رئيس باراغواي: أحد أفراد طاقم الطائرة المحتجزة بالأرجنتين «غيّر ملامح وجهه» في كوبا

رئيس باراغواي: أحد أفراد طاقم الطائرة المحتجزة بالأرجنتين «غيّر ملامح وجهه» في كوبا

السبت - 2 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ
رئيس باراغواي ماريو عبدو بينيتيز (إ.ب.أ)

أعلن رئيس باراغواي، ماريو عبدو بينيتيز، أمس (الجمعة) على أن عدداً كبيراً من الطاقم الفنزويلي - الإيراني لطائرة محتجزة في بوينس آيرس منذ 8 يونيو (حزيران) لهم صلات بـ«الإرهاب الدولي»، وزعم أيضاً أن أحد أفراد الطاقم المحتجز سافر إلى كوبا للخضوع لجراحة تجميلية لـ«تغيير لملامح وجهه»، حسبما أفادت صحيفة «بوينوس آيس تايمز».
قال بينيتيز في مؤتمر صحافي: «حددت استخبارات باراغواي خطورة تلك الرحلة، وأبلغت السلطات عنها، وبعد التحقيقات رأينا أن جزءاً كبيراً من الطاقم [يتكون من إيرانيين وفنزويليين] لديهم صلات بـ«الإرهاب الدولي».
ولدى سؤاله عما إذا كان يخشى انتقام إيران رداً على مزاعمه، قال بينيتيز: «سنواصل التحقيق، بغض النظر عن الدول التي ينتمون إليها».
وقال رئيس باراغواي إنه لا يشعر بالقلق إزاء رسالة الاحتجاج التي قدمتها الحكومة الإيرانية والتي تتهم باراغواي بالرد على نهج معادٍ لإيران من قبل السلطات الأميركية والإسرائيلية، مضيفاً: «هذه ليست قضية ضد أي دولة... إن الحرب ضد الجريمة الدولية والإرهاب».
وجدد الرئيس رغبته في الحفاظ على العلاقات الثنائية مع جميع الدول، بما في ذلك إيران.
وعلق بينيتيز على قيام أحد أفراد طاقم طائرة بوينغ 747 بعملية لتغيير ملامح وجهه في كوبا «كأنه مشهد من فيلم».
وسبق أن ربط جهاز مخابرات باراغواي أحد أفراد الطاقم الإيراني بفيلق القدس، وهو فصيل في «الحرس الثوري» الإيراني، والذي تصنفه الولايات المتحدة على أنه منظمة إرهابية.
وتجري حكومة باراغواي تحقيقات بشأن الطائرة التي هبطت في 13 مايو (أيار) في سيوداد ديل استي، على بعد 330 كيلومتراً شرق أسونسيون، وتم السماح لها بالإقلاع بعد ثلاثة أيام على متنها شحنة من سجائر باراغواي متجهة إلى أوروبا، في منطقة البحر الكاريبي قبالة ساحل فنزويلا.
وبعد مغادرتها المكسيك، وصلت الطائرة إلى الأرجنتين في 6 يونيو (حزيران) مع شحنة من قطع غيار السيارات.
ونظراً لعدم قدرتها على التزود بالوقود في بوينس آيرس، حاولت الطائرة السفر إلى أوروغواي في 8 يونيو، لكن سلطات مونتيفيديو رفضت الدخول واضطرت إلى العودة إلى مطار الوزير بيستارينيي الدولي في ضواحي بوينس آيرس.
وتخضع الطائرة حالياً لتحقيق قضائي، وتم منع طاقمها المكون من 14 فنزويلياً وخمسة إيرانيين من مغادرة البلاد.


أرجنتين باراغواي ايران أخبار إيران الأرجنتين

اختيارات المحرر

فيديو