دراسة تنصح بتقليل وقت مشاهدة التلفزيون لساعة واحدة خصوصاً في المساء

دراسة تنصح بتقليل وقت مشاهدة التلفزيون لساعة واحدة خصوصاً في المساء

لتجنب الإصابة بأمراض القلب
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]

تشير دراسة علمية جديدة إلى أنه من الممكن تجنب حدوث أكثر من حالة واحدة من بين كل 10 حالات إصابة بأمراض القلب، إذا قلل الأشخاص من الفترات التي يقضونها أمام شاشات التلفزيون.

ونقلت وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية عن خبراء في جامعة كمبريدج، القول إن جلوس المرء أمام التلفزيون بعد تناول وجبة كبيرة في المساء، وتناوله مأكولات ومشروبات أخرى خفيفة أثناء المشاهدة، كلها أمور تزيد من خطر تدهور الصحة.

ويرى الخبراء أنه من الممكن تجنب حدوث أكثر من حالة واحدة من بين كل 10 حالات إصابة بأمراض القلب التاجية، إذا شاهد المرء التلفزيون لفترة تقل عن ساعة في اليوم الواحد.

ولكن، إذا لم يكن ذلك ممكناً، فإنهم يقترحون أن ينهض المرء ويتحرك ليأخذ فواصل زمنية أثناء مشاهدته للتلفزيون، كما يقترحون أن يبتعد المرء عن تناول المقرمشات والشوكولاتة.

وفي حديث لوكالة أنباء «بي إيه ميديا»، يقول الدكتور يونجون كيم، وهو أستاذ مساعد في جامعة هونغ كونغ، وباحث زائر في وحدة علم الأوبئة بمجلس الأبحاث الطبية في كمبريدج: «هناك بعض الإجراءات الأخرى التي قد يقوم بها المرء، إلى جانب تقليل الوقت الفعلي الذي يقضيه في مشاهدة التلفزيون، مثل أخذ فواصل زمنية أثناء مشاهدة التلفزيون، وممارسة بعض التمارين الخفيفة بين وقت وآخر».

ويضيف أنه «يمكن للمرء أيضاً محاولة تجنب تناول الوجبات الخفيفة، لا سيما تلك التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، مثل المقرمشات والشوكولاتة، فمن الممكن أن تساعد كل هذه الإجراءات بشكل أفضل في السيطرة على مخاطر الإصابة بأمراض القلب التاجية».

ويعتبر الشعور بألم في الصدر (الذبحة الصدرية) وضيق في التنفس، أكثر أعراض أمراض القلب التاجية شيوعاً؛ حيث إنها تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وفي الدراسة التي نُشرت في مجلة «بي إم سي ميديسن» الطبية، قال الباحثون إنه من الممكن تجنب حدوث 11 في المائة من حالات الإصابة بأمراض القلب التاجية، في حال شاهد المرء التلفزيون لمدة تقل عن ساعة واحدة في اليوم، إلا أنهم وجدوا أن الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة الكومبيوتر لا تظهر عليهم مخاطر واضحة.

واستخدم الباحثون بيانات من دراسة خاصة بـ«البنك الحيوي في المملكة المتحدة»، شملت 373 ألفاً و26 شخصاً، كما بحثوا القابلية الوراثية للإصابة بأمراض القلب.

وقام فريق الباحثين بفحص الاختلافات بين الأشخاص الذين يشاهدون التلفزيون وهؤلاء الذين يستخدمون الكومبيوتر بغرض التسلية في أوقات الفراغ، من خلال تقييم إجاباتهم على الاستبيانات.

وأظهرت النتائج التي تم الحصول عليها على مدار 13 عاماً من المتابعة، أنه بالمقارنة مع مشاهدة التلفزيون لمدة تزيد على 4 ساعات يومياً، كانت هناك فرصة أقل بنسبة 16 في المائة للإصابة بأمراض القلب التاجية، في حال شاهد المرء التلفزيون لمدة تقل عن ساعة واحدة في اليوم، بغض النظر عن وجود مخاطر وراثية لديه.

أما بالنسبة لأولئك الذين يشاهدون التلفزيون لمدة تتراوح بين ساعتين وثلاث ساعات يومياً، فقد كانت نسبة الخطورة أقل بواقع 6 في المائة للإصابة بهذه الحالة، بالمقارنة مع المشاهدة لمدة تزيد على 4 ساعات يومياً.

ووجدت الدراسة أن قضاء وقت الفراغ أمام جهاز الكومبيوتر، لا يبدو أنه يؤثر على خطر الإصابة بالأمراض.

ورأى الفريق أسباباً محتملة لحدوث ذلك، بما في ذلك أن مشاهدة التلفزيون تميل إلى أن تحدث في المساء بعد تناول وجبة العشاء التي غالباً ما تكون ذات سعرات حرارية عالية، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الدهون والكولسترول في الدم.

كما أنه من المحتمل أن يتناول الأشخاص الوجبات الخفيفة أثناء جلوسهم أمام التلفزيون، أكثر من قيامهم بذلك أثناء استخدامهم للكومبيوتر.

وقال الباحثون إن هناك احتمالاً أكثر أن يأخذ الأشخاص الذين يستخدمون الكومبيوتر قدراً من الراحة أثناء ممارسة نشاطهم على الجهاز.

وبحسب «مؤسسة أمراض القلب البريطانية»، يعد مرض شريان القلب التاجي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في بريطانيا، كما أنه مسؤول عن حدوث نحو 64 ألف حالة وفاة في كل عام.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو