بعد 40 عاماً... شعرة واحدة تحل لغز جريمة قتل طفلة أميركية

نيك بورخيس من قسم شرطة سيسايد (الثاني من اليمين) يقف إلى جانب صورة آن في مدرسة هايلاند الابتدائية (أ.ب)
نيك بورخيس من قسم شرطة سيسايد (الثاني من اليمين) يقف إلى جانب صورة آن في مدرسة هايلاند الابتدائية (أ.ب)
TT

بعد 40 عاماً... شعرة واحدة تحل لغز جريمة قتل طفلة أميركية

نيك بورخيس من قسم شرطة سيسايد (الثاني من اليمين) يقف إلى جانب صورة آن في مدرسة هايلاند الابتدائية (أ.ب)
نيك بورخيس من قسم شرطة سيسايد (الثاني من اليمين) يقف إلى جانب صورة آن في مدرسة هايلاند الابتدائية (أ.ب)

قال مسؤولون إن تحليل الحمض النووي في خصلة واحدة من الشعر الخالي من الجذور من مسرح جريمة وقعت عام 1982 ساعد في دفع السلطات للقبض على روبرت ج. لانوي، البالغ من العمر 70 عاماً، والمتهم بارتكاب جرائم جنسية، وفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز».
في يوم خميس ممطر في يناير (كانون الثاني) عام 1982، كانت آن فام تستعد للذهاب إلى روضة الأطفال في منزل عائلتها في سيسايد بولاية كاليفورنيا. بعد أن طورت خطاً مستقلاً كواحدة من أشقائها العشرة، ناشدت الفتاة البالغة من العمر 5 سنوات، والدتها وأخوها الأكبر، بنجاح، للسماح لها بالسير على مسافة مبنيين للوصول إلى المدرسة بنفسها.
لكن لا أحد في محل بقالة مزدحم على طول الطريق رأى آن، ولم تظهر في المدرسة أيضاً.
لم تلاحظ عائلتها الكبيرة غيابها إلا في وقت العشاء. لمدة يومين، لم يكن هناك أي أثر لها. ثم، في بعض الشجيرات على بُعد أقل من ميلين، تم اكتشاف جسدها بالصدفة. لقد تم الاعتداء عليها جنسياً وخنقها حتى الموت.
لم يكشف قسم شرطة الخاص بالمنطقة ومكتب التحقيقات الفيدرالي مطلقاً عن أي مشتبه به - حتى هذا العام.
مع العزم الأخير على فحص الحالات التي لم يتم حلها، وبشعرة واحدة غامضة، وبمساعدة علم الأنساب الجيني - الذي تم استخدامه لحل القضايا التي لم يتم حلها في جميع أنحاء البلاد في السنوات الأخيرة - تمكنت السلطات في مقاطعة مونتيري من التعرف على روبرت ج لانوي (70 سنة) من رينو - نيفادا، كمشتبه به واتهامه بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى.

وقالت جينين ب. باشيوني، محامية مقاطعة مونتيري، إنه محتجز حالياً في نيفادا بانتظار تسليمه إلى كاليفورنيا.
كان لانوي يبلغ من العمر 29 عاماً وقت القتل في 21 يناير 1982، وعاش على بعد مبنى واحد فقط. كان رقيباً في فورت أورد، ثم قاعدة للجيش بالقرب من البحر.
في عام 1998، أدين لانوي بحيازة وإنتاج مواد إباحية عن الأطفال والاعتداء على طفل دون سن 16 عاماً في ولاية نيفادا، حيث تم تسجيله معتدياً جنسياً. قال نيك بورخيس، رئيس قسم شرطة سيسايد، في مقابلة، إنه أمضى حوالي عقدين في السجن.
لم تذكر السجلات العامة محامي لانوي، وقال ماثيو لوريوكس، نائب المدعي العام في مقاطعة مونتيري، إنه لا يعرف ما إذا كان لانوي لديه محام.
وقال بورخيس إنه لم يكن على علم بالاتهامات الجنائية السابقة ضد لانوي، لكنه أضاف أنه «قلق للغاية».
وتابع: «لا أعتقد أنك تستيقظ يوماً ما وتفكر: (سأقتل طفلاً - سأغتصب طفلاً)، وبعد ذلك سأنتقل وأكون مواطناً رائعاً».
أشار بورخيس إلى أن عائلة آن، مثل كثيرين آخرين، هربت من فيتنام بالقوارب في أعقاب الحرب وانتهى بها الأمر في الولايات المتحدة. وتحدث عن انطباعهم عن الولايات المتحدة: «لقد كانت تشبه الجنة مقارنة بما شاهدته هذه العائلة في حرب فيتنام. لم يعتقدوا أبداً أن المجيء إلى هنا سيكون سبب وفاة ابنتهم».
https://twitter.com/City_of_Seaside/status/1545178561832800256?s=20&t=aqFKopcEPdL8i3SH5z8DGQ
وصادف بورخيس القضية في عام 2009 أثناء مروره بصندوق مليء بمواد من عدة قضايا لم يتم حلها. وقال إنه «اشمئز» من حالة الأدلة في قضية آن، وتعهد بفعل شيء حيال ذلك.
قبل عامين، سأله محقق ينظر في القضايا الباردة عن تلك التي كانت «معقدة للغاية وحساسة»، كما يتذكر بورخيس. وتابع: «بدون تردد، قلت: آني فام».
تم فتح القضية بفضل قطعة واحدة من الأدلة المتبقية من التحقيق الأصلي - شعرة يبلغ طولها سنتيمتراً بلا جذور. ولم يتضح في البداية ما إذا كانت الشعرة تخص ذكراً أم أنثى.
قالت كيلي هاركينز، الرئيسة التنفيذية لشركة «أستريا فورانزيكس»، في مقابلة، إن مختبرها كان قادراً على استخراج الحمض النووي من الشعر وتسلسله. قالت سيسي موري، عالمة الأنساب الجينية، إنها تمكنت بعد ذلك من إنشاء «شبكة جينية» ظل فيها اللقب نفسه غير المعتاد يتكرر - لانوي.
وأضافت: «قد حالفنا الحظ في هذه الحالة، لأن اللقب الرئيسي الذي تم تحديده من خلال الشبكة الجينية التي تمكنت من إنشائها انتهى به الأمر إلى أن يكون اسم عائلة المشتبه به». واكتشف أحد المحققين أن روبرت لانوي كان أحد جيران آن، وكشف التحقيق الإضافي أنه مصدر الشعرة، على حد قول بورخيس، رغم أنه رفض تحديد طريقة رصد السلطات لذلك.
والخميس، اليوم الذي تم فيه الإعلان عن الاتهامات، اتصل بورخيس بفريقه، وقال: «سنأخذ آن إلى المدرسة اليوم». كان يهتم بصورتها بعناية في سيارته ولم يرغب بوضعها في الصندوق، لأنه قال إن هذا هو المكان الذي من المحتمل أنها وضعت فيه عندما قُتلت. توجه هو ومجموعة من المحققين إلى مدرسة هايلاند الابتدائية، مدرسة آن القديمة. أوضح بورخيس: «لم تصل إلى المدرسة في ذلك اليوم، ولكن في اليوم الذي رفعت فيه هذه القضية، يوم اعتقال المشتبه به، فعلت ذلك».


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

هوليوود تصرُّ على استخدام الأسلحة الحقيقية رغم مأساة «راست»

الحادث قلَبَ حياة أليك بالدوين (أ.ف.ب)
الحادث قلَبَ حياة أليك بالدوين (أ.ف.ب)
TT

هوليوود تصرُّ على استخدام الأسلحة الحقيقية رغم مأساة «راست»

الحادث قلَبَ حياة أليك بالدوين (أ.ف.ب)
الحادث قلَبَ حياة أليك بالدوين (أ.ف.ب)

دفع إطلاق النار القاتل على يد الممثل أليك بالدوين خلال تصوير فيلم «راست»، خبير الأسلحة داتش ميريك إلى تنظيم دورات تدريبية على حُسن استخدام السلاح في السينما، خضع لها مئات العاملين في القطاع لتفادي تكرار المأساة التي هزّت هوليوود.

وذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية» أنّ ميريك يقاطع المتدرّبين خلال إحدى الحصص التدريبية في استوديو بالقرب من لوس أنجليس، فيما يجرون «بروفة» تصوير لقطة مقرَّبة لمسدس مطاطي يحمله أحد الممثلين.

ويلاحظ خبير الأسلحة الخمسيني أنّ الشخص الذي كان يحمل السلاح خلال التدريب «كان يصوّبه مباشرة نحو الفريق، وهذا بالضبط ما حصل في موقع تصوير (راست)»، متسائلاً: «مَن سيصحّح الأمر ويتحدّث عنه، إذ رأى هذا الوضع؟».

أليك بالدوين متّهم بالقتل غير العمد (أ.ف.ب)

ولا يزال القسم الأكبر من المئات الذين درَّبهم ميريك منذ حادث «راست» متأثّرين بهذه المأساة التي حصلت في 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2021 في مزرعة بولاية نيو مكسيكو.

يومها، شغّل بالدوين سلاحاً كان يُفترض أنه يحوي رصاصاً خلبياً، فانطلقت منه ذخيرة حيّة. وأدّى إطلاق النار إلى مقتل مديرة التصوير هالينا هاتشينز وإصابة المخرج جويل سوزا. وبدأت، الثلاثاء، محاكمة بالدوين في هذه القضية بتهمة القتل غير العمد، لكنّها ألغيت، الجمعة، بسبب خلل إجرائي، لأن النيابة العامة لم تسلّم فريق الدفاع الرصاصات المرتبطة بالملف.

