لبيد يستهل عمله بلقاء قادة الجيش ومسؤول ملف الأسرى

لبيد يستهل عمله بلقاء قادة الجيش ومسؤول ملف الأسرى

رئيس الوزراء الجديد تلقى تهنئة من بايدن ونتنياهو... واستطلاع يشير إلى تقدم شعبيته
السبت - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15922]
نفتالي بنيت (يسار) مع رئيس الوزراء الجديد يائير لبيد خلال حفل التسليم والتسلم (د.ب.أ)

استهل رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، يائير لبيد، يومه الأول بالاجتماع إلى قادة الجيش والمخابرات ومسؤول ملف المفاوضات مع حركة حماس بخصوص الأسرى، ومن ثم تلقى تهنئة من الرئيس الأميركي، جو بايدن. وراح يرسم مع فريق مساعديه الخطط لتحسين مكانته الجماهيرية وتكريس شخصيته في الوعي الجماهيري كرئيس وزراء «كامل الأوصاف وليس مؤقتاً في حكومة تصريف أعمال».

وقد أكد مقربون منه أنه أفاق، في صباح أمس الجمعة، على «خبر جميل»؛ حيث نشرت صحيفة «معريب» نتائج استطلاع للرأي أجرته يومي الأربعاء والخميس، ودل على أن حزبه «يش عتيد» (يوجد مستقبل) يرتفع بخمسة مقاعد عن قوته الحالية (أي من 17 إلى 22 نائباً) في حال إجراء الانتخابات اليوم.

ومع أن هذا لا يكفي ليصبح رئيس حكومة، إلا أن مستشاريه يجمعون على أن بمقدوره أن يزيد قوته أكثر وأكثر عندما يرى الجمهور أداءه السياسي وشخصيته القيادية وتوجهاته الوحدوية وعلاقاته الدولية. وكان مكتب لبيد قد أصدر بياناً، صباح أمس، يشير فيه إلى أنه استهل نشاطاته في اليوم الأول لتسلمه رئاسة حكومة تصريف الأعمال، بعقد اجتماعات مع رؤساء الأجهزة الأمنية، وكذلك مع منسق شؤون الأسرى والمفقودين، يارون بلوم، في مقر وزارة الدفاع في تل أبيب، كما استمع لبيد إلى إحاطة عسكرية – استخباراتية عن الأوضاع الأمنية. وجاء هذا اللقاء ضمن الرد على المعارضة برئاسة بنيامين نتنياهو، التي تشكك في قدراته الأمنية.

وقد ربط الخبراء بين اجتماع لبيد مع بلوم وبين ما نشرته «كتائب القسام»، الجناح المسلح لحركة حماس، حول أحد الأسرى الإسرائيليين الأربعة، هشام السيد، وهو يخضع لتنفس صناعي، ما يدل على تراجع في حالته الصحية. والهدف من النشر في تل أبيب هو أن لبيد الذي رفض سوية مع رئيس الحكومة المنتهية ولايته، نفتالي بنيت، إبرام صفقة تبادل أسرى جزئية مع «حماس»، إنما يريد صفقة كاملة تستعيد إسرائيل من خلالها جثتي الجنديين هدار غولدين وشاؤول أورون، اللذين قتلا خلال الحرب على غزة في عام 2014 والمواطنين السيد وأفرا منغيستو.

وقال مقرب من لبيد إنه يسعى إلى إبقاء المفاوضات حول صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل و«حماس»، بوساطة مصر، في حالة حراك دائم.


كما أبرز مكتب لبيد أنه تلقى عدداً من التهاني بتوليه رئاسة الحكومة، بينها تهنئة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الذي أعرب عن رغبته في التعاون والتنسيق معه. كما أبرز تلقيه تهنئة من منافسه نتنياهو، قال فيها: «أريد أن أتمنى لك ولنا جميعاً أن تكون الأشهر الأربعة فترة هدوء أمني».

وجاء في بيان لبيد أنه خلال المحادثة الهاتفية «دعا لبيد نتنياهو إلى الحضور، مثلما هو متعارف عليه، لتلقي إحاطة أمنية في مكتب السكرتير العسكري». وبحسب بيان صادر عن نتنياهو، فإنه «اقترح أن تتم الإحاطة الأمنية بواسطة السكرتير العسكري، من أجل منع تحويل الإحاطة الأمنية إلى أداة سياسية خلال فترة الانتخابات».

وفيما يتعلق بأجندة لبيد، فإنه سيترأس اجتماع الحكومة الأسبوعي لأول مرة، غداً (الأحد). وسيقوم بزيارة رسمية إلى العاصمة الفرنسية باريس، يوم الثلاثاء المقبل؛ حيث سيلتقي صديقه الرئيس إيمانويل ماكرون.

ومن جهة أخرى، جاءت نتائج استطلاع رأي لصحيفة «معريب» لتشير إلى أن لبيد سيرفع رصيده الانتخابي فيما لو جرت الانتخابات الآن بخمسة مقاعد، وسيحظى معسكره بـ55 مقعداً، مقابل 59 مقعداً لمعسكر نتنياهو.

وستفوز القائمة المشتركة للأحزاب العربية برئاسة أيمن عودة بستة مقاعد وتكون لسان الميزان. ولكن مصادر مقربة من نتنياهو أشارت إلى أن حزب «يمينا» الذي كان يرأسه نفتالي بنيت سيفوز بأربعة مقاعد، تحت قيادة شريكه وزيرة الداخلية اييلت شاكيد.

وقالت إن شاكيد لن تبقى مع لبيد وستنضم إلى نتنياهو وبذلك يصبح له 63 مقعداً وسيشكل هو الحكومة. ولذلك، فسيكون على لبيد بذل جهد خاص وخارق حتى يحافظ على زمام القيادة.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو