديناً. وفي تصريحاته، العام الماضي، اعترف بايدن بأنه ليس معنياً بالإجهاض بشكل مطلق، وإنما بتوضيح قضية «رو ضد وايد» بشكل صحيح بوصفها «تسمح بعمليات الإجهاض خلال الشهر الثاني من الحمل»، موضحاً أن هذا الأمر هو ما توصلت الغالبية العظمى من الأديان فيه إلى اتفاق.

فرصة بايدن في فلوريدا

نشطاء حقوق الإجهاض ومتظاهرون مناهضون يحتجون خارج المحكمة العليا الأميركية في الذكرى الأولى لحكم المحكمة الذي ألغى قرار الإجهاض التاريخي «رو ضد وايد» في واشنطن في 24 يونيو 2023 (رويترز)

وقال المتحدث باسم حملة بايدن مايكل تايلر، للصحافيين، إن بايدن سيدافع بقوة عن الحرية الإنجابية، ويرفض حظر الإجهاض الذي فرضه ترمب كما كان يفعل منذ إلغاء قضية رو ضد وايد». وأضاف: «نحن نأخذ فلوريدا على محمل الجد، والفكرة التي يروجها دونالد ترمب أن لكل ولاية الحق في تحديد حقوق الإجهاض تعني أن لدينا فرصة في هذه الولاية».

وشدد تايلر على أنه «كلما تم طرح حقوق الإجهاض على بطاقة الاقتراع، يمكن أن نحقق الفوز».

وتقول الإحصاءات في ولاية فلوريدا إن أكثر من 80 ألف امرأة تقوم بإجراء عملية إجهاض سنوياً، وهو ما يمثل 1 من كل 12 عملية إجهاض على مستوى الولايات. وتسافر العديد من السيدات من ولايات جنوبية إلى وفلوريدا لإجراء عمليات الإجهاض هرباً من القيود المفروضة على ولايات مثل ألاباما وكارولاينا الجنوبية.

وقبل أسبوعين، خرج ترمب موضحاً موقفه من الإجهاض بعد شهور من التهرب من توضيح موقفه في هذا الخصوص، وقال إنه يفضل ترك القضية للولايات بدلاً من سن قانون اتحادي، ويصر ترمب أيضاً على أنه لن يوقع على قانون حظر الإجهاض الوطني إذا تم انتخابه.

قضية الإجهاض وحظوظ الديمقراطيين

صورة مجمعة لبايدن وترمب (رويترز)

ولا يقتصر الأمر على المنافسة بين بايدن وترمب في الفوز بالانتخابات الرئاسية، بل يتعلق أيضاً بفرص الديمقراطيين الذين يتنافسون على مناصب تشريعية في الكونغرس عن ولاية فلوريدا وولايات أخرى. ويقول المحللون إن بايدن يعاني من تراجع كبير في تأييد الشباب في ولاية فلوريدا، ولذا فإن التركيز على حقوق الإجهاض قد يساعده في الفوز بأصوات من كتلة تصويتية رئيسية مؤيدة لهذا الحق.

ويهتم الديمقراطيون بما ستسفر عنه رحلة بايدن إلى فلوريدا من نتائج، ولديهم تفاؤل مبدئي بشأن قدرتهم على استعادة الولاية في نوفمبر المقبل، بعد هزيمتهم في عامي 2020 و2016 ويواجه الديمقراطيون صعوداً كبيراً لمنافسيهم من الجمهوريين الذين يحققون انتصارات ملحوظة هناك، بما في ذلك صعود حاكم الولاية رون ديسانتيس. وتمتلك ولاية فلوريدا 30 صوتاً في المجمع الانتخابي، وتظهر استطلاعات الرأي تقدم ترمب بشكل كبير في فلوريدا.

واعترفت رئيسة الحزب الديمقراطي في فلوريدا، نيكي فريد، بأن بايدن يدرك أن المعركة من أجل الفوز بفلوريدا هي معركة شاقة لكنها معركة تستحق خوضها.


إدارة بايدن تعيد النظر في سياساتها تجاه الدول الأفريقية

العميد النيجري إبرا بولاما عيسى حاكم منطقة أغاديز يحضر مسيرة احتجاجية للمطالبة بانسحاب القوات الأميركية من النيجر (إ.ب.أ)
العميد النيجري إبرا بولاما عيسى حاكم منطقة أغاديز يحضر مسيرة احتجاجية للمطالبة بانسحاب القوات الأميركية من النيجر (إ.ب.أ)
TT

إدارة بايدن تعيد النظر في سياساتها تجاه الدول الأفريقية

العميد النيجري إبرا بولاما عيسى حاكم منطقة أغاديز يحضر مسيرة احتجاجية للمطالبة بانسحاب القوات الأميركية من النيجر (إ.ب.أ)
العميد النيجري إبرا بولاما عيسى حاكم منطقة أغاديز يحضر مسيرة احتجاجية للمطالبة بانسحاب القوات الأميركية من النيجر (إ.ب.أ)

بات من شبه المحسوم أن تفقد القوات الأميركية الموجودة في النيجر قدرتها على استخدام قاعدة عسكرية حيوية لطائراتها المسيرة التي تستخدمها في محاربة التنظيمات المتطرفة في منطقة الساحل الأفريقي. جاء ذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بدء محادثات رسمية مع حكومة النيجر بشأن سحب القوات الأميركية من البلاد. وهو ما دفع المسؤولين الأميركيين للبدء بمراجعة سياساتهم في التعامل مع القارة، التي شهدت في السنوات الأخيرة سلسلة انقلابات عسكرية أطاحت الحكومات المدنية، والتعاون الذي كان قائماً مع دول مثل فرنسا والولايات المتحدة، لمصلحة روسيا والصين وإيران.

العميد النيجري إبرا بولاما عيسى (في الوسط) حاكم منطقة أغاديز يخاطب المتظاهرين خلال مسيرة احتجاجية للمطالبة بانسحاب القوات الأميركية من بلاده (إ.ب.أ)

ضربة لجهود مكافحة الإرهاب

وأعلن البنتاغون، الاثنين، أن الولايات المتحدة بدأت مناقشات مع النيجر بشأن سحب أكثر من ألف جندي أميركي من البلاد، التي تعد قاعدة رئيسية لعمليات مكافحة الإرهاب الإقليمية.

وكان المجلس العسكري في النيجر الذي يحكم منذ إطاحته برئيس البلاد، العام الماضي، قال في مارس (آذار) الماضي، إنه ألغى اتفاق التعاون العسكري مع واشنطن التي وافقت على سحب قواتها الأسبوع الماضي، ووعدت بإرسال وفد إلى نيامي في غضون أيام.

وقال المتحدث باسم البنتاغون الجنرال بات رايدر للصحافيين: «في استطاعتنا أن نؤكد بدء المناقشات بين الولايات المتحدة والنيجر بشأن انسحاب منظم للقوات الأميركية من البلاد».

وأضاف رايدر أن وزارة الدفاع أرسلت «وفداً صغيراً من البنتاغون والقيادة الأميركية في أفريقيا للمشاركة في المناقشات».

وفي نيامي، قال وزير الخارجية النيجري بكاري ياو سنغاريه، في بيان، إنه أجرى، الاثنين، «محادثات» مع سفيرة الولايات المتحدة في نيامي كاثلين فيتزغيبون، تناولت «مسألة رحيل القوات العسكرية الأميركية من النيجر».

وأورد البيان أن اللقاء جرى في حضور ماريا بارون، مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو إس ايد) في نيامي، والتي أكدت أن الوكالة «ستواصل تعاونها الثنائي» مع النيجر، معلنة «اتفاقاً جديداً سيحل محل اتفاق سابق تنتهي مفاعيله في سبتمبر (أيلول) المقبل».

ولم يسبق أن جرى أي تغيير على مستوى القوات أو قاعدة الطائرات المسيّرة الأميركية في النيجر التي تمثل محوراً أساسياً في الاستراتيجيتين الأميركية والفرنسية لمحاربة المتطرفين في غرب أفريقيا.

وأكد رايدر أن الولايات المتحدة «ستواصل استطلاع الخيارات بشأن كيفية ضمان قدرتنا على الاستمرار في مواجهة التهديدات الإرهابية المحتملة» عقب الانسحاب.

مراجعة سياسات واشنطن

في هذا الوقت، بدأ المسؤولون الأميركيون بمراجعة السياسات المعتمدة للضغط على النيجر وغيرها من الدول الأفريقية لقطع علاقاتها مع روسيا، والعودة إلى الديمقراطية. وهو ما ثبت فشله في ظل إصرار تلك الدول على إنهاء اتفاقاتها السابقة سواء مع فرنسا أو الولايات المتحدة لإنهاء وجود قواتهما على أراضيها. وبدلاً من ذلك بدأت القوات الروسية شبه العسكرية في الانتشار في العديد من تلك البلدان، بما فيها النيجر، في الوقت الذي تتطلع فيه تلك البلدان للحصول على السلاح والتمويل في مواجهة خصومها المحليين والعابرين للحدود. وهو ما لا تستطيع الولايات المتحدة القيام به، في ظل قوانينها التي تمنع تقديم الأموال للحكومات الانقلابية. ورغم ذلك، حاول المسؤولون الأميركيون الحفاظ على العلاقات الدبلوماسية مع تلك الدول، التي يتمتع الكثير منها بموارد طبيعية هائلة، في محاولة لاستئناف الدعم العسكري وغيره من أشكال الدعم المالي لاحقاً.

منظر جوي تم التقاطه بطائرة دون طيار يُظهر متظاهرين يشاركون في مسيرة احتجاجية في أغاديز للمطالبة بانسحاب القوات الأميركية من النيجر (إ.ب.أ)

روسيا وإيران والصين

وتوجهت البلدان في جميع أنحاء القارة، بما في ذلك تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى ومالي وليبيا، نحو روسيا للحصول على المساعدة الأمنية. وبينما أثارت واشنطن مخاوف بشأن علاقة نيامي بإيران، فإن المسؤولين الأميركيين يشعرون بالقلق بشكل خاص بشأن العمل في بلد تربط حكومته علاقات عسكرية وثيقة بشكل متزايد مع روسيا.

وفيما كانت استراتيجية إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تقوم على محاولة إشراك الحكومات الانقلابية والتفاوض على مسارات للعودة إلى العملية الديمقراطية، كان الزعماء الأفارقة، يرفضون «الإملاءات الديمقراطية»، رغم رغبتهم في الحفاظ على العلاقة مع واشنطن. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن مراجعة جارية لتلك السياسات، حيث يعتقد المسؤولون بشكل متزايد أنه قد يكون من غير الحكمة الانسحاب الكامل من البلدان التي تواجه تحديات في الديمقراطية، ما قد يترك فجوة كبيرة يقوم منافسون آخرون بملئها، مثل روسيا والصين وإيران.

وانتهزت روسيا الفرصة، واستخدمت المرتزقة والمقاتلين الآخرين المتحالفين مع وزارة الدفاع للمساعدة في توفير الأمن. وفي مالي على سبيل المثال، ساعد أعضاء من قوات «فاغنر» شبه العسكرية الروسية القوات الحكومية في تنفيذ ضربات وغارات أدت إلى مقتل عشرات المدنيين في الأشهر الأخيرة، بحسب جماعات حقوق الإنسان.

وحاولت واشنطن كشف الأضرار التي يسببها المرتزقة الروس، بما في ذلك انتهاكاتهم لحقوق الإنسان. لكنها لم تؤد إلى نتائج تذكر لثني الزعماء الأفارقة عن مواصلة علاقاتهم مع موسكو. لا بل تمكنت من دخول النيجر نفسها، التي كانت تعد من أبرز حلفاء واشنطن في القارة. وبدأت وزارة الدفاع الروسية الإشراف على مهمة أمنية جديدة، حيث ترسل مقاتلين شبه عسكريين للمساعدة في تدريب جيش النيجر. وأثارت التحركات الروسية مخاوف مسؤولي إدارة بايدن الذين حاولوا التفاوض على اتفاق مع المجلس العسكري، للسماح للقوات الأميركية بالبقاء في البلاد.


«الكونغرس» يعتزم تمرير مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان

رئيس الولايات المتحدة جو بايدن يعقد اجتماعاً ثنائياً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك - 20 سبتمبر 2023 (أرشيفية - رويترز)
رئيس الولايات المتحدة جو بايدن يعقد اجتماعاً ثنائياً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك - 20 سبتمبر 2023 (أرشيفية - رويترز)
TT

«الكونغرس» يعتزم تمرير مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان

رئيس الولايات المتحدة جو بايدن يعقد اجتماعاً ثنائياً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك - 20 سبتمبر 2023 (أرشيفية - رويترز)
رئيس الولايات المتحدة جو بايدن يعقد اجتماعاً ثنائياً مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك - 20 سبتمبر 2023 (أرشيفية - رويترز)

من المتوقع أن يوافق مجلس الشيوخ الأميركي بسهولة، اليوم (الثلاثاء)، على تقديم مساعدات خارجية بمليارات الدولارات لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان بعد أن أنهى مجلس النواب فجأة جموداً دام أشهراً ووافق على المساعدات في جلسة نادرة يوم السبت.

وسيناقش مجلس الشيوخ، اليوم، حزمة من أربعة مشروعات قوانين أقرّها مجلس النواب، الأول يوفر 61 مليار دولار لأوكرانيا، والثاني يقدم 26 مليار دولار لإسرائيل، والثالث يخصص 8.12 مليار دولار «لمواجهة الصين الشيوعية» في منطقة المحيطين الهندي والهادي، والرابع يشمل فرض حظر محتمل على تطبيق «تيك توك» للتواصل الاجتماعي واتخاذ إجراءات لنقل الأصول الروسية المصادرة إلى أوكرانيا وفرض عقوبات جديدة على إيران، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وقد يمرّر مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، الحزمة في وقت متأخر من اليوم لتتوجه إلى البيت الأبيض، حيث تعهد الرئيس الديمقراطي جو بايدن بالتوقيع عليها سريعاً لتصبح قانوناً.

ومن شأن ذلك أن يمهد الطريق أمام شحن المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا في غضون أيام؛ مما يعطي قواتها دفعة معنوية في قتال القوات الروسية.

ولم يتضح بعد كيف ستؤثر الأموال المخصصة لإسرائيل على الصراع في غزة. وتلقت إسرائيل بالفعل مساعدات أمنية بمليارات الدولارات من الولايات المتحدة. وتشمل الحزمة مساعدات إنسانية يأمل المؤيدون لها أن تساعد الفلسطينيين في غزة.


تركيا وأميركا يبحثان التعاون في مكافحة الإرهاب

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان بحث مع نائب وزير الخارجية الأميركي جون باس في أنقرة الأسبوع الماضي التعاون في مكافحة الإرهاب (الخارجية التركية)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان بحث مع نائب وزير الخارجية الأميركي جون باس في أنقرة الأسبوع الماضي التعاون في مكافحة الإرهاب (الخارجية التركية)
TT

تركيا وأميركا يبحثان التعاون في مكافحة الإرهاب

وزير الخارجية التركي هاكان فيدان بحث مع نائب وزير الخارجية الأميركي جون باس في أنقرة الأسبوع الماضي التعاون في مكافحة الإرهاب (الخارجية التركية)
وزير الخارجية التركي هاكان فيدان بحث مع نائب وزير الخارجية الأميركي جون باس في أنقرة الأسبوع الماضي التعاون في مكافحة الإرهاب (الخارجية التركية)

أجرى مسؤولون أتراك وأميركيون في أنقرة جولة مشاورات حول مكافحة الإرهاب. وقالت مصادر بوزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، إن مسؤولين من وزارتي الخارجية في كل من تركيا والولايات المتحدة أجروا جولة مشاورات في أنقرة حول مكافحة الإرهاب، في إطار اتفاق تم التوصل إليه خلال اجتماعات آلية التعاون الاستراتيجي بين البلدين التي عقدت في واشنطن في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت المصادر أن مسؤولين بالخارجية التركية عقدوا اجتماعاً، مساء الاثنين– الثلاثاء، مع وفد أميركي برئاسة منسقة مكافحة الإرهاب بالخارجية الأميركية السفيرة إليزابيث ريتشارد، تناول كثيراً من القضايا ذات الصلة بالأمن القومي التركي، والتعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية، وفي مقدمتها «داعش» وحزب «العمال الكردستاني» وامتداداته في العراق وسوريا -مثل تنظيم «المجتمعات الكردستانية» و«وحدات حماية الشعب الكردية»- المصنف من قبل البلدين تنظيماً إرهابياً، و«حركة فتح الله غولن» التي تصنفها تركيا تنظيماً إرهابياً.

وذكرت المصادر أن تركيا -كونها دولة تتمتع بخبرة واسعة في مكافحة الإرهاب وتواصل هذه الحرب بحزم- ستواصل تعاونها مع حلفائها وجميع الدول العازمة على مكافحة الإرهاب، من أجل مواجهة جميع أشكاله ومظاهره.

وأشارت إلى أنه تم التأكيد خلال المباحثات على رفض تركيا التعاون مع تنظيم إرهابي في مكافحة تنظيم إرهابي آخر، في إشارة إلى الدعم المقدم من الولايات المتحدة لـ«وحدات حماية الشعب الكردية» في سوريا، في إطار الحرب على تنظيم «داعش».

جانب من لقاء نائبي وزيرَي الخارجية التركي بوراك أكجابار والأميركي جون باس في أنقرة الأسبوع الماضي (الخارجية التركية)

واتفق الجانبان التركي والأميركي خلال اجتماعات آلية التعاون الاستراتيجي التي عقدت في واشنطن برئاسة وزيري خارجية البلدين، هاكان فيدان وأنتوني بلينكن، في مارس الماضي، على إجراء مشاورات منتظمة بين البلدين حول مكافحة الإرهاب على المستوى الفني في المرحلة القادمة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، أونجو كتشالي، إن أنقرة أبلغت واشنطن، خلال اجتماعات الآلية الاستراتيجية، رفضها القاطع لأي تعاون لدولة حليفة مع تنظيمات إرهابية.

وأضاف: «كانت لدينا رسالة واضحة للغاية إلى الولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب، نقلنا إليهم بوضوح تطلعاتنا، وشددنا على أن أكبر عقبة أمام تعميق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، هي الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لـ(وحدات حماية الشعب الكردية) في سوريا».

مكافحة «داعش» الإرهابي

وأشار إلى أن المباحثات تناولت أيضاً مكافحة تنظيم «داعش» الإرهابي، والخطوات الواجب اتخاذها للتعاون بين البلدين.

والأسبوع الماضي، زار وفد أميركي برئاسة نائب وزير الخارجية للشؤون الإدارية، القائم بأعمال وكيل الوزارة للشؤون السياسية، جون باس، أنقرة، وناقش خلال لقائه مع وزير الخارجية هاكان فيدان، واجتماعه مع نائب وزير الخارجية التركي بوراك أكجابار، سبل تعميق التنسيق بين البلدين بشأن الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب.

وقالت مصادر تركية إن أكجابار نقل، مرة أخرى، إلى الوفد الأميركي تطلعات تركيا حيال التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية، ووقف أي دعم لـ«الوحدات الكردية».

كما تطرق كبير مستشاري الرئيس التركي للسياسة الخارجية والأمن القومي، عاكف تشاغطاي كليتش، خلال لقائه المسؤول الأميركي، إلى مسألة التعاون في مكافحة الإرهاب.


واشنطن تحذر من تنامي عدوانية الصين في منطقة آسيا

علما أميركا والصين (رويترز)
علما أميركا والصين (رويترز)
TT

واشنطن تحذر من تنامي عدوانية الصين في منطقة آسيا

علما أميركا والصين (رويترز)
علما أميركا والصين (رويترز)

حذر الأدميرال جون أكويلينو، قائد القيادة الأميركية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ المنتهية ولايته، اليوم (الثلاثاء)، من أن الصين أصبحت أكثر عدوانية في خطابها وأفعالها في جميع أنحاء آسيا، حيث رفعت بكين من حدة التوتر مع واشنطن قبل أن يتوجه وزير الخارجية الأميركي توني بلينكن إلى البلاد في زيارة وصفت بأنها عالية المخاطر، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الألمانية».

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن أكويلينو قوله للصحافيين في طوكيو: «نحن جميعاً بحاجة إلى أن نفهم أنها تتحرك بسرعة كبيرة».

وأضاف: «بناؤها للقوة العسكرية رغم الاقتصاد السيئ، وزيادة الحديث عن جميع الأشياء داخل خط القطاعات العشرة الذي تزعم الصين سيادتها على أراضيه، ثم إجراءاتها نحو تنفيذ فرض سيطرتها».

وجاءت تصريحات أكويلينو في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة إلى بناء شبكة من العلاقات مع الشركاء في جميع أنحاء المنطقة لمواجهة الصين، في خطوة أدانتها بكين.

وفي الوقت ذاته، من المقرر أن يستخدم بلينكن رحلته الأولى إلى الصين منذ منتصف عام 2023 لنقل مخاوف الولايات المتحدة بشأن الشركات الصينية التي تقدم الدعم لآلة الحرب الروسية، والسعي لتجنب عرقلة علاقات واشنطن مع بكين.

وفي بيان لوزارة الخارجية صدر اليوم، شنت الصين أقسى هجوم لها حتى الآن ضد شكاوى أميركية بشأن القدرة الصناعية الزائدة، مما يشير إلى أن بلينكن قد يواجه محادثات صعبة خلال زيارته التي تمتد بدءاً من غد الأربعاء وحتى الجمعة المقبل.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية بواشنطن في وقت سابق إن زيارة بلينكن تهدف إلى «تقوية خطوط الاتصال، (وتقليص) خطر إساءة التقدير والصراع».

وأضاف المسؤول: «سيطرح (بلينكن) مخاوفنا بوضوح وصراحة بشأن قضايا تتراوح بين حقوق الإنسان، والممارسات الاقتصادية والتجارية غير العادلة، والتبعات الاقتصادية العالمية لقدرة (الصين) الصناعية الزائدة... ومخاوفنا العملية فيما يتعلق بدعم (الصين) للقاعدة الصناعية الدفاعية لروسيا».

وأضاف أن العلامات بين الولايات المتحدة والصين تشير إلى انفراجة.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، التقى الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس الصيني شي جينبينغ في كاليفورنيا بعد سنة من توقف الاتصالات التام بينهما. وأعقب هذا محادثات بين أعضاء على أعلى مستوى بالحكومتين.