بلينكن مطالب بزيادة الضغط لاستمرار إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين

بلينكن مطالب بزيادة الضغط لاستمرار إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين

الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15921]
غرينفيلد خلال زيارتها الحدود السورية - التركية مطلع يونيو المنصرم (أ.ف.ب)

طلب أربعة من كبار المشرعين الأميركيين في الحزبين الديمقراطي والجمهوري من وزير الخارجية أنتوني بلينكن مواصلة الضغوط لتجديد التفويض الذي يمنحه مجلس الأمن لمواصلة إيصال المساعدات الإنسانية لملايين السوريين عبر الحدود، داعين إلى عدم الاكتفاء بما يصل عبر خطوط القتال. ونددوا بمحاولات الحكومة الروسية «تطبيع الفظائع» التي ترتكب ضد الشعب السوري من نظام الأسد وروسيا وإيران.
وفي رسالة مشتركة إلى بلينكن، كتب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الديمقراطي غريغوري ميكس ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس السيناتور الديمقراطي روبرت منينديز وكبير النواب الجمهوريين مايكل ماكول وكبير السيناتورات الجمهوريين جيمس ريش أنهم يعبرون عن «قلق بالغ حيال إطالة أمد معاناة الشعب السوري». وإذ أبدوا «دعماً قوياً» لجهود بلينكن من أجل «إبقاء وتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود» إلى سوريا، دعوا إلى تجديد قرار مجلس الأمن الرقم 2585 الخاص بذلك.
وقال المشرعون إنه بعد «11 عاماً من حرب (الرئيس السوري بشار) الأسد على الشعب السوري، فإن أكثر من 14 مليون سوري يتطلبون المعونة الإنسانية، وهذا ما يربو على عشرة في المائة زيادة على العام الماضي». وأضافوا أن جائحة «كوفيد - 19» و«سوء إدارة نظام الأسد الاقتصادية المزمنة» أديا فقط إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي والافتقار إلى إيصال المياه والأدوية. وأكدوا أن إيصال المعونات عبر الحدود «أمر حرج» لتوفير الغذاء والرعاية الصحية وغيرها من الوسائل المنقذة للحياة في «المجتمعات المحلية الهشة في شمال غربي البلاد».
واعتبر المشرعون الأربعة أن «جهود روسيا ونظام الأسد لتسيير كل المساعدات من خلال (مناطق) سيطرة النظام في دمشق يتضمن المزيد من التشبث بالسلطة والنفوذ»، مؤكدين أن «آلية عبر الجبهات أثبتت أنها غير مناسبة بشكل حزين لتلبية الحاجات الإنسانية الماسة للشعب السوري ويمكن أن يقطعها نظام الأسد في أي وقت». وأشاروا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أفاد بوضوح في تقرير حديث بأن «القافلات عبر الحدود، حتى لو نفذت بشكل دوري، فلا يمكن أن تحل محل حجم ونطاق عملية الأمم المتحدة عبر الحدود، التي لا تزال النموذج المنقذ للحياة لملايين الناس المحتاجين في شمال غربي سوريا».
وأكدوا أنه «لا مناص للولايات المتحدة من أن تواصل ممارسة ضغط دبلوماسي لمصلحة إيصال المساعدات الإنسانية بشكل متواصل لـ14 مليونا من السوريين الذي يعتمدون على المعونة المنقذة للحياة». وعبروا عن «تقديرهم العميق» للمندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد في جهودها لهذه الغاية، بما في ذلك تصريحاتها أمام مجلس الأمن لتشجيع استمرار عملية الأمم المتحدة لإيصال المساعدات عبر الحدود وزيارتها معبر باب الهوى. وأكدوا أنهم «يعارضون وينددون بأي جهود تقوم بها الحكومة الروسية لعرقلة إيصال المساعدات التي يحتاج إليها الشعب السوري بشدة» أو «لتطبيع الفظائع التي ترتكب ضد الشعب السوري من قبل نظام الأسد وروسيا وإيران».


أميركا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو