إضراب جديد محتمل في القطارات البريطانية

إضراب جديد محتمل في القطارات البريطانية

أزمة قطع الغيار تضرب قطاع السيارات
الأربعاء - 6 ذو الحجة 1443 هـ - 06 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15926]
جانب من مظاهرات عمال القطارات البريطانية الشهر الماضي في العاصمة لندن (رويترز)

ذكرت نقابة سائقي القطارات البريطانية أنه من المرجح أن تنسق أي إضرابات سوف تنتج عن استفتاء أُجري عبر عشر شركات بهدف عرقلة قصوى للسكك الحديدية وسط نزاعات بشأن الأجور، حسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء. ومن المقرر صدور نتائج الاستفتاء المعلن سابقاً يوم الاثنين المقبل، حسب كيث ريتشموند، وهو متحدث باسم جمعية مهندسي القاطرات ورجال الإطفاء (أسليف) التي تضم أكثر من 21 ألف عضو.
وقال ريتشموند أمس (الثلاثاء)، إن تنسيق أي احتجاج كإضراب يغطّي الكثير من مناطق بريطانيا سوف يكون خطوة «واضحة». ومن شأن أي إضراب من جانب سائقي «أسليف» أن ينذر بموجة جديدة من المشكلات عبر السكك الحديدية البريطانية رغم أن النقابة الوطنية للعاملين في السكك الحديدية والنقل البحري والنقل يتشاورون مع الأعضاء بشأن أحدث المقترحات لحل نزاعها وهو ما أدى إلى أكبر إضراب قطارات في البلاد خلال ثلاثين عاماً الشهر الماضي.
ودعت «أسليف»، عبر موقعها الإلكتروني، إلى استفتاء لتنظيم إضراب في 12 شركة سكة حديدية وسط فشل المحاولات لضمان أجور أعلى للعاملين. ومن المرجح أن يكون الإضراب الوطني الذي نظّمته نقابة عاملي السكك الحديدية والنقل البحري والنقل والذي استمر ثلاثة أيام، وكان في الأساس بسبب الأمن الوظيفي، الشهر الماضي قد كلّف الاقتصاد نحو مائة مليون جنيه إسترليني (121 مليون دولار)، فيما تلقت لندن الصفعة الكبرى، حسب تحليل أجراه مركز أبحاث الاقتصاد والأعمال.
وفي إطار الفوضى المتصاعدة في قطاعات النقل، استقال بيتر بيلو الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «إيزي جيت» البريطانية للطيران منخفض التكاليف، وسط غضب متزايد من الفوضى التي أصابت الرحلات الجوية، حسبما أفادت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أول من أمس (الاثنين).
وقالت الوكالة إن الشركة كانت واحدة من أكثر الشركات تضرراً من عمليات إلغاء الرحلات الجوية في غضون الأشهر الأخيرة. وألغت الشركة آلاف الرحلات الجوية، ومن بينها الكثير من الرحلات في ذات اليوم المقرر فيه إقلاعها.
وقال الرئيس التنفيذي للشركة، يوهان لوندغرين: «أريد الإعراب عن شكري لبيتر على عمله الجاد وأتمنى له التوفيق... لا يزال الجميع في (إيزي جيت) يركزون بشكل مطلق على إنجاز عمليات آمنة ومعتمد عليها هذا الصيف».
وقالت شركة الطيران التي تتخذ من لوتون شمال لندن مقرا لها، إن بيلو، الذي انضم إلى «إيزي جيت» قادماً من «ريان إير» قبل عامين ونصف، استقال من منصبه لمتابعة فرص عمل أخرى.
وأفادت وكالة «بلومبرغ» بأن شركة «إيزي جيت» ذكرت في بيان أنه سيخلف بيلو (57 عاماً)، الذي انضم إلى الشركة قادماً من شركة «ريان إير» للطيران منخفض التكلفة في عام 2019، ديفيد مورغان كرئيس تنفيذي مؤقت والذي كان يقوم في السابق بمهام هذا المنصب على أساس مؤقت. وحسب مصدر مطلع على الوضع، فإن الاستقالة تأتي عقب خلاف في الرأي حول أفضل الحلول للتعامل مع الصدام مع النقابات. ورفضت «إيزي جيت» التعليق على الظروف المحيطة باستقالة بيلو.
ويُعرف بيلو أنه أحد الشخصيات اللامعة في مجال الطيران. فبعد أن أدار في السابق شركة الخطوط الجوية الماليزية، شغل بعد انتقاله لـ«ريان إير» ما أشارت إليه النقابات بدور منفّذ مهام للرئيس التنفيذي مايكل أوليري. غير أن تلك العلاقة انقلبت رأساً على عقب بانتقاله إلى «إيزي جيت»، الأمر الذي أدى إلى اندلاع معركة قانونية بسبب هروبه إلى مثل هذه الشركة المنافسة، وهي المعركة التي انتصر فيها بيلو في نهاية المطاف.
وفي سياق منفصل، سجلت شركات صناعة السيارات في المملكة المتحدة أسوأ مبيعات لها في يونيو (حزيران) الماضي منذ أكثر من ربع قرن، حيث حال النقص المستمر في المكونات دون تلبية الطلب.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن البيانات الأولية الصادرة عن جمعية مصنّعي وتجار السيارات أن تسجيل السيارات الجديدة تراجع بنحو 24 في المائة ليسجل أدنى مستوى في شهر يونيو منذ عام 1996، وانخفضت مبيعات النصف الأول هذا العام بنسبة 12 في المائة إلى نحو 800 ألف سيارة، وهو ثاني أضعف رقم منذ 30 عاماً.
وطالبت جمعية مصنعي وتجار السيارات بشكل متكرر بدعم الحكومة للمساعدة في تخفيف وطأة ارتفاع تكاليف الطاقة، بينما تحاول شركات صناعة السيارات الانتقال إلى إنتاج سيارات لا تسبب انبعاثات حرارية. وشهدت المملكة المتحدة تراجعاً مستمراً في إنتاج السيارات على مدى عقود، وسط الغموض بشأن مستقبل علاقتها التجارية مع الاتحاد الأوروبي، ما زاد من مشكلات القطاع.


المملكة المتحدة أقتصاد بريطانيا

اختيارات المحرر

فيديو