تحذير من خطر يهدد حياة 50 أسيراً فلسطينياً في سجون إسرائيل

تحذير من خطر يهدد حياة 50 أسيراً فلسطينياً في سجون إسرائيل

147 انتهاكاً وقعت ضد الصحافيين بينها اغتيال اثنين خلال 6 أشهر
السبت - 2 ذو الحجة 1443 هـ - 02 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15922]

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في رام الله، أمس (الجمعة)، من خطر يهدد حياة ما لا يقل عن 50 أسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال.
وقالت الهيئة، أمس، إن عدد الأسرى الفلسطينيين المرضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بلغ 500 أسير وأسيرة، من مجموع 4600 أسير، بينهم 29 أسيرة و170 طفلاً، ولكن يوجد بينهم نحو 50 حالة صعبة وخطيرة. وأكدت أن الحالات الخطيرة «بحاجة لرعاية خاصة وعلاجات فورية، وتحديداً حالات السرطان والكلى والمقعدين. لكن سلطات الاحتلال تتعمد إهمال أوضاع الأسرى المرضى الصحية وعدم التعامل معها بشكل جدي، كما أنها تكتفي بإعطائهم الأدوية المسكنة للآلام دون تقديم علاج حقيقي لحالاتهم».
وتطرقت هيئة شؤون الأسرى إلى موضوع الاعتقالات الإدارية التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بشكل مكثف لنشطاء فلسطينيين سياسيين، لا توجد ضدهم تهمة أو لائحة اتهام. وقالت إن الاحتلال أصدر خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي، 153 قراراً بالاعتقال الإداري في المناطق الفلسطينية المحتلة. وأوضحت الهيئة أنه من بين القرارات، هناك 58 قراراً بحقّ أسرى جدد، و95 قرار تجديد وتمديد لمعتقلين إداريين حاليين. وما زالت سلطات الاحتلال وإدارات السجون تزعم أن للمعتقلين الإداريين ملفات سرية لا يمكن الكشف عنها مطلقاً، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه. وغالباً ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لمدة ثلاثة أشهر أو ستة أشهر أو ثمانية، وقد تصل أحياناً إلى سنة كاملة.
من جهة أخرى، كشفت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية «وفا»، في تقرير لها، أمس (الجمعة)، أن الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصحافيين الفلسطينيين في تزايد مستمر، وبشكل ملحوظ، حيث سجل في النصف الأول من هذا العام 147 انتهاكاً بحقهم، بلغ أوجه في اغتيال الصحافيتين غفران وراسنة، وشيرين أبو عاقلة. وقالت «وفا»، في تقريرها الشهري عن الانتهاكات الإسرائيلية للصحافيين، إن النصف الأول من العام الحالي شهد تصعيداً إسرائيلياً ضد الإعلاميين الفلسطينيين، وحرية التعبير، خلافاً لما تكفله نصوص القانون الدولي الإنساني.
وأضافت أن الاحتلال الإسرائيلي قتل بدم بارد الصحافية غفران وراسنة، في الشهر الماضي، على نفس الطريقة التي تم فيها اغتيال الصحافية شيرين أبو عاقلة، في الشهر السابق؛ حيث أطلق أحد جنود الاحتلال المتمركزين على مدخل مخيم العروب شمالي الخليل في الضفة الغربية المحتلة الرصاص الحي بشكل مباشر ودون مبرر صوبها، في أثناء خروجها من المخيم، ما أدى إلى إصابتها بمنطقة الصدر وتركها ملقاة على الأرض تنزف، ومنع المواطنين من الاقتراب منها وإسعافها وأطلق باتجاههم الرصاص الحي. وذكرت أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت بدم بارد الصحافية شيرين أبو عاقلة، في مايو (أيار) الماضي، جراء إطلاق النار عليها بشكل مباشر ما أدى إلى إصابتها برصاصة متفجرة في الرأس، أثناء تغطيتها لاقتحام مخيم جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة.
وأوضحت «وفا» أن هذا التصعيد الخطير بحق الصحافيين يحتاج إلى وقفة جادة من قبل المؤسسات الحقوقية والاتحادات والنقابات الصحافية العربية والدولية لوقف هذه الجرائم، وذلك من خلال تنظيم حملات دولية لمساندة الصحافيين الفلسطينيين في مواجهة هذه الجرائم والانتهاكات اليومية بحقهم.
وحسب التقرير، فإن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحافيين تتصاعد. فقد بلغت 147 انتهاكا في الفترة ما بين 01/01/2022 وحتى 30/6/2022، بحيث بلغت في شهر يناير (كانون الثاني) 12 انتهاكاً، وفي فبراير (شباط) ارتفعت إلى 26 انتهاكاً، وفي مارس (آذار) 15 انتهاكاً، وفي أبريل (نيسان) 27 انتهاكاً، وفي مايو 45 انتهاكاً وفي يونيو 22 انتهاكاً. وقالت «وفا» إن عدد المصابين من الصحافيين جراء إطلاق الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 86 مصاباً، فيما بلغ عدد حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات 47 حالة، في حين سجلت 12 حالة اعتداء على المؤسسات والمعدات الصحافية.
يذكر أن الضفة الغربية المحتلة شهدت يوم أمس سلسلة مسيرات سلمية في مختلف الأنحاء، احتجاجاً على التوسع الاستيطاني وممارسات التهويد واعتداءات المستوطنين وجنود الاحتلال. وحاولت القوات الإسرائيلية سد الطرق أمامها والبطش ببعضها. ووقعت عشرات من الإصابات الخفيفة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو