ضربة إسرائيلية في طرطوس تتزامن مع وصول وزير خارجية إيران إلى دمشق

ضربة إسرائيلية في طرطوس تتزامن مع وصول وزير خارجية إيران إلى دمشق

عبداللهيان يؤكد العمل على «منع اندلاع أزمات جدیدة في المنطقة»
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
صورة وزعتها وكالة «سانا» لدى استقبال الوزير المقداد نظيره الإيراني عبداللهيان في مطار دمشق أمس (أ.ف.ب)

تزامن وصول وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إلى دمشق أمس مع شن إسرائيل ضربة صاروخية استهدفت مواقع في محافظة طرطوس الساحلية، وسط معلومات عن أن المنطقة المستهدفة تضم مداجن يستخدمها «حزب الله» اللبناني لنقل الأسلحة.
وخلال استقباله عبداللهيان في مطار دمشق، صرح وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بأن الأوضاع في سوريا «تحتاج مزيداً من المشاورات» مع إيران لا سيما مع «تكرار الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية والتهديدات التي تطلقها إسرائيل ضد إيران».
وجاء وصول الوزير الإيراني إلى مطار دمشق الدولي بعد إعادة تشغيله الأسبوع الماضي إثر خروجه من الخدمة جراء ضربة إسرائيلية تعرض لها قبل ثلاثة أسابيع. وقالت تقارير إعلامية آنذاك إن الضربة استهدفت مستودعات تابعة لـ«حزب الله» اللبناني وإيران فوق مدرج التشغيل الوحيد المتبقي في المطار.
كما تزامنت زيارة الوزير الإيراني مع ضربة إسرائيلية على موقع في محيط بلدة الحميدية جنوب مدينة طرطوس على الساحل السوري. وذكر مصدر عسكري سوري أنه «نحو الساعة السادسة و30 دقيقة صباح السبت نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدة صواريخ من فوق البحر المتوسط غرب طرابلس مستهدفاً عدة مداجن في محيط بلدة الحميدية جنوب طرطوس»، مضيفاً أن «العدوان أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح أحدهما امرأة ووقوع بعض الخسائر المدنية».
من جهته، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهي منظمة غير حكومية لها شبكة واسعة من المصادر في سوريا، إن القصف استهدف «هنغارات سابقة لتربية الحيوانات» في المنطقة «يستخدمها حزب الله اللبناني لنقل الأسلحة». وأوضح المرصد أنه «لم تُسمع أصوات مضادات الدفاع الجوي التابعة للنظام حيث كان الاستهداف مباغتاً»، حسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأبلغ الجيش الإسرائيلي الوكالة الفرنسية بأنه «لا يعلق على تقارير لوسائل إعلام أجنبية».
وأظهرت مشاهد فيديو لوكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» ركاماً في موقع المنشأة المستهدفة بالغارة. وتظهر المشاهد أشخاصاً يتفقدون الموقع وسط حطام الأسمنت والحديد في أحد الحقول.
ومنذ بداية الحرب في سوريا في 2011 شنت إسرائيل مئات الغارات الجوية على جارتها استهدفت مواقع للجيش السوري والقوات الإيرانية و«حزب الله» اللبناني، لمنع وصول النفوذ الإيراني إلى الحدود مع إسرائيل، بحسب تصريحات مسؤولي الدولة العبرية.
في غضون ذلك، دان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الهجوم الإسرائيلي الجديد، وقال إن إيران «تدين العدوان الصهيوني صباح اليوم (السبت) على جنوب طرطوس... الكيان الصهيوني يبحث دائماً عن زعزعة الأمن والاستقرار في سوريا ويحاول باعتداءاته إظهار دمشق كمدينة غير آمنة لعرقلة عودة المهجرين السوريين». وشدد على دعم إيران سيادة سوريا ووحدة أراضيها، مؤكداً معارضة بلاده لأي اعتداء عسكري على الأراضي السورية.
وكان عبداللهيان وقبل توجهه إلى سوريا قادماً من تركيا، أكد ضرورة العمل على منع اندلاع أزمات جدیدة في المنطقة، وذلك في ظل أنباء عن عزم تركيا على شن عملية عسكرية جديدة شمال سوريا تستهدف مناطق تخضع لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد). وكانت تركيا قد أبرمت اتفاقات منفصلة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا أثناء عملية «نبع السلام» عام 2019، وبموجبها، تعهد الأميركيون والروس بانسحاب «قسد» حتى عمق 30 كيلومتراً من الحدود التركية. وتزعم أنقرة أنه لم يتم الالتزام بتلك التعهدات.
وقال عبداللهيان إن زيارته لدمشق هي لاستكمال زيارته إلى تركيا التي استمرت 4 أيام، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية. وجزء من زيارته بهدف إلى اتخاذ خطوات في مسار تكريس السلام والأمن في المنطقة بین سوریا وترکیا کبلدین لدیهما علاقات هامة مع إيران. ولفت إلى أن الجزء الآخر من الزيارة هو لمتابعة العلاقات الثنائیة وإجراء مشاورات مع الرئیس السوري بشار الأسد، ووزیر الخارجیة وکبار المسؤولین السوریین بشأن القضایا المختلفة علی المستویین الإقلیمي والدولي. واعتبر الوزير الإيراني في تصريحاته بمطار دمشق أن زيارة الرئيس بشار الأسد الأخيرة لطهران شكلت نقطة تحول في العلاقات بين البلدين وقال: «لقد دخلنا مرحلة جديدة من العلاقات الشاملة ولا سيما في المجالات الاقتصادية والتجارية... وزيارتي اليوم فرصة لمتابعة آخر التطورات بشأن العلاقات الثنائية».
من جانبه، اعتبر المقداد زيارة عبداللهيان إلى دمشق «مهمة جداً» لأنها «تأتي بعد تطورات محلية وإقليمية ودولية كثيرة سواء في سوريا أو إيران». وقال إن «الكثير من النشاطات جرت خلال المرحلة الماضية... وكما تعودنا فنحن نتشاور بشكل مستمر ووثيق حيال كل التطورات»، مؤكداً أن «طهران تقوم بجهد كبير من أجل ضمان الأمن والاستقرار في منطقة الخليج» ولهذا تدعم دمشق «التطورات الإيجابية التي تحدث في تلك المنطقة»، حسب تعبير المقداد.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو