تجمع القبائل في كابل يطالب باعتراف دولي بحكومة «طالبان»

تجمع القبائل في كابل يطالب باعتراف دولي بحكومة «طالبان»

الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
جانب من التجمع الذي نظمته حركة «طالبان» (إ.ب.أ)

اختتمت فعاليات تجمع نظمته حركة «طالبان» وضم الآلاف من الزعماء الدينيين والقبليين أمس (السبت)، بحث الحكومات الأجنبية على الاعتراف رسمياً بحكومتهم، لكن دون تقديم أي إشارات عن تغيير في المواقف إزاء المطالب الدولية، مثل إعادة فتح المدارس الثانوية للفتيات. وتزامن اللقاء في العاصمة الأفغانية مع جولة من المحادثات عقدتها الولايات المتحدة مع الحركة المتشددة في الدوحة لمناقشة مسألة المساعدات، إثر الزلزال الذي ضرب أفغانستان. وقالت وزارة الخارجية الأميركية عن اجتماع الدوحة الذي ترأسه الممثل الأميركي الخاص لشؤون أفغانستان توماس ويست، إنها ضغطت على سلطات «طالبان» في ملف حقوق المرأة الذي يُعد نقطة شائكة دفعت واشنطن إلى إلغاء المحادثات بالدوحة في مارس (آذار)، عندما أغلقت الحركة مدارس البنات الثانوية في أفغانستان. وقال البيان إن «الولايات المتحدة تدعم مطالب الشعب الأفغاني بالسماح للفتيات بالعودة إلى المدارس والسماح للنساء بالعمل والمساهمة في النمو الاقتصادي للبلاد والتحرك والتعبير عن أنفسهن بحرية». من جهتها، قالت المبعوثة الأميركية الخاصة لحقوق النساء الأفغانيّات، رينا أميري، عبر «تويتر»، إنّها رفضت حضور المحادثات.
وكانت حركة «طالبان» قد تراجعت عن إعلان سابق بأن جميع المدارس ستفتح في مارس (آذار)، وأثار التراجع انتقادات من الحكومات الغربية.
وفي أعقاب الزلزال المدمر الشهر الماضي، طالبت الحركة بالإفراج عن بعض الاحتياطات الأجنبية للبلاد والمجمدة حالياً من جانب الولايات المتحدة التي تريد ضمانات بأن الأموال ستخصص لمساعدة السكان. وقالت الخارجية الأميركية في بيان الجمعة، إنه خلال الاجتماعات يومي الأربعاء والخميس، كررت الولايات المتحدة تعهداً سابقاً بتقديم 55 مليون دولار على شكل مساعدات جديدة للإغاثة من الزلزال. وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير قالت في وقت سابق، إن الجهود مستمرة في سبيل «تحريك أموال» من الاحتياطات المجمدة. ويتعلق الأمر بمبلغ 3.5 مليار دولار من الاحتياطات المجمدة. وذكر بيان الخارجية الأميركية الجمعة، أن «الجانبين ناقشا بالتفصيل الإجراءات الأميركية» بشأن المبلغ، وهي أموال قال البيت الأبيض الأسبوع الماضي، إن الولايات المتحدة تعمل «بشكل عاجل» على تسويتها. وأعلنت حكومة «طالبان» أنها تبذل أقصى الجهود لمساعدة ضحايا الزلزال وطلبت مساعدة المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي الذي رفض الاعتراف بها حتى الآن.
وفي فبراير (شباط) الماضي، جمد الرئيس الأميركي جو بايدن سبعة مليارات دولار من أموال البنك المركزي الأفغاني مودعة لدى مؤسسات مالية أميركية، قال إنه سيخصص نصفها لتعويضات طالبت بها عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر (أيلول). وسقط الاقتصاد الأفغاني في براثن أزمة عميقة بعدما سحبت الحكومات الغربية تمويلها للحكومة وفرضت عقوبات صارمة عليها، قائلة إن على حكومة «طالبان» تغيير موقفها بشأن حقوق الإنسان، لا سيما حقوق المرأة.
وقال المشاركون في تجمع لرجال الدين وأعيان القبائل في بيان: «نطالب دول المنطقة والعالم، لا سيما الدول الإسلامية... بالاعتراف بإمارة أفغانستان الإسلامية... ورفع جميع العقوبات وإلغاء تجميد أموال (البنك المركزي) ودعم التنمية في أفغانستان». وإمارة أفغانستان الإسلامية هو الاسم الذي تستخدمه الجماعة للإشارة إلى حكومتها التي لم تعترف بها أي دولة رسمياً حتى الآن. وانضم زعيم الجماعة نادر الظهور علناً إلى التجمع الذي استمر ثلاثة أيام وشارك فيه أكثر من أربعة آلاف من الرجال يوم الجمعة، وألقى كلمة هنأ فيها المشاركين بانتصار «طالبان» وأكد استقلال البلاد.
وبث التلفزيون الرسمي الكلمات التي ألقاها المشاركون في التجمع، ومن بينهم عدد قليل أثار قضية تعليم الفتيات والنساء. وقال نائب زعيم «طالبان» والقائم بأعمال وزير الداخلية سراج الدين حقاني، إن العالم يطالب بحكومة شاملة وتعليم شامل، وإن هاتين القضيتين تحتاجان وقتاً. لكن الزعيم الأعلى للجماعة هبة الله أخوند، الذي يتخذ من مدينة قندهار الجنوبية مقراً له، قال إنه لا يحق للأجانب إملاء أوامر. وقال البيان الختامي للتجمع إن الدفاع عن الإمارة الإسلامية واجب وإن تنظيم «داعش»، الذي أعلن مسؤوليته عن كثير من الهجمات في البلاد، تنظيم غير مشروع. وجاء في البيان أن أفغانستان لن تتدخل في شؤون دول الجوار وعليها ألا تتدخل هي كذلك في شؤون أفغانستان. وأكّدت وزارة الخارجية الأميركية أنّها تطرّقت إلى قضايا معيّنة مع حركة «طالبان» خلال المحادثات، بهدف تحسين حياة الأفغان، إلا أنّها قالت إنّها «قلقة جداً بشأن أفعال... طالبان في المجالات التي يُشرف عليها» مكتبها، معبّرةً عن «خيبة أمل لأنّ أيّ تعهّد دوليّ صلب لم يُسفر حتّى الآن عن نتائج مهمّة بالنسبة إلى النّساء والفتيات الأفغانيّات والسكّان الأفغان المعرّضين للخطر». ولا تعترف الولايات المتحدة بحكم «طالبان» في أفغانستان منذ أن استولت الحركة على السلطة في أغسطس (آب) 2021.


أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

فيديو