السيسي يدعو لعدم «تشويه» جهود التنمية التي تقوم بها حكومته

السيسي يدعو لعدم «تشويه» جهود التنمية التي تقوم بها حكومته

الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
السيسي خلال تفقده أعمال تطوير عدد من الطرق والمحاور (الرئاسة المصرية)

دخل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على خط الأزمة التي أثارها مشروع تطوير طريق «الساحل الشمالي» في مصر، داعياً مواطنيه إلى عدم الانسياق وراء «التشكيك المغرض»، و«تشويه» جهود التنمية التي تقوم بها حكومته.
وعلى مدار الأيام الماضية، أثار تصميم طريق الساحل الشمالي الجديد الكثير من الجدل، في ظل شكاوى من صعوبة السير عليه، واستغراب لطريقة «التصميم الدوار»، فيما قالت وزارة النقل إنها «تتعامل مع المشكلات الموجودة فيه».
وأكد الرئيس السيسي، مساء أول من أمس، متابعته الشخصية لآراء وملاحظات المواطنين بشأن الأعمال الجارية حالياً لتطوير طريق الساحل الشمالي، قائلاً إنه «لم يتم الانتهاء بعد من تطوير الطريق بشكل نهائي، بما يشمل كافة الأعمال الفنية، وتزويده بالخدمات والإرشادات المرورية اللازمة لتنظيم حركة السيارات»، حسب بيان نشره المتحدث باسم الرئاسة المصرية.
وشدد السيسي على «أهمية عدم الانسياق وراء التشكيك المتعمد المغرض من بعض الأطراف، التي تسعى دائماً لتشويه الجهود التنموية الضخمة المبذولة على مستوى الجمهورية»، وفقاً للبيان. وقال المتحدث باسم الرئاسة إن السيسي تفقد الأعمال الإنشائية لتطوير عدد من الطرق والمحاور بالقاهرة الكبرى، مبرزاً أن جولة الرئيس «تضمنت تفقد سير العمل بتطوير كورنيش المقطم، فضلاً عن المحاور المؤدية إلى هضبة المقطم، التي ستساعد على سهولة وسرعة ربطها بمختلف أحياء القاهرة، وتتيح انتقال المواطنين على نحو يسير، بما فيها محور ياسر رزق، الذي سيربط منطقة وسط البلد وطريق صلاح سالم بهضبة المقطم».
كان الإعلامي البارز عمرو أديب، قد أثار القضية بالإشارة إلى أن «هناك مشكلة لأن الكثير أبدوا معاناتهم من الطريق»، مطالباً الحكومة بـ«وجود حل سريع»، خصوصاً أن «هناك عدداً كبيراً من الناس الذين يصرحون بأن الطريق خطر على الأرواح»، لكن أديب أوضح في المقابل أن الفريق كامل الوزير، وزير النقل، أعلن أن «هناك توجيهاً رئاسياً لحل مشكلة طريق الساحل الدولي، وأن هناك لجنة قامت بمعاينة المشاكل الموجودة على الطريق».
في السياق ذاته، وجه الرئيس السيسي، أمس، بالاستمرار في جهود تطهير وتطوير «بحيرة المنزلة»، وكذلك جميع البحيرات على مستوى الجمهورية، خصوصاً ما يتعلق بتطوير وتنظيم مراسي ومراكب الصيادين وتزويدها بالخدمات، لتدعيم وتعظيم العائد من إنتاج الثروة السمكية بالتكامل مع تطهير البحيرات، بالإضافة إلى تكوين تجمعات عمرانية وسياحية، بما يساهم في رفع مستوى المعيشة للمواطنين القاطنين حولها.
واجتمع السيسي، أمس، مع مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وشريف إسماعيل مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، وعدد من الوزراء، لمتابعة الموقف التنفيذي لتطوير بحيرة المنزلة والمناطق المحيطة بها. ووفق المتحدث الرئاسي، فإنه تم خلال الاجتماع استعراض جهود تطوير وتنمية بحيرة المنزلة، من خلال عدة محاور رئيسية، تشمل الجوانب البيئية والثروة السمكية والنقل البحري والسياحة والبعد الاجتماعي والاقتصادي، حيث تم تنفيذ عدد من المشروعات لضمان تجدد المياه داخل البحيرة من مياه البحر المتوسط، مما يؤدي إلى تحسين جودة المياه والوضع البيئي بها، إلى جانب تنفيذ أعمال الحماية. كما أوضح المتحدث الرئاسي أنه تم أيضاً عرض مقترحات تطوير واستغلال الفرص الاستثمارية ببحيرة المنزلة، التي تستهدف الحفاظ عليها وتحقيق التنمية المستدامة لها، وما تتضمنه تلك المقترحات من إجراءات، تتعلق بتعظيم العائد من استغلال البحيرة، سواء من الناحية البيئية، أو الاقتصادية أو العمرانية، أو الاجتماعية أو السياحية.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو