عبداللهيان يلوم واشنطن على «عدم طرح مبادرات سياسية» في جولة الدوحة

عبداللهيان يلوم واشنطن على «عدم طرح مبادرات سياسية» في جولة الدوحة

رئيسي انتقد الخطوة الغربية بإدانة طهران داخل «مجلس الطاقة الذرية» في خضم المفاوضات
الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15925]
صورة نشرتها الرئاسة الإيرانية من استقبال رئيسي للسفيرة السويسرية الجديدة في طهران أمس

ألقى وزير خارجية إيران باللوم على الولايات المتحدة في فشل محادثات غير مباشرة برعاية الاتحاد الأوروبي في الدوحة، متهماً واشنطن بعدم تقديم «مبادرة سياسية» تعطي دفعة لعملية التفاوض المتعثرة منذ مارس (آذار) الماضي.
وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، لنظيرته الفرنسية، كاثرين كولونا، في أول اتصال هاتفي بينهما، إن «تقييمنا للمحادثات الأخيرة في الدوحة إيجابي؛ لكن يجب أن نرى كيف يريد الجانب الأميركي الاستفادة من هذه الفرصة الدبلوماسية». وتابع: «نحن نريد الوصول إلى نقطة نهائية للاتفاق الجيد والمستدام». وأضاف: «نحن جادون وصادق. طرحنا دوماً مقترحات وأفكاراً إيجابية».
وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إن عبداللهيان أبلغ كولونا أن «الجانب الأميركي ذهب إلى الدوحة من دون مقاربة مبنية على المبادرة والتقدم». وتابع البيان: «نعتقد أن تكرار المواقف السابقة ينبغي ألا يحل محل المبادرة السياسية»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
بدأ المبعوث الأميركي الخاص بملف إيران، روبرت مالي، وكبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني، الثلاثاء الماضي، محادثات غير مباشرة في العاصمة القطرية بوساطة الاتحاد الأوروبي، بهدف استئناف المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني في فيينا.
ونقلت «وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)» الرسمية، عن باقري كني، الأحد، قوله إن «تاريخ ومكان المفاوضات المقبلة قيد الإنجاز» من دون الخوض في مزيد من التفاصيل.
وزار باقري كني موسكو نهاية الأسبوع الماضي بشكل غير معلن، وأجرى محادثات هناك مع نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، بحضور المبعوث الروسي في مفاوضات فيينا، ميخائيل أوليانوف.
وأفادت وكالة «بلومبرغ» نقلاً عن مصادر دبلوماسية الجمعة بأن من المرجح استئناف الجهود عقب زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الشرق الأوسط منتصف الشهر الحالي. وبحسب مصدر مطلع على المحادثات أيضاً؛ فإن الجهود يمكن أن تستأنف في العاصمة القطرية عقب زيارة بايدن للمنطقة.
وكانت واشنطن قد أعربت الأربعاء عن «خيبة أمل» من المفاوضات غير المباشرة مع إيران، موضحة أنه «لم يتحقق أي تقدم»، ومشيرة إلى اختتام تلك الجولة. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن «المحادثات فشلت لأن إيران أثارت نقاطاً لا علاقة لها بـ(خطة العمل الشاملة المشتركة)؛ (الاسم الرسمي لاتفاق 2015) وهي لا تبدو مستعدة لاتخاذ القرار الجوهري بشأن ما إذا كانت تريد إحياء الاتفاق أم دفنه».
وقال مسؤول أميركي لوكالة «رويترز» إن الخلافات اتسعت بعد المحادثات التي لم يكتب لها النجاح في الدوحة. وأضاف: «احتمالات التوصل إلى اتفاق بعد (مفاوضات) الدوحة أسوأ مما كانت عليه قبلها، وستزداد سوءاً يوماً بعد يوم».
وفي اليوم التالي، دعت فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، الأعضاء في الاتفاق النووي المعروف باسم «خطة العمل الشاملة المشتركة»، طهران إلى وقف التصعيد و«العودة إلى التعاون الكامل» مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وفي مجلس الأمن الدولي، شددت الصين وروسيا، العضوان الآخران في الاتفاق النووي، على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي.
وتهدف المحادثات التي بدأت في أبريل (نيسان) 2021 في النمسا إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني المبرم في عام 2015 وعودة إيران إلى تطبيق التزاماتها وفق الاتفاق.
وأوشك الجانبان على التوصل إلى اتفاق في مارس (آذار) الماضي عندما وجه الاتحاد الأوروبي الدعوة إلى وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووي للتوجه إلى فيينا لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق بعد محادثات غير مباشرة على مدى 11 شهراً بين طهران وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن. لكن المحادثات توقفت منذ ذلك الحين لأسباب أهمها إصرار طهران على رفع «الحرس الثوري»؛ المجموعة الموازية للجيش النظامي، من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.
مطلع يونيو (حزيران)، فصلت إيران بعض كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في مواقعها النووية بعيد تصويت الولايات المتحدة والأوروبيين على قرار في الوكالة يدين تقاعسها في ملف المواقع السرية الحساسة.
وانتقد الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، الخطوة الغربية في مجلس محافظي الوكالة الدولية. وقال: «إصدار القرار بينما كانت المفاوضات جارية، خطوة غير مسؤولة وتنتهك روح المفاوضات والاتفاق، وتظهر تناقضاتهم السلوكية».
ونقلت وسائل إعلام رسمية عن رئيسي قوله لدى قبوله أوراق اعتماد السفيرة السويسرية الجديدة في طهران، نادين أوليفيري لوزانو، بحضور باقري كني، إن على أميركا أن «تقرر الالتزام بمتطلبات التفاوض والاتفاق».
وفي إشارة من رئيسي إلى «الدور الدبلوماسي» الذي تلعبه السفارة السويسرية في طهران، قال رئيسي إن «أميركا والدول الأوروبية ارتكبت أخطاء في الحسابات، ونأمل منكم أن تنقلوا واقع إيران إلى حكومة بلادكم والدول الأخرى لكي يعرفوا أن إيران، رغم العداءات؛ تواصل تقدمها، وأن سياسات الهيمنة جاءت بنتائج عكسية».
وأعرب رئيسي عن استعداد طهران لتنمية العلاقات «على مستوى رفيع» مع سويسرا في المجالات التجارية والاقتصادية والسياسية. وترعى سويسرا المصالح الأميركية لدى إيران، وتقوم بدور وساطة بين إيران والولايات المتحدة في محاولة لخفض التوترات بين الجانبين. وأطلقت سويسرا في عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، قناة مالية لشراء السلع الإنسانية؛ بما في ذلك الأدوية والأغذية، بعدما فشلت مساعي الترويكا الأوروبية في تنشيط آلية «إينستكس» التي أطلقت للغرض نفسه.
وهاجم المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي بهادري جهرمي، في تغريدة على «تويتر» الولايات المتحدة لفرضها عقوبات على إيران. وقال: «في أي نقطة تحدث جريمة ضد حقوق الإنسان يلمع اسم أميركا مباشرة أو بطريق غير مباشرة». وأضاف: «من انتهاك مستمر للحقوق الاقتصادية؛ إلى وضع العقوبات غير القانونية، وتقييد حق صحة الأطفال والمرضي بفرض عقوبات على الأدوية».
ولا تشمل العقوبات الأميركية الأدوية والأغذية، لكن إيران تشتكي من القيود على نظامها المالي في تمويل شراء تلك السلع.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو