مكفوفون في مصر يطهون بأربع حواس فقط

مكفوفون في مصر يطهون بأربع حواس فقط

دورات تدريبية وتطبيقات تكنولوجية لتعليمهم الطهي
الأحد - 10 ذو الحجة 1443 هـ - 10 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15930]
خلال التدريب على استخدام تطبيق «جوا الحلة» (خاص بالشرق الأوسط)

في مطبخ منزلها، وقفت سارة، أمام موقد الغاز «البوتاجاز» تعلو وجهها ابتسامة خفيفة تتسع تدريجياً مع تصاعد الأبخرة محملة برائحة «محشي» ورق العنب، ارتدت قفازاً حرارياً في يدها اليسرى، ورفعت غطاء الإناء وهي تحافظ على مسافة بينها وبين النار.

وبعد تصاعد البخار برائحة الطعام لتملأ أرجاء المنزل، غرست سارة شوكة صغيرة أمسكتها بيدها اليمنى لتخرج أصبع محشي وضعته في طبق صغير كانت قد جهزته على منضدة مجاورة، تحسست الطبق لمعرفة أبعاده ومكانه.

فرغم أن سارة (28 عاماً) غير مبصرة، فإنها تستخدم أربع حواس هي الشم واللمس والتذوق والسمع كي تدير مطبخها وتطهو أصنافاً متنوعة يمثل أعدادها تحديا كبيراً حتى للأشخاص المبصرين.

أطفأت سارة الموقد، بعدما تأكدت أن الطعام قد نضج وأصبح جاهزاً للتناول، بدأت تتحسس طريقها للبحث عن أطباق السفرة بينما أفراد عائلتها يقفزون فرحاً ودهشة.


                                                                    فتاة كفيفة في مطبخ منزلها (خاص بالشرق الأوسط)

سارة، واحدة من كثيرين - نساء ورجال - التحقوا بالبرنامج التدريبي للطهي الذي أطلقته مبادرة «الوصفة مسموعة» في مصر، ليس فقط لتعلم فنون الطهي، لكن للتخلص من الخوف عند دخول إلى المطبخ، لذلك يبدأ البرنامج بتعليم مبادئ الأمان والسلامة في المطبخ، والتعامل مع التحديات المتنوعة للمكفوفين خلال استخدام الأدوات الحادة، أو استخدام الموقد بما يحمله ذلك من مخاطر عديدة.

البرنامج التدريبي فتح الباب واسعاً أمام «المكفوفين» لإطلاق إبداعاتهم في فن الطهي، وإعداد الأصناف التي طالما حلموا بإعدادها، وتخلصوا من خوفهم خلال دخولهم المطبخ، بل تحول الأمر إلى خطوات روتينية محسوبة، حيث يقومون بكل شيء خلال إعداد الطعام بشكل سلس، ويتفرغون لوضع لمساتهم الخاصة في الأصناف التي يعدّونها.

الدكتورة إيمان الحسيني، مؤسس مبادرة «الوصفة مسموعة» تقول لـ«الشرق الأوسط» إن «البرنامج التدريبي يبدأ بتعلم مفاهيم الأمان والسلامة خلال الوجود في المطبخ، وعلى رأسها التعامل مع السكاكين والأدوات الحادة، ونار الموقد، فإذا كان الموقد لا يوجد به إشعال ذاتي، يجب استخدام قداحة ذات زراع طويلة كي تكون اليد بعيدة عن النار، وكذلك يجب أن توضع أواني القلي ويكون ذراعها إلى داخل الموقد حتى لا يلمسها الشخص فيصاب بالزيت الساخن».

يبدأ الشخص الكفيف بترتيب المطبخ بنفسه، ووضع كل الأدوات من سكاكين وملاعق وشوك وعبوات الملح والتوابل المختلفة في أماكن محددة، كي يستطيع معرفة مكانها، معتمداً على ذاكرته.


                                                                 ... وتعصر البرتقال (خاص بالشرق الأوسط)

المرحلة الثانية من التدريب، بحسب الحسيني، تتعلق بإعداد أصناف الطعام المختلفة، تبدأ بالأسهل، مثل أنواع السلطات المختلفة، وهنا تعود مجددا مفردات الأمن والسلامة، إذ يتم التدرب على طريقة تقطيع تضمن السلامة وعدم احتكاك السكين بيد الشخص «الكفيف».

وتابعت: «في البداية يستخدم المتدربون (المقص) لتقطيع الخضار، فهو أكثر أمناً، ثم ينتقلون إلى مرحلة السكين، ويجب إمساكها باليد اليمنى، بينما اليسرى تثبت الخضار المراد تقطيعه، وتبلغ حاسة اللمس ذروة استخدامها حيث يستشعر الكفيف ملامسة طرف السكين الحاد لأظافره، ثم يبدأ بالتقطيع قبل مسافة ذلك الملمس بمليمترات، ويكرر ذلك إلى أن يتحول إلى شيء اعتيادي».

وتضيف مؤسس مبادرة «الوصفة مسموعة»: «يتنقل البرنامج ما بين أصناف الطعام الأكثر صعوبة، وخاصة المقلية بكل أنواعها؛ ويعد استخدام الزيت مصدر خوف وقلق كبيرين»، لافتة إلى أن قائمة التدريب تفتح المجال واسعاً للإبداع في أصناف طعام قد يصعب إعدادها حتى على الأشخاص المبصرين، ومنها المحشي بكل أنواعه: ورق العنب، والكرنب، والفلفل، والكوسة، والباذنجان، كما خصص البرنامج دورة خاصة لإعداد أنواع الحلويات المختلفة.


                                                                                    طبق محشي بطريقة مبتكرة

وأطلقت المبادرة مؤخرا تطبيق «جوا الحلة» لشرح وصفات الأصناف المختلفة، كما يتم في الوقت الراهن تحديث التطبيق بإضافة ماسح ضوئي لمعرفة المحتويات المختلفة بالمطبخ، فمثلا يتم تسليطه على عبوات التوابل فينطلق الصوت قائلاً: «فلفل» أو «كمون» فيعرف الشخص الكفيف أن ما بداخل العبوات.

عندما انتهت سارة لطفي، من إعداد «حلة» محشي ورق العنب، بدأت بوضع بعضها في أطباق، وكانت قد طلبت من أمها تركها تعد المحشي كاملاً دون مساعدتها، الجميع مبتسمون، الآن حانت لحظة الحقيقة، خلال أول تذوق لأول محشي تعده سارة، لاقى استحسان أفراد العائلة.

تقول سارة حلمي، التي أصبحت الآن مدربة في المبادرة نفسها لـ«الشرق الأوسط» إن «أول صنف طعام أعدته في حياتها وحدها بدون مساعدة كان معكرونة بالبشاميل؛ وأكثر الأصناف التي كنت أحلم بإعدادها هو السمك المقلي، الآن أصبحت أعد كل الأصناف، وأقف في المطبخ دون خوف». ويستخدم المكفوفون جميع حواسهم في إدارة مطبخهم، والتعرف على محتوياته، ومعرفة ما إذا كان الطعام نضج أم لا؟.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو