اتهامات لعناصر حوثية بارتكاب جرائم في 5 محافظات

اتهامات لعناصر حوثية بارتكاب جرائم في 5 محافظات

الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ
جانب من مظاهرة حاشدة في تعز خلال شهر مايو تطالب برفع الحصار الحوثي عن المحافظة (أ.ف.ب)

رصدت مصادر يمنية تصعيداً جديداً من قبل الميليشيات الحوثية خلال الفترة القليلة الماضية ضد السكان في صنعاء العاصمة ومحافظات ذمار وتعز وريمة والضالع.
وأفادت المصادر لـ«الشرق الأوسط» بأن مسلحي الجماعة ارتكبوا خلال الأسابيع القليلة المنصرمة العشرات من جرائم القتل والاختطاف والاعتقال بحق المواطنين من مختلف الأعمار.
ومن بين جرائم الانقلابيين الأخيرة، قيام مشرف حوثي بمنطقة عتمة في محافظة ذمار ويدعى محمد مفلح ويكنى بـ«أبو خطاب» بقتل المواطن محمد أحمد جعرة بدم بارد أمام أولاده بمنطقة الحرف.
ووفق تأكيد مصادر محلية في ذمار لـ«الشرق الأوسط»، نفذ القيادي الحوثي جريمته تلك بحق المواطن بعد أن فرض عليه وأسرته حصاراً مطبقاً داخل منزله لمدة 3 أيام.
وسبق تلك الواقعة بأسبوع ارتكاب قيادي حوثي آخر في مديرية كسمة بمحافظة ريمة ويكنى «أبو هجرس»، جريمة قتل مماثلة بحق مواطن يدعى محمد عبده الجديعي.
وذكرت مصادر حقوقية في ريمة أن المواطن الجديعي كان برفقة القيادي الانقلابي قبل أن يقوم الأخير بقتله ورمي جثته على قارعة الطريق في إحدى قرى ذات المديرية.
وتواصلاً لمسلسل الإجرام الحوثي بحق المدنيين، أفادت مصادر محلية في محافظة تعز (256 كلم جنوب صنعاء) بمقتل طفل أمام أسرته بمدينة ماوية في المحافظة ذاتها برصاص قيادي حوثي.
وذكرت مصادر مطلعة في تعز أن قيادياً انقلابياً يدعى عصام حسن المحرابي أقدم مطلع مايو (أيار) الماضي، على قتل الشاب محمد المهاجري (17 عاماً) على خلفية اتهامه لشقيق المجني عليه بقتل أحد أقربائه.
وتتهم أسرة الطفل المجني عليه - وفق المصادر - المدعو المحرابي بمواصلة اختطاف نجلها الآخر وإيداعه منذ أزيد من 7 أشهر بأحد سجون الجماعة الواقعة في مدينة الصالح بمنطقة الحوبان وسط المدينة.
وسبق ذلك بأيام وتحديداً في 29 أبريل (نيسان) المنصرم، قيام مشرف انقلابي ينتحل صفة مسؤول قسم شرطة بمديرية السبرة بمحافظة إب بإعدام السجين مازن محمد العماري داخل سجن «أدمات»، بذات المديرية بحسب تقارير محلية.
ورصدت تقارير حقوقية في محافظة إب خلال الأسابيع القليلة الماضية عدداً من جرائم القتل الحوثية بحق مواطنين، إلى جانب رصدها جرائم اختطاف واعتقال وتعذيب واعتداء، تمثل أخيرها في قيام مشرف حوثي يدعى محمد ضيف الله القادري، وينتحل صفة نائب مدير المركز التعليمي بمديرية النادرة (شرق إب) بالاعتداء بالضرب المبرح على طفل في إحدى القاعات لحظة إقامة فعالية حوثية.
وفي محافظة الضالع (245 كلم جنوب صنعاء)، تعرضت امرأة بمنطقة العود الواقعة تحت سيطرة الجماعة لإصابات متفاوتة نتيجة تعرضها للاعتداء والضرب على يد مشرف حوثي ومرافقيه.
وأفادت مصادر محلية بأن المرأة وتدعى زرعة اليزيدي تعرضت للضرب العنيف حتى أغمي عليها من قبل القيادي الحوثي على خلفية محاولة الأخير تنفيذ حكم قضائي غير بات في قضية أرض لا تزال منظورة أمام القضاء. ولفتت المصادر إلى أن العناصر الحوثية تركوا المجني عليها مرمية على الأرض بعد الاعتداء عليها بالضرب مانعة المواطنين من إسعافها.
وكان مصدر حوثي اعترف بتلقي مكتب مجلس حكم الانقلاب أكثر من 40 ألف شكوى من فساد عناصر الميليشيات وانتهاكاتهم وجرائمهم بحق المدنيين بالمناطق الخاضعة لها خلال ستة أشهر.
إلى ذلك كشفت إحصاءات حقوقية محلية في وقت سابق عن مقتل العشرات من المدنيين على أيدي مسلحين ومشرفين حوثيين بعدة مناطق تحت سيطرة الجماعة.
ويقول سكان في مدن السيطرة الحوثية إنهم «باتوا يخشون على حياتهم من التعرض إما للقتل أو الاعتداء، وهي معاناة جديدة تضاف إلى معاناتهم جراء تدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع الأسعار وانعدام أبسط الخدمات وتوسع رقعة الفقر والجوع.


اليمن اخبار اليمن الحوثيين

اختيارات المحرر

فيديو