بعد 40 عاماً... شعرة واحدة تحل لغز جريمة قتل طفلة أميركية

بعد 40 عاماً... شعرة واحدة تحل لغز جريمة قتل طفلة أميركية

الثلاثاء - 13 ذو الحجة 1443 هـ - 12 يوليو 2022 مـ
نيك بورخيس من قسم شرطة سيسايد (الثاني من اليمين) يقف إلى جانب صورة آن في مدرسة هايلاند الابتدائية (أ.ب)

قال مسؤولون إن تحليل الحمض النووي في خصلة واحدة من الشعر الخالي من الجذور من مسرح جريمة وقعت عام 1982 ساعد في دفع السلطات للقبض على روبرت ج. لانوي، البالغ من العمر 70 عاماً، والمتهم بارتكاب جرائم جنسية، وفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز».

في يوم خميس ممطر في يناير (كانون الثاني) عام 1982، كانت آن فام تستعد للذهاب إلى روضة الأطفال في منزل عائلتها في سيسايد بولاية كاليفورنيا. بعد أن طورت خطاً مستقلاً كواحدة من أشقائها العشرة، ناشدت الفتاة البالغة من العمر 5 سنوات، والدتها وأخوها الأكبر، بنجاح، للسماح لها بالسير على مسافة مبنيين للوصول إلى المدرسة بنفسها.

لكن لا أحد في محل بقالة مزدحم على طول الطريق رأى آن، ولم تظهر في المدرسة أيضاً.

لم تلاحظ عائلتها الكبيرة غيابها إلا في وقت العشاء. لمدة يومين، لم يكن هناك أي أثر لها. ثم، في بعض الشجيرات على بُعد أقل من ميلين، تم اكتشاف جسدها بالصدفة. لقد تم الاعتداء عليها جنسياً وخنقها حتى الموت.

لم يكشف قسم شرطة الخاص بالمنطقة ومكتب التحقيقات الفيدرالي مطلقاً عن أي مشتبه به - حتى هذا العام.

مع العزم الأخير على فحص الحالات التي لم يتم حلها، وبشعرة واحدة غامضة، وبمساعدة علم الأنساب الجيني - الذي تم استخدامه لحل القضايا التي لم يتم حلها في جميع أنحاء البلاد في السنوات الأخيرة - تمكنت السلطات في مقاطعة مونتيري من التعرف على روبرت ج لانوي (70 سنة) من رينو - نيفادا، كمشتبه به واتهامه بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى.



وقالت جينين ب. باشيوني، محامية مقاطعة مونتيري، إنه محتجز حالياً في نيفادا بانتظار تسليمه إلى كاليفورنيا.

كان لانوي يبلغ من العمر 29 عاماً وقت القتل في 21 يناير 1982، وعاش على بعد مبنى واحد فقط. كان رقيباً في فورت أورد، ثم قاعدة للجيش بالقرب من البحر.

في عام 1998، أدين لانوي بحيازة وإنتاج مواد إباحية عن الأطفال والاعتداء على طفل دون سن 16 عاماً في ولاية نيفادا، حيث تم تسجيله معتدياً جنسياً. قال نيك بورخيس، رئيس قسم شرطة سيسايد، في مقابلة، إنه أمضى حوالي عقدين في السجن.

لم تذكر السجلات العامة محامي لانوي، وقال ماثيو لوريوكس، نائب المدعي العام في مقاطعة مونتيري، إنه لا يعرف ما إذا كان لانوي لديه محام.

وقال بورخيس إنه لم يكن على علم بالاتهامات الجنائية السابقة ضد لانوي، لكنه أضاف أنه «قلق للغاية».

وتابع: «لا أعتقد أنك تستيقظ يوماً ما وتفكر: (سأقتل طفلاً - سأغتصب طفلاً)، وبعد ذلك سأنتقل وأكون مواطناً رائعاً».

أشار بورخيس إلى أن عائلة آن، مثل كثيرين آخرين، هربت من فيتنام بالقوارب في أعقاب الحرب وانتهى بها الأمر في الولايات المتحدة. وتحدث عن انطباعهم عن الولايات المتحدة: «لقد كانت تشبه الجنة مقارنة بما شاهدته هذه العائلة في حرب فيتنام. لم يعتقدوا أبداً أن المجيء إلى هنا سيكون سبب وفاة ابنتهم».
https://twitter.com/City_of_Seaside/status/1545178561832800256?s=20&t=aqFKopcEPdL8i3SH5z8DGQ

وصادف بورخيس القضية في عام 2009 أثناء مروره بصندوق مليء بمواد من عدة قضايا لم يتم حلها. وقال إنه «اشمئز» من حالة الأدلة في قضية آن، وتعهد بفعل شيء حيال ذلك.

قبل عامين، سأله محقق ينظر في القضايا الباردة عن تلك التي كانت «معقدة للغاية وحساسة»، كما يتذكر بورخيس. وتابع: «بدون تردد، قلت: آني فام».

تم فتح القضية بفضل قطعة واحدة من الأدلة المتبقية من التحقيق الأصلي - شعرة يبلغ طولها سنتيمتراً بلا جذور. ولم يتضح في البداية ما إذا كانت الشعرة تخص ذكراً أم أنثى.

قالت كيلي هاركينز، الرئيسة التنفيذية لشركة «أستريا فورانزيكس»، في مقابلة، إن مختبرها كان قادراً على استخراج الحمض النووي من الشعر وتسلسله. قالت سيسي موري، عالمة الأنساب الجينية، إنها تمكنت بعد ذلك من إنشاء «شبكة جينية» ظل فيها اللقب نفسه غير المعتاد يتكرر - لانوي.

وأضافت: «قد حالفنا الحظ في هذه الحالة، لأن اللقب الرئيسي الذي تم تحديده من خلال الشبكة الجينية التي تمكنت من إنشائها انتهى به الأمر إلى أن يكون اسم عائلة المشتبه به». واكتشف أحد المحققين أن روبرت لانوي كان أحد جيران آن، وكشف التحقيق الإضافي أنه مصدر الشعرة، على حد قول بورخيس، رغم أنه رفض تحديد طريقة رصد السلطات لذلك.

والخميس، اليوم الذي تم فيه الإعلان عن الاتهامات، اتصل بورخيس بفريقه، وقال: «سنأخذ آن إلى المدرسة اليوم». كان يهتم بصورتها بعناية في سيارته ولم يرغب بوضعها في الصندوق، لأنه قال إن هذا هو المكان الذي من المحتمل أنها وضعت فيه عندما قُتلت. توجه هو ومجموعة من المحققين إلى مدرسة هايلاند الابتدائية، مدرسة آن القديمة. أوضح بورخيس: «لم تصل إلى المدرسة في ذلك اليوم، ولكن في اليوم الذي رفعت فيه هذه القضية، يوم اعتقال المشتبه به، فعلت ذلك».


أميركا أخبار أميركا الأطفال التحرش الجنسي عالم الجريمة

اختيارات المحرر

فيديو