وتقول فيرجينيا برازيير، وهي مديرة إنتاج تتولّى توظيف أعضاء أطقم التصوير وفرق العمل لفيلم سينمائي، ومنهم مسؤولو الإكسسوارات والأسلحة، إنّ حادثة «راست» زادت الوعي لديها. وتضيف: «أودّ أن أعرف الأسئلة التي ينبغي طرحها للتمكُّن من اختيار الأنسب منهم، بهدف تأمين السلامة».

وخلال حصته التدريبية، يتحدّث ميريك عن «نقص الموازنة» في «راست»، ويشرح جوانب الإهمال الإنتاجية المتعدّدة التي أدّت إلى هذا الحادث.

جدل الأسلحة في السينما يشغل هوليوود (أ.ف.ب)

ويعلّم طلابه أيضاً مراعاة 3 «قواعد ذهبية»: توجيه السلاح في اتجاه آمن، وعدم وضع الإصبع على الزناد قبل الاستعداد لإطلاق النار، والتعامل مع السلاح دائماً كما لو أنه مُحمّل.

ولهذه القواعد أهمية فائقة لقطاع بات يشهد توتراً كبيراً وفق راين تايلور الذي يعمل مساعد مخرج. وهذا التوتر تتّسم به «معظم فرق العمل» في مواقع التصوير، و«يرغب كثر من أعضائها في التحقُّق من الإكسسوارات المُستخدمة».

وصدرت على إثر مأساة «راست» دعوات لحظر الأسلحة النارية في مواقع التصوير. لكن هوليوود فضَّلت خيارات أقل تطرّفاً.

وفي الأشهر الأخيرة، عُدلت للمرّة الأولى منذ 20 عاماً التوجيهات التي تحكم استخدام الأسلحة في مواقع التصوير، ومن أبرز القواعد التي اعتُمِدت أنّ مُشرفاً على الأسلحة هو وحده المؤهل لتسليم سلاح إلى ممثل.

وفي «راست»، كان مساعد المخرج هو مَن سلّم أليك بالدوين المسدس، مؤكداً له أنه آمِن، وفق الادّعاء.

وستطلب سلطات كاليفورنيا أيضاً من الإنتاجات الحاصلة على إعفاء ضريبي في الولاية تعيين مستشار أمني، وهو إجراء اختباري سيُطبَّق بين عامي 2025 و2030.

غير أنّ الجهات المنتجة لبعض الأعمال قررت التخلّي كلياً عن استخدام الأسلحة النارية الحقيقية. فعلى سبيل المثال، تكتفي مسلسلات منها «ووكر» أو «ذي روكي: لوس أنجليس كوب»، باستخدام أسلحة ضغط الهواء أو تلك المطاطية. كذلك أصدر نجم أفلام الحركة دواين جونسون (ذي روك) قراراً مفاده أن شركته الإنتاجية لن تستخدم أسلحة حقيقية بعد اليوم. فبدلاً من أن يكون وميض الطلقات ناجماً عن رصاصات خلّبية، تجري محاكاته بواسطة المؤثرات الخاصة.

ويرى ميريك الذي يملك خبرة 30 عاماً في مجال الإشراف على الأسلحة في الأفلام أنّ «رد الفعل كان مبالغاً فيه جداً، وهو ما لم يكن ضرورياً»، مؤكداً أنّ الأسلحة الحقيقية تبقى ضرورية لتكون مَشاهد الحركة واقعية. فمثلاً، من المستحيل على الممثل محاكاة ارتداد المسدس إذا كان مصنوعاً من المطاط. وأضاف أنّ أسلحة ضغط الهواء تستخدم أيضاً غازاً قابلاً للاشتعال وينطوي تالياً على خطر، و«توفّر إحساساً زائفاً بالأمان». ويضيف: «إذا جرى تحميلها عن طريق الخطأ، فيمكنها نظرياً قتل شخص ما».

وكان من شأن إدانة أليك بالدوين، لو استمرت محاكمته، مفاقمة انعدام الثقة.

ويقول الممثل ليلاني باريت، الذي يتولّى دائماً دور شرطي إنّ هذه الإدانة، لو حصلت، «كانت لتُحدث تأثيراً غريباً على الممثلين».

ويشرح: «بصفتي ممثلاً، أفكّر بالشخصية التي أجسّدها، وبحفظ النصّ المتعلّق بدوري، وباتّباع التعليمات (...) أما الإكسسوار الذي أستخدمه، فهو آخر شيء أريد القلق في شأنه».

عاجل «حماس»: الادعاءات الإسرائيلية حول استهداف قيادات الحركة كاذبة وهدفها التغطية على حجم المجزرة