بلينكن مطالب بزيادة الضغط لاستمرار إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين

غرينفيلد خلال زيارتها الحدود السورية - التركية مطلع يونيو المنصرم (أ.ف.ب)
غرينفيلد خلال زيارتها الحدود السورية - التركية مطلع يونيو المنصرم (أ.ف.ب)
TT

بلينكن مطالب بزيادة الضغط لاستمرار إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين

غرينفيلد خلال زيارتها الحدود السورية - التركية مطلع يونيو المنصرم (أ.ف.ب)
غرينفيلد خلال زيارتها الحدود السورية - التركية مطلع يونيو المنصرم (أ.ف.ب)

طلب أربعة من كبار المشرعين الأميركيين في الحزبين الديمقراطي والجمهوري من وزير الخارجية أنتوني بلينكن مواصلة الضغوط لتجديد التفويض الذي يمنحه مجلس الأمن لمواصلة إيصال المساعدات الإنسانية لملايين السوريين عبر الحدود، داعين إلى عدم الاكتفاء بما يصل عبر خطوط القتال. ونددوا بمحاولات الحكومة الروسية «تطبيع الفظائع» التي ترتكب ضد الشعب السوري من نظام الأسد وروسيا وإيران.
وفي رسالة مشتركة إلى بلينكن، كتب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الديمقراطي غريغوري ميكس ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس السيناتور الديمقراطي روبرت منينديز وكبير النواب الجمهوريين مايكل ماكول وكبير السيناتورات الجمهوريين جيمس ريش أنهم يعبرون عن «قلق بالغ حيال إطالة أمد معاناة الشعب السوري». وإذ أبدوا «دعماً قوياً» لجهود بلينكن من أجل «إبقاء وتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود» إلى سوريا، دعوا إلى تجديد قرار مجلس الأمن الرقم 2585 الخاص بذلك.
وقال المشرعون إنه بعد «11 عاماً من حرب (الرئيس السوري بشار) الأسد على الشعب السوري، فإن أكثر من 14 مليون سوري يتطلبون المعونة الإنسانية، وهذا ما يربو على عشرة في المائة زيادة على العام الماضي». وأضافوا أن جائحة «كوفيد - 19» و«سوء إدارة نظام الأسد الاقتصادية المزمنة» أديا فقط إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي والافتقار إلى إيصال المياه والأدوية. وأكدوا أن إيصال المعونات عبر الحدود «أمر حرج» لتوفير الغذاء والرعاية الصحية وغيرها من الوسائل المنقذة للحياة في «المجتمعات المحلية الهشة في شمال غربي البلاد».
واعتبر المشرعون الأربعة أن «جهود روسيا ونظام الأسد لتسيير كل المساعدات من خلال (مناطق) سيطرة النظام في دمشق يتضمن المزيد من التشبث بالسلطة والنفوذ»، مؤكدين أن «آلية عبر الجبهات أثبتت أنها غير مناسبة بشكل حزين لتلبية الحاجات الإنسانية الماسة للشعب السوري ويمكن أن يقطعها نظام الأسد في أي وقت». وأشاروا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أفاد بوضوح في تقرير حديث بأن «القافلات عبر الحدود، حتى لو نفذت بشكل دوري، فلا يمكن أن تحل محل حجم ونطاق عملية الأمم المتحدة عبر الحدود، التي لا تزال النموذج المنقذ للحياة لملايين الناس المحتاجين في شمال غربي سوريا».
وأكدوا أنه «لا مناص للولايات المتحدة من أن تواصل ممارسة ضغط دبلوماسي لمصلحة إيصال المساعدات الإنسانية بشكل متواصل لـ14 مليونا من السوريين الذي يعتمدون على المعونة المنقذة للحياة». وعبروا عن «تقديرهم العميق» للمندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في جهودها لهذه الغاية، بما في ذلك تصريحاتها أمام مجلس الأمن لتشجيع استمرار عملية الأمم المتحدة لإيصال المساعدات عبر الحدود وزيارتها معبر باب الهوى. وأكدوا أنهم «يعارضون وينددون بأي جهود تقوم بها الحكومة الروسية لعرقلة إيصال المساعدات التي يحتاج إليها الشعب السوري بشدة» أو «لتطبيع الفظائع التي ترتكب ضد الشعب السوري من قبل نظام الأسد وروسيا وإيران».


مقالات ذات صلة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

أبو الغيط: لا أعلم إن كانت سوريا ستعود للجامعة

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إنَّه «لا يعلم ما إذا كانت سوريا ستعود إلى الجامعة العربية أم لا»، وإنَّه «لم يتسلَّم بصفته أميناً عاماً للجامعة أي خطابات تفيد بعقد اجتماع استثنائي لمناقشة الأمر».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
العالم العربي أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
العالم العربي درعا على موعد مع تسويات جديدة

درعا على موعد مع تسويات جديدة

أجرت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا (جنوب سوريا) اجتماعات عدة خلال الأيام القليلة الماضية، آخرها أول من أمس (الأربعاء)، في مقر الفرقة التاسعة العسكرية بمدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، حضرها وجهاء ومخاتير ومفاوضون من المناطق الخاضعة لاتفاق التسوية سابقاً وقادة من اللواء الثامن المدعوم من قاعدة حميميم الأميركية. مصدر مقرب من لجان التفاوض بريف درعا الغربي قال لـ«الشرق الأوسط»: «قبل أيام دعت اللجنة الأمنية التابعة للنظام السوري في محافظة درعا، ممثلةً بمسؤول جهاز الأمن العسكري في درعا، العميد لؤي العلي، ومحافظ درعا، لؤي خريطة، ومسؤول اللجنة الأمنية في درعا، اللواء مفيد حسن، عد

رياض الزين (درعا)
شمال افريقيا مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

مشاورات مصرية مع 6 دول عربية بشأن سوريا والسودان

أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالات هاتفية مع نظرائه في 6 دول عربية؛ للإعداد للاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب بشأن سوريا والسودان، المقرر عقده، يوم الأحد المقبل. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، في إفادة رسمية، الخميس، إن شكري أجرى اتصالات هاتفية، على مدار يومي الأربعاء والخميس، مع كل من وزير خارجية السودان علي الصادق، ووزير خارجية السعودية فيصل بن فرحان، ووزير خارجية العراق فؤاد محمد حسين، ووزير خارجية الجزائر أحمد عطاف، ووزير خارجية الأردن أيمن الصفدي، ووزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف. وأضاف أن «الاتصالات مع الوزراء العرب تأتي في إطار ا

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

هيئة بريطانية: إجلاء طاقم سفينة تملكها جهة يونانية بعد هجوم حوثي

سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» بعد أن قرصنتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر الماضي (رويترز)
سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» بعد أن قرصنتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر الماضي (رويترز)
TT

هيئة بريطانية: إجلاء طاقم سفينة تملكها جهة يونانية بعد هجوم حوثي

سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» بعد أن قرصنتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر الماضي (رويترز)
سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» بعد أن قرصنتها قوارب الحوثيين بالبحر الأحمر في 20 نوفمبر الماضي (رويترز)

أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم (الجمعة)، أن سلطات عسكرية أجلت طاقم ناقلة الفحم «توتور»، مشيرة إلى حادث وقع في 12 يونيو (حزيران) على مسافة 66 ميلاً بحرياً جنوب غربي الحديدة في اليمن.

وقالت الهيئة في مذكرة إرشادية، إن سفينة البضائع المملوكة لجهة يونانية «تُركت وانجرفت في محيط آخر موقع تم الإبلاغ عنه».